العدد : ١٤٧٩١ - الجمعة ٢١ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٩١ - الجمعة ٢١ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ محرّم ١٤٤٠هـ

ألوان

افتتاح الدورة الثالثة من معرض «فن البحرين عبر الحدود» غدا

الثلاثاء ١٣ مارس ٢٠١٨ - 01:20

تحت رعاية كريمة من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة جلالة ملك مملكة البحرين، ورئيسة منظمة المرأة العربية، تُفتتح الدورة الثالثة من معرض «فن البحرين عبر الحدود» (ArtBAB) رسميًا غدا الأربعاء 14 مارس 2018 في مركز البحرين الدولي للمعارض والمؤتمرات. وتفتح أبواب المعرض مجانًا للحضور من 15 ولغاية 18 مارس.

ويعتبر المعرض الفني المعاصر، المشروع الرائد لحركة «فن البحرين عبر الحدود»، وينظم بالتعاون مع «تمكين». وفتح الباب، منذ إطلاقه عام 2016. للفنانين البحرينيين نحو العالمية، بمعارض تعقد في المملكة المتحدة ونيودلهي ومومباي.

وسيشهد المعرض، في نسخته الحالية، مجموعة مثيرة من المشاركات تضم 15 صالة عرض و13 فنانًا مستقلاً من 11 دولة. ويهدف معرض «فن البحرين عبر الحدود» إلى تعزيز انتشار الفنانين البحرينيين عبر تمكين وتثقيف الفنانين المحليين ومنحهم الفرصة لعرض مهاراتهم الفريدة عبر أجنحة مدعومة تستضيف هذا العام أكثر من 35 فنانًا بحرينيًا يعرضون أكثر من 100 عمل فنّي.

وتضم قائمة صالات العرض المشاركة هذا العام صالة “ألون زاكايم” للفنون الجميلة من المملكة المتحدة التي تعرض أعمالاً مثل “طفل الهلام العربي” لماورو بيروشيتي، ويعكس هذا العمل شبه الكرتوني البيئة الاجتماعية الحديثة، كما يعكس الحوار الطبيعي بين الحضارات وكيفية ارتباطها بمساحة العرض.

ومن قلب غوجارات في الهند، ستقوم دار «سمارا» للفن بعرض مزيج رائع من الأعمال الفنية الهندية والعالمية، كما ستقوم دار «تسيخ» للفنون، وهي من أشهر صالات العرض في أوكرانيا، بعرض أعمالها؛ التي تكسر القيود وعادة ما تكون مرتبطة بفن النُصُب الأوكراني.

أما صالة «برونو ماسا» من الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تدير صالات في نيويورك وباريس، وتحتل مكانة مرموقة في طليعة أسواق الفن العالمية الأكثر حيوية، فستعرض أحدث التطورات الثقافية العالمية.

في حين يقدم الثنائي الفني الإيطالي المعروف أنتونيلو غزي العرض الحي «النفخ على الجدران»، حيث يقوم الزوار في هذه القطعة الفنية بنفخ فقاعات على حواجز تمثل الانقسامات العالمية، وعندما تصطدم الفقاعات بالجدار وتخترقه، تقوم لوحة الرسم بالتقاط ألوان وأنفاس المشاركين، ويمثل هذا العرض الحي جزءًا من مشروع «بلو» الحالي، والذي تم عرضه في باريس، وأثينا لمعرض «دوكمنتا 14»، وبولونيا، وبيروت.

كما سيشمل برنامج معرض «فن البحرين عبر الحدود» في دورته الحالية سلسلة من المحاضرات التثقيفية المهمة، يشرف على تنسيقها السيدة أمل خلف، حيث ستقدم محاضرات وجلسات حوارية وعروضا حية لعرض أحدث المبادرات الفنية العالمية والمشاريع الحديثة للفنانين والمعاهد المعنية، كما ستبحث سياق هذه المشاريع وسبل العمل عليها ومجالات التعاون.

كما سيتعاون المعرض مع عدد من المنظمات غير الربحية، وللمرة الأولى ستركز ورشة «الأطفال في معرض (فن البحرين عبر الحدود)» على تطوير المهارات الفنية للأطفال وخلق أساس للفنانين البحرينيين المستقبليين.

وقالت كانيكا سابروال، مديرة معرض وبرنامج «فن البحرين عبر الحدود»: «من أهم الجوانب التي يتميز بها المعرض، هي تقديمه لسبل جديدة لفهم البحرين المعاصرة. وكما نرى في هذه الأعمال الفنية الرمزية التي يقدمها أبرع الفنانين وألمع العقول وأكثرها إبداعًا، يمكن لنا أن نستشكف البحرين المعاصرة، بتراثها العريق الذي تجسد من خلال هذه الأعمال الفنية. ونعبر عن خالص امتنانا للرعاية الكريمة التي قدمتها صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، لهذه الحركة الثقافية، التي تعزز الوعي بقطاع الفن المعاصر في البحرين».

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news