العدد : ١٤٦٣٩ - الأحد ٢٢ أبريل ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ شعبان ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٣٩ - الأحد ٢٢ أبريل ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ شعبان ١٤٣٩هـ

مقالات

هل سيخطف موسم نتائج الشركات الضوء من التجارة؟

بقلم: حسين السيد

الثلاثاء ١٠ أبريل ٢٠١٨ - 01:20

يبدو أنّ التراجعات الحادّة التي سجّلت يوم الجمعة في وول ستريت مدفوعة بضعف أرقام التوظيف وحرب الكلمات بين الولايات المتحدة والصين قد حظيت بالتجاهل في التداولات الآسيوية. فقد باتت تغريدات الرئيس ترامب محيّرة نوعًا ما للمتداولين. فبعد التهديد بفرض تعريفات جمركية على مستوردات إضافية من الصين بقيمة 100 مليار دولار، غرّد ترامب قالاً إنّه سيظل على الدوام صديقًا للرئيس الصيني شي، وأنّ الصين سوف تحطّم الحواجز لأن ذلك هو الشيء الصحيح الذي ينبغي فعله. وستظل دراما التجارة تخلق حالة من الضجيج في الأسابيع المقبلة، ولكن سيكون من الملفت أن نسمع رأي الرئيس الصيني في منتدى بواو يوم الثلاثاء، والذي سيُظهِرُ فيه على الأغلب استعداد بلاده للرد انتقامًا مع الإشارة إلى جاهزيتها للمفاوضات.

وبالنسبة للمتداولين في النفط، فإن أعينهم ستظل شاخصة على الوضع في سوريا بعد أن أنكر البنتاغون شن هجمات صاروخية على قاعدة جويّة سورية في حمص. وقد جاءت الهجمات الصاروخية بعد ساعات قليلة من تحذير الرئيس ترامب من «ثمن باهظ» ردًّا على الهجوم على مدينة دوما التي يسيطر عليها المتمرّدون.

على الرغم من أنّ التوترات التجارية والمخاطر الجيوسياسية ستظل تضغط على شهية المخاطرة، إلا أن المستثمرين سيحصلون على معلومات جديدة هذا الأسبوع ليتحرّكوا بناءً عليها، وتحديدًا أرباح المصارف الأمريكية الكبيرة وبيانات التضخم الأمريكية. 

بيانات التضخّم ومحاضر الفيدرالي

من المتوقع أن يزداد مؤشر أسعار المستهلكين بواقع 0.1% على أساس سنوي ليصل إلى 2.3%. وفي هذه الأثناء، من المتوقع أخيرًا للمؤشر الأساسي للتضخّم أن يصل إلى مستهدف الفيدرالي عند 2% بعد أن أخفق في الوصول إليه في آخر 11 شهرًا. وربما ستقود قراءة التضخّم إضافة إلى محاضر لجنة الأسواق المفتوحة في الفيدرالي يوم الأربعاء إلى إعادة تسعير توقعات رفع الفائدة في حال حصول مفاجأة. ومن المتوقع أن تسهم أي مفاجأة إيجابية في رفع عوائد سند العشر السنوات الأمريكي نحو 2.9% بعد أن كانت قد تراجعت بواقع 17 نقطة أساس من أعلى ذروة سجّلتها في فبراير عند 2.96%.

إنّه موسم نتائج وأرباح الشركات

كما هو معتاد، ينطلق موسم نتائج الشركات مع البنوك الكبيرة، حيث سيعلن كل من جي بي مورغان، وسيتي غروب وويلز فارغو نتائج الربع الأول يوم الجمعة. وبحسب (Factset)، فإن النمو المتوقع في أرباح (S&P 500) في الربع الأول سيكون بحدود 17.1% ليكون بذلك أعلى نمو في الأرباح يسجّل منذ الربع الأول 2011. والأمر الأكثر إثارة للاهتمام هو أنّ 26 شركة في قطاع التكنولوجيا قد أصدرت توقعاتها لربحية أسهمها، والتي كانت أعلى من المعدّل الوسطي لخمس سنوات والبالغ 11. وبما أن مؤشر (S&P 500) متراجع بواقع 2.6% منذ بداية العام، أعتقد أنه ستكون هناك فرص عديدة للشراء، وخاصة في حال تراجع التوترات التجارية. ويبدو مكرّر الربحية المستقبلي لـ 12 شهرًا عند 16.5 أكثر معقولية مما كان عليه قبل عام. 

 

‭{‬ كبير استراتيجيي الأسواق في FXTM

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news