العدد : ١٤٧٥٦ - الجمعة ١٧ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٥٦ - الجمعة ١٧ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

مؤتمر الميثاق.. الإنجاز والولاء

      كل من حضر مؤتمر ميثاق العمل الوطني الذي أقيم تحت رعاية العاهل المفدى بالأمس، توقف بكل الإجلال والإكبار، عند كلمة معالي السيد أحمد بن إبراهيم الملا رئيس مجلس النواب، وهو يؤكد ما تحقق لمملكة البحرين في ظل مشروع ميثاق العمل الوطني، وما أطلق عليه بالمرحلة (الثانية) للمسيرة الإصلاحية للعاهل المفدى، بعد مسيرة البناء والنهضة والمسيرة الإصلاحية (الأولى) التي أرساها الآباء والأجداد.

      كل من استمع لكلمة مدير المعهد الدولي للسلام وهو يتحدث عن مملكة البحرين، شعر بالفخر والاعتزاز، وهو يؤكد أن هذا الوطن أثبت أنه «داعية للسلام»، وأن نظام الحكم في مملكة البحرين مكَّنها من الازدهار في عدد من المجالات المهمة والمرتبطة بالتنمية المستدامة وهو مفهوم متجسد في الفصل الأول من الميثاق الوطني للمملكة، وهكذا تمهد الطريق نحو سلام مستدام على المدى البعيد.

      كلمة الوزير محمد المطوع كانت من أروع الكلمات التي ألقيت في المؤتمر، لأنها جاءت من رجل متمكن وخبير بالعمل الوطني والشأن السياسي، وكان أحد أعضاء اللجنة العليا لصياغة مشروع ميثاق العمل الوطني، وتابع في سرده الجميل، كيف كانت الفكرة وكيف تحققت الجهود وكيف تم تجاوز كل التحديات، عبر احتفاء وطني عام بتوافق الإرادة الشعبية مع إرادة الملك المفدى لبناء مستقبل زاهر لمملكة البحرين وشعبها الكريم. وأن جلالة الملك المفدى يؤمن بأن من لا يقرأ التاريخ بعمق لا يرى المستقبل بوضوح، فكان جلالته سباقًا بتدشين مشروع شامل إصلاحي ينهض بالبلاد من مختلف النواحي، فجاء ميثاق العمل الوطني وهو العهد بين الحاكم والشعب. 

      النائب د. مجيد العصفور استعرض تجربته الشخصية الواقعية، وكيف أن مبادرة الميثاق والانفراجات قد ساهمت في تعزيز الهوية الوطنية والمشاركة السياسية في صنع القرار الوطني، وكيف تعامل مع تلك الفترة، وكيف واجه تحدياتها عبر قرار المشاركة والترشح في المجلس النيابي، وأكد دعوته للجميع إلى المشاركة في الحياة السياسية عبر المؤسسة البرلمانية لأنها طريق الإصلاح والتطوير والسلام والمستقبل لهذا الوطن، بقيادة العاهل المفدى.

      النائب عبدالرحمن بومجيد رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، قال كلمة معبرة في المؤتمر، مؤكدا أن مجلس النواب يعد أحد ثمرات هذا المشروع الإصلاحي المتميّز، وأن الاستفتاء على ميثاق العمل الوطني الذي سجل خلاله الشعب البحريني ولاءه الصادق وعهده المخلص للمشروع الإصلاحي والمسيرة الديمقراطية، وتجديد البيعة للقيادة الرشيدة لجلالة الملك والانتماء الخليجي العربي الإسلامي، شكل مرحلة فارقة في تاريخ مملكة البحرين، وصولا إلى آفاق واسعة رحبة من الحرية والمسؤولية، في وطن قائم على الحقوق والمواطنة، وصدق الولاء والانتماء، والعمل والإنجاز.

      جميع الكلمات التي ألقيت في المؤتمر من المتحدثين ومدراء الجلسات، في الشأن السياسي والمحور الديني والجانب الاقتصادي، كانت عبارة عن معزوفة وطنية رائعة، مكملة بعضها بعضا، أضافت على المؤتمر روح وطنية لهويتنا الجامعة واستشرافات ميثاق العمل الوطني.

      كلمة شكر وتقدير واجبة لمنظمي المؤتمر، والمشاركين فيه، وتحية عظيمة لرئيس وأعضاء لجنة صياغة مشروع الميثاق، ورئيس وأعضاء لجنة تفعيل الميثاق، على ما قاموا به من دور تاريخي سيحفظه لهم تاريخ مملكة البحرين الوطني، وسوف يتذكره الأجيال القادمة بكل الاحترام والامتنان.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news