العدد : ١٤٨١٨ - الخميس ١٨ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨١٨ - الخميس ١٨ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ صفر ١٤٤٠هـ

أخبار البحرين

الشاعر: «الميثاق» فتح آفاقًا واسعة لتجربة ديموقراطية ثرية

الثلاثاء ١٣ فبراير ٢٠١٨ - 14:26

أكد أسامة الشاعر، الناشط الاجتماعى، أن ميثاق العمل الوطني، تُعد أحد أبرز الوثائق التاريخية العصرية، التي حظيت بإجماع الشعب البحريني؛ حتي باتت بمثابة مرجعية عليا، وركيزة كبرى، في المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسي آلِ خليفة، عاهل البلاد المفَّدي، والمسيرة الديمقراطية لدولة القانون والمؤسسات، وانطلاقة قوية نحو المستقبل بتأسيس عهد زاهر، يتمتع فيه المواطنون بحقوقهم الكاملة بشتي المجالات، وينعمون بثمار نهضة غير مسبوقة في وطنهم الرؤوم، تُوفر لهم حياة أكثر أمنًا واستقرارًا وتقدمًا ورفاهية، موضحًا أن هذا «الميثاق» التاريخي، يعكس وحدة وطنية صلبة لشعب أبي، تتحطم فوق إرادته الواعية أي مؤامرات خبيثة، يُدبرها بليلٍ، أعداء الحياة في محاولات بائسة للنيل من مكتسباتنا الوطنية ومنجزاتنا الحضارية بمملكة "الخير والسلام".

رفع الشاعر، بمزيد من الفخر والاعتزاز، أسمي آيات التهاني، إلي مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسي آلِ خليفة عاهل البلاد المفَّدي، حفظه الله ورعاه، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وشعب مملكة البحرين الوفي؛ بمناسبة حلول الذكرى التاريخية لميثاق العمل الوطني التي تُوافق 14 فبراير من كل عام.

قال إن ميثاق العمل الوطني، فتح آفاقًا واسعة لممارسة حقيقية لتجربة ديموقراطية ثرية، تؤسس لدولة المؤسسات التي تعمل بروح الفريق الواحد؛ لتحقيق التكامل المنشود، وأسهم في تحقيق نقلة نوعية بمختلف القطاعات، وخلق مناخ جاذب للاستثمار، وتعزيز دعائم التنمية الشاملة والمستدامة من خلال مشروعات قومية تستهدف في مجملها الارتقاء بالخدمات في سائر الميادين، والنهوض بمستوي معيشة المواطنين، وتوفير فرص العمل، وتحقيق العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية.

أضاف أن مملكة البحرين بقيادتها الحكيمة، ومؤسساتها الوطنية، ورجالاتها المخلصين، الأوفياء أن تمضي بخطوات ثابتة في مسيرة العمل الوطني بميثاق العزة؛ وأن تحقق طفرات غير مسبوقة، ومنجزات تاريخية في مشهد حضاري يذكره التاريخ بأحرف من نور، ويكون دافعًا قويًا للعمل، ومبعث فخر واعتزاز، يتناقله الشعب البحريني جيلاً بعد جيل.. حفظ الله مملكتنا الغالية: قيادة وحكومة وشعبًا، وحماها من كل سوء.

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news