العدد : ١٤٦٧٥ - الاثنين ٢٨ مايو ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ رمضان ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٧٥ - الاثنين ٢٨ مايو ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ رمضان ١٤٣٩هـ

الخليج الطبي

فــرط التعــرق مشكلـة.. فهــل مــن عــلاج؟!

الثلاثاء ١٣ مارس ٢٠١٨ - 01:20

من المعروف ان العرق يساعد الجسم على تنظيم درجات الحرارة، وغالبا ما يرتبط العرق بممارسة بعض الأنشطة، مثل النشاط البدني الشاق وارتفاع درجة الحرارة، وأيضا عند مشاعر الخوف أو القلق والغضب، غير أن هناك حالات يكون العرق أكثر من المعتاد وهو ما يعرف بفرط التعرق، وهي حالة تتميز بزيادة إفراز العرق عن الحد الطبيعي، وفيها يصدر العرق بصورة مستقلة عن العوامل المعتادة لإفراز العرق.

وتشير الأبحاث والإحصاءات إلى أن فرط التعرق ليس حالة نادرة، بل يعاني منه حوالي خمسة من كل ألف من البشر، وفي أحد الإحصاءات الحديثة أشار إلى أن ما يبلغ من 3% من السكان يعاني هذه الحالة، ويؤثر فرط التعرق في الرجال والنساء على حد سواء، وكذلك في الصغار والكبار، غير أنها تنتشر أكثر في المرحلة العمرية من 25 حتى 60 سنة، ويمكن أن يعاني بعض الأشخاص في سن مبكرة من هذا المعدل، وتشير بعض الأبحاث إلى أن الاستعداد الوراثي أحد الأسباب في الإصابة بفرط التعرق، فبحسب هذه الأبحاث وجد أن أكثر من 35% ممن يعانون هذه الحالة تبين وجود فرد آخر مصاب بها من العائلة، وتنصح الدراسات الطبية الحديثة من يعانون هذه الحالة بشرب كميات من الماء البارد، حتى تساعد على تنظيم حرارة الجسم، وينصح بارتداء الملابس الخفيفة والأقمشة التي تساعد على تنفس الجلد مثل القطن والحرير، مع تجنب الأطعمة التي تكون غنية بالتوابل، حيث إنها تزيد من إفراز العرق. وتكون أكثر المناطق المتأثرة بالتعرق الكفين والإبط وباطن القدمين والوجه، وفي بعض الحالات وهي الأسوأ يتأثر جميع أنحاء الجسم ويشمل علاج فرط التعرق مضادات التعرق والعلاج بالشحنات الكهربية، والعلاج بالحقن الموضعي والعلاج بالجراحة، ويمكن استخدام مضادات التعرق لتقليل إنتاج العرق من الغدد، والعلاج بالشحنات الكهربية يتم بوضع اليدين أو القدمين في حوض ماء يمر به تيار كهربي خفيف لمدة من 20 إلى 30 دقيقة، وهذه الشحنات الكهربية تؤدي إلى تغيرات كهربائية في الغدد العرقية وهو ما يؤثر في إنتاج العرق. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news