العدد : ١٤٨٧٨ - الاثنين ١٧ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٨ - الاثنين ١٧ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

الرياضة

الفكرة منبثقة من المشروع الإصلاحي وتوجيها لرؤى سمو ولي العهد

الأربعاء ١٤ مارس ٢٠١٨ - 01:20

استطلاع أجراه - جميل سرحان:

أكد المسؤولون الرياضيون أن برنامج (استجابة) الذي أطلقه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية والذي يعنى بتطوير قطاعي الشباب والرياضة، يمثّل الرؤية المستقبلية التي تنطلق من دعم وتوجيهات القيادة الرشيدة والمشروع الإصلاحي لجلالة الملك، ويحفّز الرياضيين من مختلف المواقع على بذل الغالي والنفيس لرفعة المملكة في المشاركات المتنوعة، ورفد الحركة الرياضة لتحقيق المزيد من المكاسب، وأجمع المسؤولون على أهمية برنامج (استجابة) المنبثق من المشروع الإصلاحي، وتوجيها لرؤى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، مؤكدين أن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة صاحب عطاءات كبيرة ورؤى واقعية، وجهود سموه اللافتة في الارتقاء بالحركة الرياضية المحلية والدولية واضحة للجميع.

المكاسب الرياضية الضخمة

 

أكد الشيخ أحمد بن علي آل خليفة رئيس مجلس إدارة نادي المحرق بأن برنامج (استجابة) الذي أطلقه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية سيزيد من المكاسب الرياضية الضخمة باسم المملكة، وهو نموذج فريد من نوعه في تقديم الإسهامات الجبارة للارتقاء بالحركة الرياضية محليا ودوليا ولا سيما مع الاهتمام المباشر بالشباب والرياضة، وقال الشيخ أحمد بن علي آل خليفة للملحق الرياضي بأخبار الخليج: إن رؤية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بأن يطلق هذه الاستجابة وأهميتها في تطوير عمل القطاعات الحكومية هو دليل آخر على أن سموه يرغب بأن تكون المملكة محطّ أنظار العالم الدولي، نظير الأعمال والإنجازات التي تحققها والتي شكّلت وتشكّل رصيدا ضخما يشار اليه بالبنان.

وأضاف: كلنا سعداء بطرح هذه الرؤية السديدة والبرنامج الكبير، وإن هذا لفخر عظيم لكل الرياضيين في المملكة، وشرف كبير أن يوجه قائد الرياضة البحرينية هذا النداء وفي هذا التوقيت، مؤكدا أن سموه سيباشر المتابعة مع اللجان المعنية والتقارير الصادرة منها بما يكفل لنا تحقيق أعلى درجات النجاح، وأن رغبة سموه في الوصول إلى هذا المستوى يبرهن على النجاحات الكبيرة للرياضة البحرينية في ظل رعاية جلالة الملك المفدى ودعم واهتمام سمو الشيخ ناصر المباشر لها، وأعرب أحمد بن علي عن ثقته بأن تواصل الرياضة البحرينية السير على طريق النماء والازدهار المرجو في العام الجديد (عام 2018)، وخاصة أن سمو الشيخ ناصر لا يدخر جهدا في سبيل تقديم الدعم والمساندة للرياضة والرياضيين، ليؤسس سموه بذلك قاعدة صلبة يمكن الاستناد عليها في المستقبل لتحقيق المزيد من الإنجازات للشباب والرياضة.

النهوض بواقع الشباب والرياضة

وقال الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس مجلس إدارة نادي الرفاع بأن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة يدرك أهمية النهوض بواقع الشباب والرياضة، وبرنامج (استجابة) له الثقل الكبير لأنه منبثق من المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى وتوجيها لرؤى سمو ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، والرؤية السديدة بإطلاق هذا البرنامج وفي هذا التوقيت هو خير دليل على الرغبة الجادة في تطوير القطاعات الحكومية بما فيها قطاع الشباب والرياضة، وأضاف عبدالله بن خالد: لقد أثلج طرح هذا البرنامج الضخم والذي يمثل الرعاية الشاملة للرياضة والرياضيين صدورنا جميعا، وشعرنا بالفرحة المضاعفة لأن سموه يأتي على قمة هرم الرياضة البحرينية، وبالتالي فإن توجيه سموه بأن يتم إيجاد الاستثمارات المناسبة للشباب والرياضة بما يكفل لها النهوض والتميز، هو تتويج لعطاءات الرياضية الوطنية، وما وصلت إليه من مستويات متقدمة في عهد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة.

وأعرب عبدالله بن خالد عن كامل ثقته بأن تتواصل الإنجازات الرياضية البحرينية في السنوات القادمة وفي عهد سمو الشيخ ناصر بن حمد وقال: كلنا على ثقة ويقين بأن هذه الإنجازات سوف تتضاعف وتصبح في وضع أفضل ولا سيمامع برنامج ((استجابة)) الفريد من نوعه، ومع وجود سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على قمة الهرم الرياضي، متمنين لسموه دوام النجاح والتوفيق في المرحلة المقبلة مع المزيد من المشاريع الهادفة.

