العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

الخليج الطبي

أنت تسأل والدكتورة رابعة الهاجري تجيب

الثلاثاء ١٠ أبريل ٢٠١٨ - 01:20

 تسأل قارئة: أعاني من التهاب البنكرياس وأبلغ من العمر 17 عاما فما هي أسباب هذا الالتهاب وما هي أعراضه وما هي طرق العلاج؟

تجيب الدكتورة رابعة محمد الهاجري استشارية طب العائلة -اختصاصية الطب السكري البورد العربي والأيرلندي في اختصاص طب الأسرة دبلوم عال وماجستير في الطب السكري: إن البنكرياس هو عبارة عن غدة طويلة موجودة خلف المعدة في الجزء العلوي من البطن ويقوم البنكرياس بإفراز إنزيمات تساعد على الهضم وأيضا بإفراز الهرمونات التي تساعد على تنظيم سكر الدم (الجلوكوز)، يمكن أن يحدث التهاب في البنكرياس، وتختلف درجة الالتهاب.

والتهاب البنكرياس الحاد هذا يعني أنه يظهر فجأة ويستمر عدة أيام. أو التهاب البنكرياس المزمن الذي يصيب البنكرياس لفترة زمنية طويلة على مدى سنوات عديدة، وقد تختفي الحالات الخفيفة من التهاب البنكرياس من دون علاج، لكن الحالات الشديدة قد تسبب مضاعفات تهدد الحياة.

الأعراض:

قد تختلف علامات وأعراض التهاب البنكرياس اعتمادًا على نوع وحدة الالتهاب:

وتشمل علامات وأعراض التهاب البنكرياس الحاد ما يلي:

- ألم في الجزء العلوي من البطن ممكن أن يصل وينتقل إلى الظهر

- ألم البطن الذي يشعر به المريض مباشرة بعد تناول الطعام

- سرعة نبضات القلب، الغثيان، التقيؤ، الآلام عند لمس البطن، وأعراض التهاب البنكرياس المزمن من البطن واستمرارية هذا الألم -ألم في الجزء العلوي، فقدان الوزن (إسهال دهني).

الحالات التي يمكن أن تؤدي إلى التهاب البنكرياس تشمل: إدمان الكحول، حصى في المرارة، عملية جراحية في البطن، بعض الأدوية، تدخين السجائر، التليف الكيسي، وتاريخ العائلة من التهاب البنكرياس، ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم (فرط كالسيوم الدم)، والتي قد تكون ناجمة عن فرط نشاط الغدة الدرقية (فرط الدريقات).

ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية في الدم (فرط ثلاثي جليسريد الدم)، العدوى، إصابة في البطن، سرطان البنكرياس، وفي بعض الأحيان لا يتم العثور على سبب التهاب البنكرياس.

ويمكن أن يسبب التهاب البنكرياس مضاعفات خطيرة:

التهاب البنكرياس الحاد ممكن أن يسبب تجمعا للسوائل وتمزقا يؤدي إلى حدوث نزيف داخلي.

العدوى:

 التهاب البنكرياس الحاد يمكن أن يجعل البنكرياس عرضة للبكتيريا والعدوى. عدوى البنكرياس خطيرة وتتطلب معالجة مكثفة، مثل الجراحة لإزالة الأنسجة المصابة. 

الفشل الكلوي: التهاب البنكرياس الحاد قد يسبب الفشل الكلوي، والذي يمكن علاجه بغسيل الكلى إذا كان الفشل الكلوي حادًّا ومستمرا. 

مشاكل في التنفس: يمكن أن يسبب التهاب البنكرياس الحاد تغييرات كيميائية في جسمك تؤثر على وظائف الرئة، مما يؤدي إلى انخفاض مستوى الأكسجين في الدم إلى مستويات منخفضة بشكل خطير. 

داء السكري: يمكن أن يؤدي تلف الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس من التهاب البنكرياس المزمن إلى الإصابة بمرض السكري.

سوء التغذية: كل من التهاب البنكرياس الحاد والمزمن يمكن أن يؤديا إلى نقص في انتاجية البنكرياس للأنزيمات المسؤولة في عملية هضم. المواد الغذائية. هذا يمكن أن يؤدي إلى سوء التغذية والإسهال وفقدان الوزن، على الرغم من أنك قد تتناول الأطعمة نفسها أو نفس كمية الطعام.

