العدد : ١٤٨٧٧ - الأحد ١٦ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٧ - الأحد ١٦ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

مقالات

شي جين بينغ يعطي ثيران الأسهم الدعم المطلوب

بقلم: حسين السيد

الجمعة ١٣ أبريل ٢٠١٨ - 01:10

تعزّزت شهية المخاطرة والمجازفة صباح الثلاثاء بعد أن عرض الرئيس الصيني شي جين بينغ خططًا لتحقيق المزيد من الانفتاح في ثاني أكبر اقتصاد في العالم. وقد جاء الخطاب العلني للرئيس شي في منتدى بواو بعد أيام من التهديدات الصينية الأمريكية المتبادلة بفرض تعريفات جمركية، الأمر الذي أبقى المتداولين في حال من القلق لبضعة أسابيع. وقد وعد الرئيس الصيني بتخفيض التعريفة الجمركية على السيارات، وتقليل الرسوم على بعض المنتجات، وفتح قطاعي المال والتأمين، والأهم من ذلك زيادة الحماية للملكية الفكرية. 

وقد أسهم خطاب شي في تهدئة الأسواق بعد أن استجاب لكل مخاوف ترامب دون ذكره بالاسم. وقد حان الوقت لكي تقدّم الصين أرقامًا وإطارًا زمنيًا حول كيفية تطبيق هذه الإصلاحات. وأعتقد أن أهم ما تحقق اليوم يتمثّل في تقليل التوترات التجارية وشراء بعض الوقت. فهل سترد الولايات المتحدة بالتلويح بغصن الزيتون للصين؟ هذا هو السؤال المطروح حاليًا. ولكن بالتأكيد أصبح احتمال اندلاع حرب تجارية كاملة الآن أقل مما كان عليه قبل أسبوع. وقد تداولت الأسواق الآسيوية كلها باللون الأخضر حيث ارتفع مؤشرا هانغ سينغ ونيكاي 225 أكثر من 1%. كما تشير العقود الآجلة أيضًا إلى بداية إيجابية في أوروبا وأمريكا حيث كانت العقود الآجلة لمؤشر (S&P 500) مرتفعة بنسبة 1% وقت كتابة هذا التقرير. لكن لا يمكن تجاهل المخاطر الجيوسياسية بخصوص تزايد حدّة الصراع في سوريا. وجاء ذلك بعد أن فرضت الولايات المتحدة الأمريكية مجموعة واسعة من العقوبات المالية على الأصول الروسية الأمر الذي جعل الأسهم تسجّل أسوأ أداء في 4 سنوات، فيما تراجع الروبل 4.1%. وقد حذّرت روسيا الولايات المتحدة من أنّ أيّ رد عسكري على الهجوم الكيماوي في سوريا قد يؤدّي إلى «عواقب وخيمة». فهل تحصل مواجهة بين أمريكا وروسيا في سوريا؟ الإجابة عن هذا السؤال تتوقف على الأغلب على قرار ترامب خلال الساعات الأربع والعشرين القادمة، لكنّ المخاطر تظل عالية.  ورغم أنّ أسعار النفط قد ارتفعت على أمل تراجع التوترات التجارية، إلا أنّ المستثمرين ربما قد يبدؤون باحتساب علاوة جيوسياسية. وحتى الآن، يبدو أنّ النزاع في سوريا لا يؤثّر على الإمدادات من الشرق الأوسط، ولكن إذا امتد الصراع إلى ما وراء الحدود السورية، أتوقع علاوة مخاطر إضافية قد تصل إلى 10$ على السعر الحالي.

وتخلو قائمة البيانات الاقتصادية من أي أرقام هامّة، لذلك نتوقع من المتداولين بالعملات أن يلتقطوا الإشارات من أسواق الأسهم.

‭{‬ كبير استراتيجيي الأسواق في FXTM 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news