العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

بريد القراء

التربية تنجح في إدماج 21 طالب توحد في الصفوف العادية

الخميس ١٢ أبريل ٢٠١٨ - 11:10

بالإشارة إلى الملاحظة المنشورة في جريدة «أخبار الخليج» يوم السبت الموافق 7 أبريل 2018م تحت عنوان: (ذوو «التوحديين» يطالبون)، أكدت وزارة التربية والتعليم أنها حققت إنجازاً طيباً في تجربة دمج ذوي اضطراب التوحد بمدارسها الحكومية، انطلاقاً من دستور مملكة البحرين الذي ينص على كفالة الخدمات التعليمية لجميع الفئات، وما ينص عليه قانون التعليم من «إتاحة الفرص التعليمية لكل فرد لتنمية استعداداته وقدراته ومهاراته لتحقيق ذاته وتطوير حياته ومجتمعه» و«تنويع الفرص التعليمية وفقاً للاحتياجات الفردية للطلبة ورعاية الطلبة المتفوقين والموهوبين وإثراء خبراتهم، والاهتمام بالمتأخرين دراسياً وذوي الاحتياجات الخاصة، بمتابعة تقدمهم، ودمج القادرين منهم في التعليم»، حيث بدأت تجربة دمج هؤلاء الأبناء في العام الدراسي 2010-2011 من خلال 11 طالباً وطالبة في 3 مدارس، وقد أسهمت النتائج المتميزة لهذه التجربة في التوسع التدريجي في تطبيقها، حتى ارتفع عدد مدارس دمج هذه الفئة من الأبناء خلال العام الدراسي الجاري إلى 77 مدرسة للبنات والبنين.

وأضافت الوزارة أنه في إطار الحرص على توفير البيئة التعليمية المناسبة لهؤلاء الأبناء، تم تصميم صفوف التوحد في مدارس الدمج بمواصفات تربوية عالمية، إذ ينقسم كل صف منها إلى عدة أركان، بهدف إبعاد الطلبة عن المشتتات المعيقة لعملية تعليمهم والمحافظة على سلامتهم، منها ركن للتدريس الفردي، وآخر للتدريس والعمل الجماعي، وركن للتلفزيون واللعب، وآخر لتزويد الطلبة بالمهارات الحياتية كآداب تناول الطعام، كما يحوي كل صف أدوات للتعلم الإلكتروني كالسبورة الذكية.

وتوفر الوزارة كوادر تربوية مؤهلة في مجال التعامل مع هذه الفئة من الأبناء، من حاملي الدبلوما والماجستير في التربية الخاصة، مع الحرص على تمهينهم المستمر عبر برامج تدريبية متخصصة، فضلاً عن توفير عدد من العاملين الـمخصصين لرعاية الطلبة في المدارس.

وبفضل الجهود المبذولة حققت التجربة إنجازات عديدة، كان آخرها نجاح 21 طالباً وطالبة خلال العام الدراسي الفائت 2016/2017 في الانتقال الكلي من صفوفهم الخاصة إلى الصفوف العادية، نتيجة ما حققوه من نقلة نوعية أكاديمياً وسلوكياً واجتماعياً، مؤكدةً الوزارة أنها مستمرة في التوسع في هذه التجربة تدريجياً ضمن خططها وبرامجها وفقاً للاحتياج والإمكانيات المتاحة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news