العدد : ١٤٦٤٢ - الأربعاء ٢٥ أبريل ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ شعبان ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٤٢ - الأربعاء ٢٥ أبريل ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ شعبان ١٤٣٩هـ

سينما

«Wonder Wheel» فيلم يستحق المشاهدة

الأحد ١١ مارس ٢٠١٨ - 13:39

منذ الدقيقة الأولى من فيلم Wonder Wheel يخبرك  وودي آلن  بقواعد الأفعوانية التي ستدخلها لمدة ساعتين في فيلمه الجديد، فيكسر بطله  «ميكي» جاستن تمبرليك» الحاجز الرابع، ويعرّف بنفسه كحارس شاطئ في كوني أيلاند، وأيضًا طالب ماجستير جامعي في الخريف يدرس الدراما ويكتب المسرحيات سرًا، وسيكون هو راوي الأحداث القادمة على الرغم من أنّه بطلها، وهو كذلك يميل للميلودراما كثيرًا فلا تستغربوا ما سيأتي. يتمتع السيد آلن بحس دعابة ذكي، فقد قطع الطريق على كل من سيقول له أنّ فيلمه كليشية بمقدمته هذه، وكسب قضيته مباشرةً لأنّه اعترف بجريمته، فهو سيقدم فيلمًا عن قصة متكررة وبصورة قديمة قِدم نشأة الدراما في العالم، ولكن تبقى لمساته السحرية هي ما جعلت هذا الفيلم يستحق المشاهدة. اختار آلن القالب المسرحي اليوناني القديم لفيلمه واتبع قواعده بدقة، فنجد أنّنا أمام مسرحية تراجيدية ثنائية البناء، حيث بطليها هما «جيني» كيت وينسلت الزوجة لرجل متوسط العمر، غير رومانسي ولا مثقف ولا هوايات له سوى البيسبول وصيد الأسماك ويعمل في مدينة الملاهي على شاطئ كوني أيلاند، وميكي حارس الشاطئ والراوي، الذي تقع في سحره وتقيم معه علاقة غير شرعية، لكل من البطلين خطأ تراجيدي أفصح عنه في أول لقاء بينهما واستخدم السيد آلن لفظة خطأ تراجيدي بالحوار في إشارة أخرى للدراما القديمة الأولى خطأها هو الخيانة، حيث خانت من قبل زوجها السابق وأبو ابنها ما جعله يفر ويتركها مع صغيرها وتضطر للزواج من هامبتي، والثاني رومنسيته الشديدة التي تجعله يقع في الحب من أول نظرة. أيضًا استخدم وودي آلن باقي قواعد أرسطو، حيث رأينا وحدة المكان والزمان، فالأحداث كلها تقع في مربع شاطئ رقم 7 في كوني أيلاند، سواءً بمنزل جيني، أو مكان عمل ميكي، أو الساقية الدوارة العملاقة التي سمي الاسم عليها، والأحداث كلها تقع في صيف إحدى سنوات الخمسينيات. تتعقد الحياة فجأةً بمقدم كارولينا ابنة الزوج، وهي فتاة شابة، كان يأمل والدها لها بمستقبل كبير مع زوجته الراحلة، ولكنها فضلت ترك كل شيء وتزوج رجل عصابات نيويوركي لتعيش معه حياة الإثارة لخمس سنوات، قبل أن تضطر للوشاية به للشرطة ما جعل حياتها الآن مهددةً؛ لأنّه يبحث عنها للانتقام، فتقرر الانتقال لمنزل والدها الذي قرر التبرؤ منها بعد هذه الزيجة. اكتملت الآن خطوط المأساة، فلدينا علاقة حب غير شرعية، تهددها الفتاة الجميلة المثقفة القادمة الأقرب لتعليم وشخصية ميكي، وزوج غافل سعيد بعودة ابنته التي يبذل الغالي والنفيس حتى يجعلها تصل للمستقبل الذي تمناه لها، بالتأكيد قد توقعتم سير الأحداث القادمة. القصة أو الحبكة التي اعتمدها الفيلم ليست سر سحره، فهي معادة كما قلت في البداية للمرة الألف، ولكن الحوار هو نقطة الجاذبية الأولى هنا، حوار طويل مسرحي ذكي ومقدم بأسلوب غير سينمائي تمامًا التي تعتمد على الصورة بالدرجة الأولى بالطبع، ما يجعلك تشعر بالاستغراب في البداية ثم بالاستمتاع بهذا التغيير عن الأفلام الأخرى التي نشاهدها يوميًا. للمرة الثانية يعمل وودي آلن مع مدير التصوير فيتوريو ستورارو الذي قدم فيلمًا بأسلوب الأفلام التكني كلور الأولى، حيث الصورة حافلة بألوان زاهية وقوية، وقد كان ذلك رائعًا خاصةً لو تذكرنا أنّ الأحداث تدور نهارًا على الشاطئ وليلًا في مدينة الملاهي، ما جعل الفيلم متعةً بصريةً، وتم استخدام الإضاءة خاصةً مع شخصية جيني كمؤشر على التغيرات النفسية التي تمر بها، فتصبح برتقاليةً متوهجةً عندما تشعر بالقلق أو البهجة الشديدة أو أي اضطراب نفسي قوي، وتتغير للأزرق في ثواني عندما تسكن للهدوء أو الاكتئاب. شخصية جيني وخاصةً في الفصل الأخير من الفيلم تظهر تأثر وودي آلن مرةً أخرى بمسرحيات تينسي ويليامز في الخمسينيات، وخاصةً مسرحية عربة اسمها الرغبة التي قدم آلن معالجةً لها باسم Blue Jasmine بطولة كيت بلانشيت التي فازت بالأوسكار عن دورها فيه، جيني فيلم Wonder Wheel تشبه كثيرًا بلانش دوبوا بطلة المسرحية، خائفة من كبر عمرها، وقد أصبحت في الأربعين، من فقدان جاذبيتها، فعندما تخبرها ابنة زوجها أنّها جميلة تقول لم أعد أشعر بذلك من مدة طويلة، وعندما تدخل كارولينا حياتها وتتعرف على ميكي تبدأ الغيرة من الفتاة الأصغر والأجمل تأكل روحها، فتصبح محرك الأحداث بعد ذلك.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news