العدد : ١٤٨١٧ - الأربعاء ١٧ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨١٧ - الأربعاء ١٧ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ صفر ١٤٤٠هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

«فوضى الزحف التجاري والاستثناءات المختارة»

مصارحة اليوم بعنوانها أنقلها كهمّ لأهالي إحدى مناطق البلاد، ذلك الهمّ الذي أصبح كالمرض المعدي الذي انتشر في البلاد، والذي لَم يرحم لا منطقة عريقة ولا جديدة ولا ضيقة ولا واسعة، ولا سكنية ولا عمرانية؟!

نعاني منه في المحرق كما يعاني منه أهل الرفاع وغيرها من مناطق البحرين، والتي استبدلت التخطيط بالتخبط العمراني، حتى تشوهت وضاعت معها الهوية العمرانية والسكنية وبالتالي الوطنية.

أنشر اليوم هذا النداء، متبنيا جميع ما جاء فيه، راجيا أن ينجح الأهالي في حماية منطقتهم، وحماية كل منطقة في البحرين من تلك العشوائيات المدمرة. تقول الرسالة:

«في دولة القانون يأمل المواطنون أن تكون حقوقهم محفوظة والقوانين ملزمة ومطبقة على الجميع.

 لقد عانت كثير من المناطق السكنية في هذا البلد الصغير من فوضى إعادة التصانيف، وخاصة في المناطق السكنية التي أصبحت تعاني من الزحف الجائر للمحلات التجارية وما يصحب ذلك من زيادة أعداد السيارات وازدحام المواقف وتحويل المداخل والمخارج إلى أزمات يومية تضاف إلى أزمات المواطن المسكين ومنغصاته. ولا شك أن المصيبة أعظم عندما يكون السبب في هذا هو الطرف الذي من مسؤوليته أن ينظم هذه العملية ويطبق القوانين التي تحكمها، ولكن حسبنا الله بسبب الاستثناءات والواسطات والمجاملات التي لا يقف أمامها قانون ولا يلزمها نظام.

 نحن مجموعة من الأهالي القاطنين في منطقة سرايا1، مقابل مجمع 507، وهي من المناطق السكنية الحديثة والمنظمة، نرفض بشدة الزحف التجاري الفوضوي الذي بدأت بوادره تلوح في الأفق، بتأجير بعض الفلل السكنية في المنطقة لشركات ومؤسسات مختلفة، في استهتار صارخ بالقانون الذي أقرته الوزارة وألزمت به البلديات بخصوص وقف إعطاء تصريحات للمشروعات الخاصة في المناطق السكنية، وكذلك بتجاهل كبير لمشكلة الازدحام المروري، الذي أصبحت المنطقة تعاني منه على امتداد شارع 13 من شارع خليفة بن سلمان حتى نهاية الشارع عند منطقة سرايا 1، وقد ناقش الأهالي الموضوع مع الممثل البلدي للمنطقة حيث أبدى دعمه وتأييده لوقف مثل هذه التجاوزات الصريحة.

 نحن أهالي المنطقة نرفض بشدة تحويل المنطقة إلى بسيتين أو جفير أو محرق أخرى، حيث غالبًا ما تبدأ المشكلة من استثناء مخالف واحد، ثم تنتشر انتشار النار في الهشيم بضغط من المتنفذين والمنتفعين!!

لقد قمنا في المنطقة برفع شكوى رسمية إلى سعادة وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني (مع وضع خطين عريضين تحت كلمتي التخطيط العمراني) لوقف مثل هذه المخالفات الصريحة وإنهاء المشكلة في مهدها حتى لا تتفاقم وتتحول إلى مشكلة أكبر، ولكي يكون ذلك نموذجًا يحتذى به في مناطق أخرى من المملكة من أجل الحفاظ على التخطيط المنظم للمناطق ووقف الفوضى غير المسؤولة والاستهتار بالقانون. ونحن في انتظار الرد الإيجابي».

ومنا إلى الجهات المسؤولة في الدولة. 

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news