العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

شبه جزيرة قطر المعزولة مرتين!

مشروع لا يتجاوز جدوله الزمني اثني عشر شهرًا، من شأنه أن يُحول شبه جزيرة قطر إلى أرض عائمة وحدها في مياه الخليج، ومنفصلة عن شبه الجزيرة العربية. والحديث هنا عن التسريبات الإعلامية التي أوردها الإعلام السعودي قبل يومين، والتي تتحدث عن مشروع طموح يرمي إلى حفر قناة مائية على مقربة من الحدود السعودية القطرية، بحيث تكون هذه القناة ممرًّا للركاب والبضائع، بينما يتم استغلال المساحة المتبقية من الأراضي السعودية اللصيقة بالحدود القطرية لأغراض عسكرية وأمنية.

المشروع ينتظر الإقرار والموافقة عليه، وتقدر كلفته بملياري ريال سعودي حسبما ورد في الإعلام، وربما يكون شبيهًا بمشروع حفر قناة السويس الجديدة الذي نفذه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وتم الانتهاء من إنجازه في أغسطس 2015، إلا أنه يتضمن أيضًا إنشاء فنادق ومنتجعات سياحية بعد الانتهاء من حفر القناة.

إذا ما تم الإذن بالبدء في هذا المشروع فإن ذلك سوف يعني انفصال شبه جزيرة قطر عن شبه الجزيرة العربية، وليس من الصحيح أن قطر سوف تتحول إلى جزيرة، أو أن حدودها المائية سوف تتغير أو تزداد، لأن جزءًا من الأراضي السعودية سوف يبقى لصيقًا بالحدود القطرية، وهو ما يعني أن إجمالي مساحة الأرض القطرية سوف لن تكون جزيرة بحد ذاتها، غير أن ذلك سوف يعني بكل تأكيد انعزال قطر أكثر، والحاجة إلى عبور ممرين من أجل الوصول من قطر إلى داخل المملكة العربية السعودية؛ الممر الأول هو إلى داخل الحدود السعودية البرية، ومن ثم الممر الثاني الذي يفترض أن يقطع مياه القناة المائية. سوف تنعزل قطر بشكل أكبر من عزلتها الحالية، ولن تحصل في الوقت نفسه على امتياز التحول إلى جزيرة!.. بل ستبقى شبه جزيرة معزولة (مرتين) من الناحية الجغرافية.

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news