العدد : ١٤٧٩١ - الجمعة ٢١ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٩١ - الجمعة ٢١ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ محرّم ١٤٤٠هـ

الرياضة

المنامة يخسر أمام الزوراء وتتقلص آماله في المنافسة

الثلاثاء ١٣ مارس ٢٠١٨ - 01:20

كتب: علي الباشا - تصوير: روي ماثيوز

 

تقلصت آمال المنامة في المنافسة بالمجموعة الثانية لمسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد خسارته أمام الزوراء العراقي بهدف لثلاثة في اللقاء الذي جمع الفريقين أمس على استاد البحرين الوطني وانتهى الشوط الأول بالتعادل الايجابي بهدف، وتقدم المنامة بهدف سريع في الثانية 43 من الدقيقة الأولى عبر محمود عبدالرحمن (رينغو)، وتعادل للزوراء مهند عبدالرحيم (15) ثم أضاف البديل حيدر عبد الرحيم (66) الهدف الثاني، وأمجد كلف (78) الهدف الثالث، ورفع الزوراء رصيده إلى 5 نقاط في المركز الثاني وبقي المنامة على نقطة يتيمة.

ويتصدر المجموعة فريق العهد اللبناني المجموعة برصيد 7 نقاط بعد فوزه على الجيش السوري بأربعة أهداف لهدف، في اللقاء الذي جمع الفريقين على استاد خليفة.

وجاء لقاء المنامة والزوراء قويا وسريعا، ورغم خروج المنامة خاسرا؛ إلا أنه قدم أداء جيدا في معظم فترات اللقاء وبالذات في الشوط الأول الذي كان يميل إلى المرتدات السريعة وبالذات من الطرف الأيمن الذي كان يتواجد فيه اللاعب علي حبيب، كما أنه في الشوط الثاني كانت له محاولات من الأطراف ولكنه ترك بعض الثغرات في الدفاع مكّنت الزوراء من تسجيل هدفين إضافيين.

جاء الشوط الأول سريعا من الطرفين وانحصر اللعب غالبا وسط الملعب مع أفضلية الاستحواذ لفريق الزوراء العراقي في البداية بعد الهدف الذي دخل مرماه قبل ان يتساويا في السيطرة وفي أواخر الشوط كانت الأفضلية للمنامة، وبدأ المنامة بتشكيل ضم كلا من الحارس رضا بهرام واللاعبين سيد حسين هاشم، سيد محمد عدنان، كوستافو، محمد عيسى، أحمد موسى، علي حرم، محمود عبدالرحمن، هشام النايم، سعد العامر، وفاجأ المنامة ضيفه بهدف مبكر في الثانية 35 من الدقيقة الأولى وعبر اللاعب محمود عبدالرحمن وإثر هجمة سريعة راوغ فيها العامر الحارس صلاح حسن الذي أسقطه داخل منطقة الجزاء ومنح الحكم أفضلية استمرارية اللعب لرينغو الذي وضع الكرة في المرمى كهدف أول، وأعطى الهدف حماسة للاعبي المنامة الذين كانوا يعتمدون على الهجوم المرتد السريع فصنع المتألق علي حبيب من الجهة اليمنى فرصة هدف لولا الحارس سبق العامر للكرة 13. 

وقد كان الفريق العراقي الذي يضم نجوما من ذوي الخبرة يسعى إلى تعديل النتيجة من خلال تنويع أساليب الهجوم وبالذات الكرات العرضية وقد جوبه بدفاع قوي من قبل لاعبي المنامة، ولكن مهند عبدالرحيم تمكن من خطف كرة والمرور من العمق وسدد كرة أرضية زاحفة على يسار رضا بهرام كهدف تعادل (15) ولم يمنع الهدف لاعبي المنامة من القيام بمرتدات مؤثرة تأتي غالبا من علي حبيب في الجهة اليمنى، حيث صنع فرصة هدف للعامر لولا تدخل العراقي علي رحيمة لمنع الكرة قبل أن تصل إليه، وصنع العامر نفسه فرصة للاعب محمود رينغو لكن منعها حسين علي (42)، وفي الوقت المحتسب بدلا من الضائع تغاضى الحكم عن ركلة جزاء حين تم إعثار اللاعب العامر من قبل لاعب العراق صفاء داخل الصندوق (45+2). وعموما قدم المنامة خلال هذا الشوط عرضا جيدا اعتمد خلاله على الدفاع الضاغط والمرتدات السريعة.

ومع بداية الشوط الثاني تواصل الأداء الجيد من الفريقين والذي تميز بالسرعة وكان المنامة مبادرا في تهديد مرمى العراقي جلال من قبل سيد محمد عدنان (51) وينجح بعد ذلك البديل حيدر عبدالأمير في تسجيل هدف ثان لفريقه (66) بعد جملة كروية جيدة، وأعتقد أن الهدف جعل لاعبي المنامة يسرعون من وتيرة اللعب فيصد الحارس العراقي تسديدة أحمد موسى بعد دربكة في الصندوق، ويبدأ العراق الاعتماد على توسيع المساحات وإسقاط الكرات خلف المدافعين ويتمكن أمجد كلف من تخطي المدافعين ويسجل هدفا ثالثا لفريقه (78)، وترك الهدف تأثيره على لاعبي المنامة الذين استشعروا بتفوق الزوراء نتيجة، ولكنهم ظلوا يقومون بمحاولات هجومية من الطرفين ولكنهم كانوا بحاجة إلى التركيز وبالذات التغييرات التي أجراها الكابتن الشملان بإشراك البرازيلي لويس، وكانت هناك فرصة للاعب محمد عادل وأخرى للاعب لويس في الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news