العدد : ١٤٦٧٠ - الأربعاء ٢٣ مايو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ رمضان ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٧٠ - الأربعاء ٢٣ مايو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ رمضان ١٤٣٩هـ

عربية ودولية

نتنياهو: إسرائيل ستواصل العمليات في سوريا رغم إسقاط طائرة إف -16

الاثنين ١٢ فبراير ٢٠١٨ - 01:20

القدس المحتلة - بيروت: قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الاحد ان القوات الإسرائيلية ستواصل العمليات في سوريا رغم إسقاط طائرة حربية إسرائيلية متطورة بنيران معادية للمرة الأولى منذ 36 عاما.

وشنت إسرائيل يوم السبت سلسلة غارات جوية في سوريا على أهداف سورية وإيرانية ردا على اختراق طائرة إيرانية من دون طيار اطلقت من سوريا مجالها الجوي، بحسب الجيش الإسرائيلي، لكن طهران نفت هذا الأمر. 

وأسقطت المدفعية السورية المضادة للطائرات الطائرة وهي من طراز اف-16 أثناء عودتها من غارة على مواقع لقوات تدعمها إيران في سوريا في ساعة مبكرة من صباح يوم السبت. 

وردا على ذلك شنت إسرائيل غارة جوية ثانية أكثر عنفا أصابت ما وصفتها بأنها 12 هدفا إيرانيا وسوريا داخل سوريا منها أنظمة دفاع جوي سورية.

لكن إسرائيل وسوريا أشارتا إلى أنهما لا تسعيان إلى صراع أوسع وساد الهدوء الحدود بينهما امس الاحد على الرغم من تحدث نتنياهو بنبرة متحدية في تصريحات لمجلس وزرائه نشرتها وسائل الاعلام الإسرائيلية.

وقال بالامس سددنا ضربات موجعة إلى قوات إيران وسوريا. أوضحنا بشكل جلي للجميع أن أسلوب عملنا لم يتغير قيد أنملة.

وهي المرة الاولى التي يعلن فيها الجيش الإسرائيلي بشكل واضح ضرب أهداف إيرانية في سوريا. 

وهذه المرة الاولى ايضا التي تسقط فيها مقاتلة إسرائيلية منذ العام 1982. بحسب ما اوردت وسائل الاعلام الإسرائيلية. 

وأشار المسؤولون السياسيون والعسكريون والمعلقون إلى السابقة التي تشكلها هذه المواجهة. 

وعنونت صحيفة معاريف الإسرائيلية عددها الاحد بعبارة «اول مواجهة عسكرية مباشرة بين إسرائيل وإيران»، بينما كتبت صحيفة يديعوت احرونوت «يوم قتال مع إيران». 

وأكد خبراء عسكريون ان الطائرة من دون طيار التي تم اعتراضها في الاجواء الإسرائيلية، هي أول طائرة يتم تشغيلها بشكل مباشر من الإيرانيين الموجودين في سوريا. 

وقال الجنرال امنون عين دار من سلاح الجو الإسرائيلي لاذاعة الجيش ان الطائرة من طراز اف 16 الإسرائيلية التي سقطت يوم السبت تم استهدافها من قبل صاروخ اطلق من سوريا. وقال «الصواريخ لا تعرف الحدود». 

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جونثان كونريكوس الاحد ان الطائرة من دون طيار كانت نسخة من نموذج أمريكي سقط بيد إيران العام 2011. وأشار كونريكوس إلى ان هذا الامر تم استخلاصه بعد تحليل شظايا الطائرة. 

وفي مارس 2017 استهدف الطيران الإسرائيلي قافلة سلاح في سوريا واعترضت إسرائيل صاروخا اطلق باتجاه اراضيها. وأكد الجيش السوري يومها انه اسقط مقاتلة إسرائيلية واصاب اخرى، الامر الذي نفته إسرائيل. 

من جانبه، شدد وزير الاستخبارات إسرائيل كاتز ان إسرائيل «لن تقبل بالوجود العسكري الإيراني في سوريا». وقال كاتز للاذاعة «لدينا الوسائل لمعرفة كل ما يحدث في سوريا مثلما أثبتنا خلال هجمات السبت. تفوقنا الجوي تم الحفاظ عليه تماما». 

من جهته وصف وزير التعليم نفتالي بينيت إيران بـ«الاخطبوط الذي يجب شن معارك دبلوماسية واقتصادية وعلى جبهة الاستخبارات ضده، والذهاب ابعد من ذلك إذا استدعى الامر». وأضاف «بدلا من القتال ضد أطراف الاخطبوط، يجب قطع رأسه». 

وأوردت إذاعة الجيش الإسرائيلي ان الجيش قامت بتعزيز وسائله الدفاعية المضادة للصواريخ في الشمال، على الحدود مع لبنان وسوريا. 

وأعلنت الولايات المتحدة دعمها لإسرائيل بعد الغارات الجوية. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news