العدد : ١٤٥٧٧ - الاثنين ١٩ فبراير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٣ جمادى الآخرة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥٧٧ - الاثنين ١٩ فبراير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٣ جمادى الآخرة ١٤٣٩هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

خميسيّات

 (1)

الصوت المسجل الذي انتشر قبل أيام، لمندوب أحد المرشحين (من أصول آسيوية) لانتخابات غرفة التجارة والصناعة، يعد فضيحة وإساءة بكل ما تحمله تلك الكلمة من معنى!

الإساءة ليست في شراء أصوات الناخبين فحسب، فتلك مصيبة أخرى وتمارس على نطاقات واسعة.

لكن المصيبة في الوعود التي كانت تُتلى على التجار للتصويت لذلك المرشح.

 توفير تأشيرات مجانية عبر «هيئة سوق العمل»، توفير خدمات التدقيق لمن يصوت للقائمة وبتمويل من صندوق العمل «تمكين»!!

بمعنى آخر؛ إقحام هيئات ومؤسسات حكومية في دفع رشاوى الناخبين؟!

الكلام خطير جدا، ويحتاج إلى معالجة عاجلة من الجهات المعنية، ومحاسبة من ثبُت تورطه فيما سبق.

فمتى كانت مؤسسات الدولة توظف في الانتخابات بهذه الصورة، وعش رجبا ترى عجبا!

(2)

خطوة توفير خدمة الواي فاي المجاني في بعض المحطات والمناطق داخل البلد، خطوة جميلة وموفقة وتُشكر عليها الحكومة.

من الجيد التفكير بإضافة مطار البحرين الدولي إلى القائمة، إذ لا تخفى حاجة أي مسافر إلى التواصل المؤقت مع أهله مثلا قبل الانتقال إلى محطات أخرى، وهي خدمة متوافرة في العديد من المطارات حول العالم.

شكرًا لكم وإلى المزيد من الأفكار الإيجابية التي تنثر الفرح.

(3)

عندما نسمع عن بعض المقترحات الهزلية المطروحة في الشورى والنواب، نضحك ونبتسم، لكن ما ننصدم به لاحقا، هو أن نكتشف أن وراء المقترح مخططا (بزنس) يدر أموالا على مقدّم الاقتراح، كونه لديه سجلا تجاريا مثلا يقوم بتلك الخدمة؟!

أمر محزن وصادم ما يحدث. 

كنّا نعلم أن البعض لا يمتلك مواقفه ولا تصويتاته ولا حتى تعليقاته، وتأتيه الأوامر بالواتس آب فقط لا غير، لكن لم نتوقع أن هناك من بات يمارس التجارة حتى في الأفكار والمقترحات الشورية والنيابية!

(4)

لن تمسّها النار، تلك العين التي باتت تحرس الأرض والعرض والوطن، ابتغاء مرضاة الخالق، وأداء للواجب الوطني.

والبحرين تتخطى وتتجاوز ما أصابها من لأواء الإرهاب وجرائمه، لازالت أجهزتنا الأمنية تؤدي عملها ببراعة وإتقان في القبض على كل من تسوّل له نفسه إيذاء البلاد والعباد.

القبض على خلية تفجير أنبوب نفط بوري، يؤكد أن أجهزتنا الأمنية تواصل الليل والنهار، ليبقى هذا الوطن محفوظا محروسا من أي مكر داخلي أو خارجي.

بالأمس القريب احتفل الوطن باليوبيل الذهبي لتأسيس قوة دفاع البحرين، وهو جيشنا الباسل، الذي به البحرين تفخر، كما تفخر بإنجازات رجال الداخلية في ردع كل من تسوّل له نفسه زعزعة الأمن والاستقرار في الوطن.

رب اجعل هذا البلد آمنا سالما غانما، وارزق أهله من خيري الدنيا والآخرة، إجازة سعيدة.

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news