العدد : ١٤٧٩٦ - الأربعاء ٢٦ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٦ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٩٦ - الأربعاء ٢٦ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٦ محرّم ١٤٤٠هـ

الاسلامي

لا خــــيـــر فــي الإســراف

الجمعة ٠٦ أبريل ٢٠١٨ - 12:00

الإسراف يعني مجاوزة حد الاعتدال في المطعم والمشرب والملبس وكل مناحي الحياة، ومثله التبذير والبذخ، وهو من الصفات المنهي عنها نهي تحريم، كما جاء هذا صريحا في كتاب الله تعالى وسنة رسوله-صلى الله عليه وسلم- قال تعالى:«وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين». (آية 31 - الأعراف).

 وقال تعالى: «إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا». (آية 27 سورة الإسراء).

 ومن السنة المشرفة يقول الرسول –صلى الله عليه وسلم-: «كلوا واشربوا والبسوا وتصدقوا من غير إسراف ولا مخيلة» رواه أحمد. والنسائى ويقول أيضا: «لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن علمه ماذا عمل به» رواه الترمذي.

والإسراف في العصور المتأخرة تحول من سلوك فردي لدى بعض الناس إلى ظاهرة عامة تجتاح الأمة كلها، وهو له أنواع عديدة: 

فقد يكون في الإنفاق على المآكل والمشارب، وقد يكون في اقتناء أحدث ماركات السيارات أو السكن في المساكن الفارهة كالفيلات والشاليهات، كما قد يكون في الإنفاق على الأجهزة الترفيهية كالهواتف النقالة والبحث عن أحدث الأجهزة وأغلى الماركات العالمية.

وقد يكون في التسابق في مجال الأزياء والملابس الحديثة ومتابعة الموضة.

ومن الأنواع التي ظهرت حديثا إسراف أعضاء المجالس البرلمانية كمجلس الأمة والشعب والشورى وغيرها في الوقت الذي تعاني فيه أكثر البلاد العربية والإسلامية من موجة ارتفاع الأسعار وزيادة نسبة الفقر والبطالة.

الشيخ/ عثمان إبراهيم عامر

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news