سرطان البنكرياس: يعد الالتهاب الطويل الأمد في البنكرياس الناجم عن التهاب البنكرياس المزمن عاملا خطرا للإصابة بسرطان البنكرياس.

التشخيص:

تشمل الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتشخيص التهاب البنكرياس ما يلي:

اختبارات الدم للبحث عن مستويات مرتفعة من أنزيمات البنكرياس.

اختبارات البراز في التهاب البنكرياس المزمن لقياس مستويات الدهون.

التصوير المقطعي (CT) 

للبحث عن حصى في المرارة وتقييم مدى التهاب البنكرياس

الموجات فوق الصوتية في البطن للبحث عن حصى في المرارة والتهاب البنكرياس.

الموجات فوق الصوتية بالمنظار للبحث عن الالتهابات والعقبات في القناة البنكرياسية أو القناة الصفراوية

(MRI)

التصوير بالرنين المغناطيسي

للبحث عن التشوهات في

المرارة والبنكرياس والقنوات

قد يوصي طبيبك بإجراء فحوصات أخرى بناءً على حالتك الخاصة.

العلاج: 

قد تشمل العلاجات الأولية في المستشفى:

الصيام، ستتوقف عن تناول الطعام لبضعة أيام في المستشفى من أجل إعطاء البنكرياس فرصة للتعافي.

بمجرد السيطرة على الالتهاب في البنكرياس الخاص بك، قد تبدأ بشرب السوائل الخفيفة وتتناول الأطعمة ايضا الخفيفة غير الدسمة. مع مرور الوقت، يمكنك العودة إلى نظامك الغذائي العادي.

إذا استمر التهاب البنكرياس ومازلت تعاني من الألم عند تناول الطعام، قد يوصي الطبيب بأنبوب تغذية لمساعدتك في الحصول على التغذية.

أدوية الألم، التهاب البنكرياس يمكن أن يسبب ألما شديدا. سيعطيك فريق الرعاية الصحية الخاص بك الأدوية للمساعدة في السيطرة على الألم.

السوائل الوريدية (IV). ستتلقى سوائل إضافية من خلال الوريد أثناء الإقامة في المستشفى.

بمجرد السيطرة على التهاب البنكرياس، يمكن لفريق الرعاية الصحية الخاص بك علاج السبب الكامن وراء التهاب البنكرياس، اعتمادا على سبب التهاب البنكرياس الخاص بك. 

اعتمادا على وضعك، قد يتطلب التهاب البنكرياس المزمن علاجات إضافية، بما في ذلك:

علاج الألم: يمكن أن يسبب التهاب البنكرياس المزمن الألم المستمر في البطن. قد يوصي طبيبك بالأدوية للسيطرة على ألمك وقد يحولك إلى أخصائي الألم.

يمكن تخفيف الألم الحاد من خلال خيارات مثل الموجات فوق الصوتية بالمنظار أو الجراحة لحجب الأعصاب التي ترسل إشارات الألم من البنكرياس إلى الدماغ.

الانزيمات لتحسين الهضم، يمكن أن تساعد مكملات أنزيم البنكرياس جسمك على كسر ومعالجة العناصر الغذائية في الأطعمة التي تتناولها. تؤخذ أنزيمات البنكرياس مع كل وجبة.

التغييرات في النظام الغذائي الخاص بك، قد يحولك طبيبك إلى اختصاصي تغذية يمكنه مساعدتك على تخطيط وجبات قليلة الدهون تحتوي على نسبة عالية من المغذيات.

اشرب المزيد من السوائل، التهاب البنكرياس يمكن أن يسبب الجفاف. 

العلاجات البديلة، قد لا يمكن علاج التهاب البنكرياس ولكن بعض العلاجات البديلة قد تساعدك على التعامل مع الألم المرتبط بالتهاب البنكرياس.

قد يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب البنكرياس المزمن من ألم مستمر لا يمكن السيطرة عليه بسهولة باستخدام الأدوية. قد يساعدك استخدام العلاجات التكميلية والعلاجات البديلة إلى جانب الأدوية التي يحددها الطبيب على الشعور بمزيد من التحكم في الألم.

من أمثلة العلاجات البديلة التي قد تساعدك على التعامل مع الألم ما يلي: 

التأمل -تمارين الاسترخاء -اليوجا.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news