العدد : ١٤٦٣٩ - الأحد ٢٢ أبريل ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ شعبان ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٣٩ - الأحد ٢٢ أبريل ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ شعبان ١٤٣٩هـ

مقالات

تحقيق التوازن بين إدارة شركة ناشئة مبتكرة والأمومة: أمر يمكن فعله

السبت ١٤ أبريل ٢٠١٨ - 01:20

أحيانًا لا تنال الأمهات العاملات الإشادة التي تستحقها. التقى مصطفى عادل مع ثلاث رائدات أعمال يُردن إلهام الأمهات الأخريات بأن تحقيق التوازن بين كلا الأمرين ممكن حقًا.

ليس من السهل أن تكوني امرأة عاملة، فوفقًا لعددٍ من الدراسات الحديثة تتراوح نسبة الفارق في الأجور بين الجنسين من 20% إلى 30% في جميع أنحاء العالم؛ ما يعني أن الرجال يحصلون على أجورٍ أعلى لأداء الوظيفة ذاتها. لذا لا عجب أن تقاوم النساء مرة أخرى، لا لشن حملات من أجل التغيير فقط، بل لوضع قواعدهن وشروطهن الخاصة في الأجور.

والآن نشهد عددًا متزايدًا من النساء الطموحات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يبدأن شركاتهن الناشئة الخاصة ويساهمن في تطوير ونمو بلدانهن. في الواقع، تحقق رائدات الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إيرادات مساوية لما تحققه نظيراتهن في أوروبا وأفضل حتى مما تحققه نظيراتهن في الولايات المتحدة.

الأكثر من ذلك هو أن العديد من رائدات الأعمال الناجحات تلك يمارسن وظيفتين في الوقت ذاته: إدارة أعمالهن بجانب رعاية أسرهن.

وفي السطور التالية نلتقي مع ثلاث رائدات أعمال مبتكرات في مجال التجارة الإلكترونية بالمنطقة بينما يقمن بدورهن الكامل كأمهات أيضًا.

المهندس الصغير

كانت رنا الشميطلي، أستاذة الهندسة الميكانيكية بالجامعة الأمريكية في بيروت، تملك حلمًا في توجيه الشباب نحو مستقبل أفضل و«تحويل اهتمامهم من الأمور التافهة في الحياة إلى علم الروبوتات والعلوم والتقنية والهندسة والرياضيات».

ولرغبتها في تقديم هذه الموضوعات بطريقة جديدة وجذابة وممتعة للشباب من جميع الفئات السنية؛ أسست رنا شركة المهندس الصغير لتقدم موضوعات علمية للطلاب من خلال برامج وأنشطة تفاعلية مصممة خصيصًا. وبعد وقتٍ قصيرٍ، بدأت برامجها تُستخدم خارج لبنان.

وقالت رنا: «نحن نتوسع دائمًا ونقدم ونعقد دورات تدريبية وأنشطة متطورة وورش عمل عن الفضاء والطيران في جميع أنحاء لبنان والعالم».

ورغم جدول أعمالها المزدحم، كشفت رنا أن مفتاح نجاحها هو قدرتها على ترتيب أولوياتها، إذ أوضحت قائلةً: «نحن كرائدات أعمال بارعات في إدارة الوقت، خاصةً إذا كنّا أمهات؛ نحن نقدر كل ثانيةٍ من الوقت ونعلم كيف نرتب أولوياتنا من المهمات والأهداف».

وأضافت قائلةً: «تعلمت كيف أقول لا ومتى أقول نعم حتى لا أجهد نفسي، وندرك معنى جودة الوقت لنمنحه لأسرنا بحكمةٍ».

وما هي نصيحتها للأمهات الطامحات اللاتي قد يرغبن في بدء أعمالهن التقنية الخاصة؟

تقول رنا: «آمِنّ بالصوت الذي يتردد داخلكن واتبعنّ شغفكنّ ولا تخافنّ شيئًا وتواصلنّ مع الآخرين واقرأنّ ولا تخجلنّ من طلب المساعدة».

