العدد : ١٤٨٢٤ - الأربعاء ٢٤ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٥ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٢٤ - الأربعاء ٢٤ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٥ صفر ١٤٤٠هـ

عربية ودولية

كثافة الثلوج تعيق التحقيق في تحطم طائرة الركاب الروسية

الثلاثاء ١٣ فبراير ٢٠١٨ - 01:20

ستيبانوفسكوي - روسيا - (أ ف ب): سعى المحققون الروس أمس الإثنين إلى تحديد سبب تحطم طائرة مدنية قرب موسكو ومصرع جميع ركابها البالغ عددهم 71 شخصا، وسط ظروف مناخية صعبة جراء تراكم الثلوج. وأعلنت السلطات الروسية أنها تدرس كل الفرضيات المحتملة للتحطم، ومنها الظروف المناخية، والعامل البشري، والمشاكل التقنية، من دون الإشارة إلى فرضية العمل الإرهابي. 

وأقلعت الطائرة من طراز «انطونوف 148» والتابعة للخطوط الجوية «ساراتوف» متجهة إلى مدينة اورسك في الاورال. وقد تحطمت في إقليم رامنسكي في منطقة موسكو بعيد إقلاعها من مطار دوموديدوفو. واختفت الطائرة عن شاشات الرادار عند الساعة 14.28 بالتوقيت المحلي (11.28 بتوقيت جرينتش) أي بعد أربع دقائق من إقلاعها، وتحطمت على بعد نحو 70 كيلومترا إلى جنوب شرق موسكو، قرب قرية ستيبانوفسكوي. 

وليلا قال وزير الحالات الطارئة الروسي فلاديمير بوتشكوف من موقع التحطم إن «الأشخاص الـ71 الذين كانوا على متن (الطائرة) قضوا جميعا»، معلنا انتهاء عمليات الإنقاذ لإفساح المجال أمام البحث عن الجثث والحطام. ونقلت الوكالات الروسية عن الوزير قوله «سنجري القسم الأكبر من عمليات البحث في الأيام السبعة المقبلة، بالنظر إلى تناثر الحطام على مساحة شاسعة، وتساقط الثلوج». 

وتتضمن قائمة الضحايا التي نشرتها السلطات سويسريا وأذربيجانيا، ثلاثة أطفال أصغرهم بعمر خمس سنوات. ونقلت وكالة انترفاكس عن متحدث باسم السلطات المحلية أن المواطن السويسري كان متوجها إلى اورسك في اورنبورغ، للمشاركة في افتتاح وحدة جديدة في مصفاة محلية. وغالبية الركاب من منطقة اورنبورغ التي أعلن حاكمها أمس الإثنين يوم حداد. 

وأعاق تراكم الثلوج في موقع التحطم عمليات البحث التي شارك فيها مئات الأشخاص، واضطر عمال الإغاثة على استخدام الزلاجات الآلية وكاسحات الثلوج. وعثر الأحد على أحد الصندوقين الأسودين للطائرة.

وأعلنت السلطات الروسية فتح تحقيق رسمي لتحديد ما إذا كان هناك أي انتهاك لقواعد السلامة. وأكدت اللجنة أنها «ستدرس كل الفرضيات المحتملة للكارثة، وبخاصة الظروف المناخية، والعامل البشري، والوضع التقني للطائرة». 

وكانت اللجنة أعلنت ليلا أن التوصل إلى نتائج سيستغرق أكثر من يوم واحد بسبب «اتساع المنطقة التي يجب معاينتها». وحققت اللجنة مع موظفين في شركة طيران ساراتوف، وموظفي المطار الذين عاينوا الطائرة قبل الإقلاع والمراقبين الجويين. ولم يتم التبليغ عن أي مشكلة في الطائرة قبل الإقلاع، بحسب اللجنة. وأعلنت شركة ساراتوف في بيان أن الطائرة أدخلت الخدمة في 2010. 

وتعتمد الشركة بشكل أساسي على الطائرات الروسية من طرازي «انطونوف» و«ياكوفليف» ولم تتعرض طائراتها لأي حادث أدى إلى سقوط ضحايا منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في 1991. وهي تسير رحلات إلى المدن الروسية وعواصم دول القوقاز. 

وألغى الرئيس الروسي فلاديمر بوتين لقاء كان من المقرر عقده في سوتشي مع نظيره الفلسطيني محمود عباس، بحسب ما نقلت الوكالات الروسية عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، على أن يجرى اللقاء في موسكو. 

وفي ديسمبر 2016 تحطمت طائرة عسكرية من طراز توبوليف-154 كانت تقل جوقة الجيش الأحمر الشهيرة بعد إقلاعها من منتجع سوتشي على البحر الأسود، ما أدى إلى مقتل 92 راكبا كانوا على متنها. وكان من المقرر أن تقدم الجوقة حفلا ترفيهيا للقوات الروسية العاملة في سوريا. وكان خطأ ارتكبه الطيار هو السبب في الحادث المأساوي. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news