العدد : ١٤٦٣٨ - السبت ٢١ أبريل ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ شعبان ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٣٨ - السبت ٢١ أبريل ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ شعبان ١٤٣٩هـ

المال و الاقتصاد

100 مشارك في برنامج ورش العمل النقاشية للقطاع الخاص

كتبت نوال عباس: تصوير: جوزف

الاثنين ١٦ أبريل ٢٠١٨ - 01:20

مشاركون: نطالب بإنشاء مركز وطني يضم جميع المبادرات الاقتصادية

القطاع الخاص ينتظر تشكيل لجنة للتنمية المستدامة تابعة لغرفة التجارة

يجب على وزارة التربية والتعليم وضع مناهج شاملة لجميع التخصصات والمهن


أقيم صباح امس برنامج ورشة العمل النقاشية للقطاع الخاص في مركز عيسى الثقافي، وذلك لاعداد التقرير الوطني الطوعي لأهداف التنمية المستدامة للبحرين 2030، ويشارك فيها حوالي 100 من رجال الاعمال وممثلي شركات القطاع الخاص؛ وقد طرحوا عددا من المطالب والمشاكل التي تواجههم على صعيد كل القطاعات والتي تحد من تحقيق اهداف التنمية المستدامة واهمها إمكانية توصيل تقرير القطاع الخاص الى الجهات الحكومية قبل توصيلها للأمم المتحدة، وخاصة ان اللجنة الوطنية للمعلومات لا يوجد فيها تمثيل للقطاع الخاص، مما جعل بعض رجال الاعمال يطالبون بأن يكون هناك تمثيل للقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني مع الحكومة في اللجنة الوطنية لاعداد التقرير الوطني الطوعي لأهداف التنمية المستدامة، بينما طالب عضو غرفه التجارة والصناعة احمد السلوم بإنشاء مركز وطني يضم جميع المبادرات للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة سواء كانت بنكية او تسهيلات تجارية، او تمكين، حتى لا يكون هناك مبادرات متكررة، وتشتيت وضياع للموارد، وخاصة ان القطاع الخاص يشكل 99% من القطاع الوطني تقريبا، وذلك حتى نخرج بقوانين ومخرجات يمكن تضمينها في التقرير الوطني وإيصالها للأمم المتحدة.

تشكيل لجنة في الغرفة

واقترح عدد من رجال الأعمال ان يتم تشكيل لجنة لتحقيق اهداف التنمية المستدامة في غرفة تجارة وصناعه البحرين، حتى تقوم بجمع المعلومات من أكثر من جهة وتعمل على تسهيل المهمة على عمل الحكومة، بالإضافة الى الاستفادة من الخبرات الوطنية في كتابه التقارير. 

وقال (مدير العلاقات العامة في مصرف الخليج التجاري) صباح الزياني انه يجب الاستفادة من الفرص المشتتة للمبادرات الاقتصادية من خلال التركيز على الشباب وتدريبهم وتمويل مشاريعهم، وتشجيعهم من خلال وضع جوائز لرياد ة الاعمال، للالتزام بتحقيق التنمية المستدامة.

من جانبهم، أكد المصرفيون أهمية انشاء نموذج لتهيئة القطاع المصرفي من خلال وضع تصنيف لطلباتهم في التقرير حتى يكون على أكمل وجه.

وضع خطة

 للتنمية المستدامة 

وأكد الاقتصادي الدكتور تقي الزيرة أهمية ربط اهداف التنمية المستدامة بالتحديات الاقتصادية والتنموية لكل بلد، مثل التوظيف والنمو الاقتصادي، ووضع خطة تنموية في البحرين، لان المملكة وضعت رؤية تنموية تتغير كل أربع سنوات، ولكنها لم تضع خطة للتنمية المستدامة.

بينما علقت الكاتب الرئيسي للتقرير د. أسماء أبا حسين بأن «برنامج الحكومة يحتوي على كثير من المبادرات للبنية التحتية وتنمية المجتمع المدني على صعيد كثير من القطاعات، وهناك خطط للتنمية المستدامة ورؤية تستجد كل 4 سنوات». 

تطوير المناهج الدراسية 

ويقول رجل الاعمال جاسم القحطاني «بدأ التعليم في البحرين منذ 100 سنة منذ عام 1919، مما يدل على ان الشعب البحريني متعلم، كذلك هناك حوالي 550 ألف عامل أجنبي يعملون في البحرين في كافة القطاعات، فماذا لو فكروا في ترك العمل والخروج من الديار؟ فهل البحرين قادرة على العمل بدون أجانب؟ للأسف هناك عدة قطاعات ستتوقف عن العمل، لانه لا يوجد بديل بحريني يحلّ محلهم، كذلك بعض البحرينيين يفتحون مشاريع اقتصادية ولكنها تتوقف خلال 6 أشهر، نظرا الى حاجتهم للتأهيل، والتدريب، لذلك نتمنى على وزارة التربية والتعليم ان تعمل على وضع مناهج شاملة للتدريب المهني وتطوير المهارات العملية للمواطن».

وطالب احمد عبدالغني (بنك البحرين الوطني) بأن لا تفرض على البنوك والشركات الاستراتيجية التي يجب ان يسيروا عليها، بل تتاح لها الفرصة في تطبيق استراتيجيتهم الخاصة والمساهمة في وضع اهداف التنمية المستدامة في التقرير الوطني، بينما اقترح أحد رجال الاعمال تنظيم ورش عمل، وتقديم خدمات استشارية تدور حول إجازة ادماج الوسائل الرقمية. 

وتمنت فاطمة يوسف بنك (abc) ان تعمل كل البنوك على اعداد تقريرها المالي، وان تكون هناك عدة مبادرات بإشراف مصرف البحرين المركزي حتى تزود بها التقرير الوطني الطوعي للتنمية المستدامة. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news