العدد : ١٤٥٧٩ - الأربعاء ٢١ فبراير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ جمادى الآخرة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥٧٩ - الأربعاء ٢١ فبراير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ جمادى الآخرة ١٤٣٩هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

الهذيان الإيراني..

ليست المرة الأولى التي يهذي فيها المدعو «حسين شريعتمداري» بشأن البحرين، ولكن نقول «الشرهة مو عليك»، ولكن على من عيّنك مستشارا له، تمثّل القرار الرسمي الإيراني!

هذا الكائن هو رئيس تحرير صحيفة «كيهان» المشهورة بنشر الأكاذيب وترويج الإشاعات، وهي الوجه الآخر القبيح لقناة العالم الإيرانية.

هذا الكائن هو مستشار المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي أيضا، ما يعني بأنه يمثل القرار الرسمي!!

ذلك الهذيان جاء في محاضرة قدمها مستشار خامنئي في الذكرى التاسعة والثلاثين لانتصار الثورة الإيرانية بمدينة نهاوند، كما نشره موقع «مشرق نيوز» المقرب من الحرس الثوري.

ونقل الموقع على لسان «شريعتمداري» أن «البحرين تابعة لإيران، والشعب البحريني يعتبرون أنفسهم جزءا لا ينفصل من إيران»!!

ورأي ذات الكائن، أن العامل الأهم والرئيسي في استمرار الاحتجاجات بالبحرين، هو «إيرانية الشعب البحريني» وذكر التالي: «منذ عدة سنوات السلطات في البحرين غير قادرة على إيقاف ثورة الشعب البحريني لأنهم إيرانيون»!!

في ذات المحاضرة، وبعد أن دافع عن التواجد الإيراني في سوريا، كما دافع عن إرسال الإيرانيين لذبح السوريين - وبكل بجاحة- أكد أن «الاتفاق النووي حقق بعض المصالح الإسرائيلية، ولهذا ترامب لن يقوم بتمزيق الاتفاق النووي»!

كما ذكر بأن هذا الاتفاق يعتبر وثيقة ذهبية وأن الكيان الصهيوني لن يسمح بإلغاء ذلك الاتفاق لوجود امتيازات جيدة لإسرائيل فيه!

بمعنى آخر؛ بسبب حقد طائفي مريض، يرى مستشار خامنئي أن البحرين (إيرانية)، وأن شعب البحرين (إيراني)، وأن قتل السوريين ليس به بأس، وأن مصالح إيران تتقاطع مع مصالح الكيان الصهيوني!

ذكرت في مقالي أن ذلك هذيان، وأن ذلك الكائن (المستشار) ليس في كامل قواه العقلية، لأنه منذ عام 2007، وصحيفة (كيهان) تحاكم في إيران بأنها مصدر كاذب للأخبار.

في ذلك العام تم التحقيق مع مستشار خامنئي بتهمة «نشر أكاذيب بقصد تشويش الأذهان»، وذلك بسبب نشره مقالا زعم فيه نفس الكذبة، وبأن «البحرين جزء من إيران»!

لو كانت مقالات الصحفيين يسمح لها باستخدام تعبيرات الصور الموجودة في الهواتف، لوضعت صورة الوجه الضاحك المائل، الذي يدل على سذاجة نظام؛ يعيّن مستشارين «بوشلاخ»، ثم يحاكمهم، ليظلوا مستشارين طوال هذه السنوات!

المُضحك في الأمر، أن هذيان «شريعتمداري» هو رأي غالبية الحرس الثوري والأصوليين في النظام الإيراني فيما يتعلق بمملكة البحرين، حيث يعتبرون البحرين (محافظة فارسية) تابعة لطهران، ما يعني أن الهذيان دائرته كبيرة جدا!

برودكاست: البحرين بلد مسلم عربي، يقع في الخليج العربي، شعبه مسلم متعدد الأعراق، تحكمه عائلة خليفية عربية كريمة، ومن لا يعجبه فليشرب من ماء البحر.

وطن كالفرس العربي الأصيل، ولا يمكن لأعجمي اللسان والبنان، ولا أحمق العقل والبيان، أن يمتطيه أو يروضّه.

خبتم وخاب مستشاروكم. 

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news