العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

مقالات

مشاهد سلاوية

الخميس ١٢ أبريل ٢٠١٨ - 01:20

‭}‬ المشهد الأول (ريمونتادا محرقاوية) أكد فريق المحرق علو كعبه وبرهن على الشخصية القوية التي يمتلكها وذلك من خلال تحويل تأخره بفارق كبير من النقاط إلى انتصار ثمين في النهاية، المحرق فعلها مرتين في هذا الموسم أمام الأهلي بالتحديد وسجل ريمونتادا رائعة وسط ذهول الجهاز الفني واللاعبين والجماهير وحتى المتابعين، كما فعلها أمام المنامة في نهائي كأس خليفة بن سلمان ولكنه لم يظفر باللقب، المحرق قدم درسا في عدم الاستسلام والقتال حتى آخر ثانية، وعزز ذلك من ثقة اللاعبين بأنفسهم وزرع فيهم الأمل بتحقيق الفوز في أي لحظة من المباراة، كما جعل الجماهير تثق أكثر بالفريق وتؤمن بقدرته على قلب النتيجة أمام أقوى المنافسين.

‭}‬ المشهد الثاني (صراع النجوم ) أضاف فريق الأهلي إلى صفوفه ثلاثة من النجوم وهم محمد حسن الدرازي وحسين سلمان وحسن قراشي، وبالتالي زاد عدد النجوم في الفريق الأمر الذي أدى إلى حيرة الجهاز الفني في اختيار التشكيلة والتبديلات وتوزيع دقائق اللعب، ورغم وجود فريق متكامل في الوقت الحالي إلا أن النتائج المرجوة لم تتحقق بعد، ويبدو أن الصراع بين النجوم أمر طبيعي حدوثه، حيث يريد كل نجم أن يثبت وجوده ويأخذ فرصته ولذلك نجد أن اللعب الفردي بارز بشكل أكبر وكذلك نلاحظ تراجعا واضحا في مستويات اللاعبين الأساسيين في التشكيلة بعد تقليل دقائق اللعب عليهم، يذكر أن فريق المنامة مر بنفس التجربة من قبل وانتظر ستة مواسم ليستعيد درع الدوري بعد أن أدرك أن البطولات لن تتحقق فقط بالأسماء والنجوم إنما بالتخطيط والاستقرار والانسجام بين اللاعبين.

‭}‬ المشهد الثالث (الاستقرار غالب) خمسة مواسم متتالية حقق فيها فريق المنامة درع الدوري، ويسعى إلى المحافظة على اللقب في هذا الموسم، المنامة سيطر على معظم البطولات في السنوات الأخيرة بفضل وجود الاستقرار على صعيد اللاعبين، وكان  التغيير مقتصر على الجهاز الفني والمحترف الأجنبي، ولذلك ما زال المنامة هو المرشح الأول لتحقيق بطولة الدوري، ويبدو أن وضعية المنامة في هذا الموسم ممتازة جداً حيث يمتلك استقرار فني وإداري واستقرار على صعيد اللاعبين والمحترف، يذكر أن المنامة حقق بطولتين من أصل ثلاث حتى الآن وتبقت أمامه بطولة الدوري وبعدها البطولة الخليجية للأندية التي ستقام في سلطنة عمان خلال مايو القادم.

‭}‬ المشهد الرابع (كلام عاطفي) بينما يسير فريق المنامة في الطريق الصحيح ويحصد بطولة تلو الأخرى على المستوى المحلي تشن فئة قليلة من الجماهير حملة اعلامية ضد مدرب الفريق عقيل ميلاد لعدم إشراكه قائد الفريق محمد حسين (كمبس) مدة كافية، وبالتالي تركز الجماهير على التعاطف مع لاعب على حساب مصلحة الفريق ككل، ما يشكل ضغطاً على الجهاز الفني وعلى اللاعب نفسه، ولذلك من المفترض أن تؤدي الجماهير دورها الايجابي في دعم وتشجيع الفريق من دون التدخل في خيارات المدرب، وخصوصاً مع وجود جهاز إداري قوي يقوم بتقييم أداء وعمل المدرب ويستطيع محاسبته في الوقت المناسب.

‭}‬ المشهد الخامس (مناوشات بسيطة) رصدنا في نهائي كأس خليفة بن سلمان حدوث مناوشات بسيطة بين جماهير المنامة والمحرق بعد انتهاء المباراة، وتكرر المشهد في نهاية لقاء الأهلي والمحرق بالمربع الذهبي من دوري زين، ورغم أن المناوشات كانت بسيطة إلا أننا يجب أن نشير إليها ونوجه بضرورة إيقافها فوراً من قبل الجماهير حتى لا تتصاعد الأمور تدريجياً ويصبح من الصعب السيطرة عليها بعد ذلك، وخصوصاً أن صالة خليفة الرياضية بمدينة عيسى لا يوجد فيها حواجز تفصل بين الجماهير بعضها عن بعض، وكذلك حواجز تفصل الجماهير عن أرضية الصالة، وكان اتحاد السلة قد اتخذ قراراً بالانتقال إلى اللعب في صالة خليفة بهدف السماح لأكبر عدد من الجماهير بالدخول وكذلك ايماناً منه بدور الجماهير وثقته برقيها وتحضرها، ولذلك نأمل أن تدرك الجماهير ذلك وتكون ايجابية في كل شيء.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news