المفكرون الصغار

تأسست هذه الشركة الحاصلة على عددٍ من الجوائز بواسطة رائدتي أعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي شركة متخصصة في تعليم التقنيات التربوية للأطفال ومشاركة المنتجات والموارد بهدف تحسين التعلم في جميع أنحاء المنطقة.

هناك دليل أن كونكِ أمًا يمكن أن يساعد في تأسيس شركة ناشئة، وبدأ الأمر كله حينما اكتشفت راما كيالي ولمياء الطباع نقصًا في الأدوات التربوية العربية من أجل أطفالهن.

وتوضح راما قائلةً: «من خلال خلفيتنا في صناعة المحتوى والإعلام شعرنا أننا في وضعٍ فريدٍ لإنشاء محتوى مخصص للأمهات والمعلمات مثلنا. بدأنا في إنشاء محتوى مرئي وتطبيقات تناولت أساسيات مرحلة ما قبل المدرسة ثم انتقلنا إلى الحلول العربية على الإنترنت للمدارس التي تستهدف طلاب السنة الابتدائية الأولى».

وبينما أصبح أطفال الاثنتين أكبر سنًا الآن، تابعت راما كلامها لتكشف أن تحديات الأمومة والعمل ما زالت باقية إلى حدٍ كبيرٍ.

وقالت راما: «رغم أن أطفالنا أصبحوا أكبر سنًا وأقل ارتباطًا بنا مما كانوا عليه حينما كانوا أصغر سنًا، تنمو أعمالنا وكذلك مسؤولياتنا ويزداد الوقت الذي نقضيه بعيدًا عن منازلنا».

وأضافت قائلةً: «لكننا نعلم أنهم (أي أطفالهم) يتعلمون قيمًا مهمةً مثل أهمية أن تكون شغوفًا بالعمل الذي تؤديه وأن تبذل ما في وسعك، وأن تتأكد أن العمل الذي تؤديه يصنع فارقًا. أعلم أنهم فخورون بنا للغاية ويتخذوننا قدوةً لهم».

أما عن نصيحتها كرائدة أعمال للأمهات الأخريات، قالت راما: «أطفالنا هم هدية ثمينة تجلب لنا سعادة لا تنتهي وتعطي معنى لحياتنا، لكنهم يكبرون ويصبحون مستقلين أكثر في نهاية الأمر؛ لذا إذا كنتِ متحمسةً لفكرةٍ وتريدين بدء عملكِ الخاص، نفذي الأمر! ستكون هناك نجاحات وإخفاقات وقد يستغرق الأمر أكثر مما تتوقعين، لكن استمري في مساركِ. اطلبي المساعدة دائمًا سواء كانت من أصدقائكِ أو عائلتكِ أو مرشدينكِ وكوني منفتحة دائمًا لتعلم أشياء جديدة وكوني في مساعدة الآخرين».

براح

بنهاية عام 2014. كانت أماني شنودة قد أنهت فترة عملها مع إحدى المنظمات غير الحكومية لتوها وكانت تعاني في حياتها المهنية.

وأوضحت أماني قائلةً: «بدأت البحث بداخلي عما يجعلني على قيد الحياة. وبعض قضاء وقت مثالي بمفردي، أدركت أن شغفي كله موجه نحو الفن ومساندة الآخرين».

ومن رحم ذلك البحث عن الذات وُلدت «براح»، وهي «مكان حيث يمكننا التعبير عن أنفسنا المتفردة والأصيلة من دون أي تقييم أو أحكام أو حتى تفسير» على حد قول أماني.

وتهدف هذه المبادرة إلى مساعدة الناس في الوصول إلى قوتهم الخلاقة وعمقهم الروحي من خلال تقديم مجموعة من ورش العمل في الفن واكتشاف الذات. وخلال ورش العمل، يرسم المشاركون من تلقاء أنفسهم ومن دون أي أحكام وتقييمات. ومؤخرًا أصبحت بعض ورش العمل تجمع بين الرسم والفنون الأخرى مثل الرقص والدراما الإبداعية.

وعن كونها أمًّا لفتاة أكبر سنا، قالت أماني إن الدعم الذي تحصل عليه منها لا يُقدر بثمنٍ.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news