العدد : ١٤٨٥٢ - الأربعاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٥٢ - الأربعاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

الكواليس

وفاء جناحي

waffajanahi@gmail.com

100 دينار ثمن طراق على وجه حواء

100 دينار ثمن طراق على وجه أمك، أختك، زوجتك، أو طليقتك، يا له من ثمن رخيص لإهانة بنات حواء!! 100 دينار ماذا تعادل؟ إهانتها؟ ألمها الجسدي والنفسي الكبير؟ كرامتها؟! 

غرامة 100 دينار لبحريني صفع مطلقته بعد رفضه تسلم أدوية ابنه المريض بسرطان الدم، نُشر هذا الخبر الأسبوع الماضي في جريدة أخبار الخليج، وجعلني أشعر بأننا مازلنا في زمن الحريم والقوارير وكيفية معاملة كفار قريش لجواريهم، وكأننا نسينا أن الدين الإسلامي وصانا بالرفق واللين للقوارير، حتى لو أخطأت  المرأة واضطر الرجل إلى تأديبها فيضربها بالمسواك، فأين تعاليم ديننا لمن يصفع مطلقته (طراق على وجهها) وأمام الناس في مكان عام لمجرد طلبها منه أخذ أدوية ابنهما المريض بأبشع وأخطر مرض عرفه التاريخ؟!! 

السجن 7 سنوات لبحريني ضرب زوجته بالفأس وألقاها من النافذة: (يالا خذ)، هذا الخبر الطازج نشر أمس لرجل شرع في قتل زوجته بضربها بالفأس عدة ضربات على رأسها وعدم الاكتفاء بهذا القدر من الإيذاء (ولن أذكر باقي تفاصيل الضرب)، ثم تمادى أكثر وأكثر ورماها من الطابق الثالث لتصاب بعدة كسور في خمس فقرات من عمودها الفقري ولا تستطيع الحركة... لن أزيد لأنني لا أريد أن أنقل إليكم إحساسي بالقهر والظلم الشديد الذي وقع على أنثى كل ذنبها أنها خلقت أضعف من الرجل جسديا ولم تستطع الدفاع عن نفسها جسديا، أما نفسيا فحدث ولا حرج؛ فالقضايا مرفوعة منذ سنين محاولة منها للحصول على حقوقها الشرعية منه بالقانون وعن طريق المحاكم الشرعية، ولهذا السبب استحقت (من وجهة نظر زوجها) الموت بالفأس.

من أَمِنَ العقاب أساءَ الأدب، من استشعر ولو لحظه أنه سيعاقب أشد العقاب على ضربه وإهانته أو قتله زوجته (بنت الناس)، فسيفكر ألف مره قبل أن يمد يده على وجهها، فكيف بإلحاق عاهة مستديمة بها أو قتلها؟ 

بما أن صلتنا كصحافة مقطوعة مع المجلس الأعلى للقضاء لأنهم بالرغم من نشرنا قضايا إنسانية تحتاج إلى مساعدتهم ومناشدتهم بالرد علينا وإفهامنا أبعاد القضية ووجهة نظرهم فيها فإنهم يرفضون النزول من عرشهم العاجي والرد علينا، فليس لي إلا مناشدة المسؤولين بالنظر في تغيير القوانين الظالمة، حيث لو قال لي أي قاض إن الحد الأقصى في القانون 7 سنوات لتعذيب امرأة والشروع في إزهاق روحها فسأقول له: هذا قانون ظالم يا سعادة القاضي، ويجب أن تطالب مثلي بتغييره (مهما كانت مبررات وأسباب الزوج)، حتى لو كانت زوجته أسوأ امرأة في الكون فلن تستحق الضرب بالفأس وإلقاءها من الطابق الثالث، أما الرد المباشر فسيكون لجميع القضاة ومن وضع قانون العقوبات في البحرين: هل يرضى أحدكم أن تضرب ابنته أو أخته بالفأس وأن يلقى بها من النافذة؟

القانون ليس مُنزلا من كتاب الله المقدس ويمكن تغييره ليناسب القوانين الدولية وحقوق الإنسان، ولا أعتقد أن هناك أي قانون يسمح بأن يدفع الرجل 100 دينار ثمنا لضربه امرأة على وجهها ثم يسرح ويمرح على كيفه. فنرجو ونطالب بشدة بتغيير هذه القوانين المجحفة والظالمة للمرأة.

إقرأ أيضا لـ"وفاء جناحي"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news