الاستجابة الحيّة والمباشرة

ومن جانبه قال عدنان أحمد يوسف عبدالملك رئيس مجلس إدارة نادي البسيتين بأن برنامج استجابة الذي أعلنه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة يمثل اعترافا عظيم الشأن بإسهامات سموه تجاه الرياضة البحرينية في مختلف المجالات، وعلى الصعيدين المحلي والدولي، مؤكدا أن الرياضة البحرينية باتت مضربا للأمثال لما وصلت إليه من إنجازات عظيمة في عهد سموه نظير البرامج والمبادرات الضخمة والراعية للشباب البحريني.

وأضاف عبدالملك: البرنامج الخاص في هذا العام يأتي في وقت مهم يعترف فيه العالم الرياضي بأجمعه بالدور الكبير والعطاء غير المحدود لسمو الشيخ ناصر بن حمد في مجال الرياضة البحرينية، وكذلك في الرياضة الدولية، مستندا سموه على قاعدة كبيرة من المكاسب في ظل الرعاية الشاملة من لدن صاحب الجلالة الملك المفدى، مبيّنا أن هذا البرنامج سيقود إلى العمل المضاعف، ولابد من إنجاحه من قبل الجهات المختلفة في الدولة، وقال عدنان عبدالملك أيضا: نعيش فرحة غامرة بالتوجيهات الأخيرة للقيادة الرياضية بإطلاق مشروع (استجابة)، ونثق كل الثقة بأن تتضاعف المكاسب في الفترة القادمة في عهد ناصر بن حمد الذي يولي الرياضة جلّ اهتمامه ورعايته، ونؤكد على أن مملكة البحرين ستصبح في المكانة المناسبة التي تستحقها بفضل الرجال الأوفياء والذين نذروا حياتهم من أجل خدمة الرياضة والرياضيين.

وتمنى عدنان عبدالملك كل النجاح والتوفيق والازدهار لبرنامج «استجابة» بقيادة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وللرياضة البحرينية في عهده خلال العام 2018 والسنوات القادمة، مؤكدا بأن هذه الإنجازات سوف تتواصل بالعزيمة والإصرار والإرادة الصلبة والقوية، مع الإيمان التام والثقة الكبيرة بقدرة أبناء البحرين على إعادة صياغة التاريخ وتبوأ المكانة التي يستحقونها بين مختلف الأوساط الرياضية.

الاستجابة دليل الاهتمام

وقال علي منصور السواد رئيس مجلس إدارة نادي سترة بأن (استجابة) سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بهذا البرنامج الضخم واللافت دليل على المكانة المرموقة والعظيمة التي تحظى بها الرياضة لدى القيادة الرشيدة، وهذا يبرهن على كفاءة سموه القيادية في المجال الرياضي، ودوره الفعّال في نهضة الرياضية البحرينية وإيصالها إلى العالمية، وتقديره لأهمية التطوير والاستثمار في مجال الشباب والرياضة، وأضاف السواد: إن توجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بإطلاق هذا البرنامج تعدّ إنجازا جديدا للرياضة البحرينية التي باتت اليوم محطّ أنظار الجميع، والتي باتت تحتل المكانة المناسبة في الخارطة الرياضية العالمية، وإن هذا التوجه المهم سيشكّل نقلة نوعية لرياضتنا في المستقبل، وسيقودنا إلى المزيد من المكاسب مع رعاية سموه الدائمة للحركة الرياضية، متخذا من مشروع جلالة الملك الإصلاحي ورؤى سمو ولي العهد نبراسا للسير عليها.

وأشار السواد إلى أن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة يرغب في تطوير القطاع الرياضي والشبابي في المملكة، وأن الجميع مطالب اليوم بتقديم كل الدعم والمساندة لمشروع استجابة الذي سيقود كما قلنا إلى مكاسب رفيعة، وانعكاسات جبارة على الشباب والرياضة، وخاصة أن القيادة الرشيدة اليوم ترى في شباب المملكة الخير الوفير، ويرى علي السواد أن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة قادر على مواصلة العمل وعدم التوقف عند حدود معينة وقال: سموه لا يعرف طريق اليأس بل سيعمل على إيجاد المزيد من الاستراتيجيات والخطط المدروسة للنهوض بواقع الرياضة الوطنية خلال السنوات القادمة، وسيوصلها إلى مصاف العالمية، بما يحقق أهداف المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى ورؤية سمو ولي العهد التطويرية للقطاعات الحكومية المختلفة، متمنيا لسموه كل النجاح في مشاريعه الرياضية الطموحة والتي تخدم الشباب البحريني من الجنسين.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news