العدد : ١٤٥٧٨ - الثلاثاء ٢٠ فبراير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ جمادى الآخرة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥٧٨ - الثلاثاء ٢٠ فبراير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ جمادى الآخرة ١٤٣٩هـ

مقالات

رجلٌ بسمو أخلاقه تأثرتُ

بقلم: د. فريد مفتاح

الأربعاء ٠٧ فبراير ٢٠١٨ - 01:30

أحزننا كثيرًا رحيل العم الوالد العزيز والوجيه الفاضل الكريم حسن بن أحمد البوعينين رحمه الله وأسكنه الفردوس الأعلى؛ فلقد فقدنا رجلا لطالما كان المسجد له مقرًا والصلاح له طريقًا والوقار له سمتًا والتواضع له خلقًا والكرم له سجية، فما عرفه أحد إلا أجله واحترمه وأحبه، ولقد تأثرت كثيرًا بحسن خليقته ورقي تعامله منذ أكثر من أربعين عامًا، حيث كان نعم الجار ونعم المربي.

      كان يلقاني بوجه مبتسم وقلب منشرح، مازلت أذكر تقديره ومحبته لي في مجلسه العامر الذي كان يشع بالخير والبر، ولقد كان رحمه الله من رواد مسجدي الذي أؤم فيه المصلين في صلاة الجمعة، فكان شامة بيننا يتفقد غائبنا ويتواصل مع الجميع ويسأل عنهم حتى غدا للجميع أبا محبًا عطوفًا، فرحم الله رجلا قل له النظير، ورحم الله نفسًا عاشت على الخير والبر والصلاح، رحم الله رجلا ترك فينا خير الأثر بحسن الخلق وحسن التربية. لقد ترك فينا أبناء بررة ورجالا كرامًا أفاضل تحلّوا بكل جميل في الخلق والأدب والنبل والشهامة والمروءة، فهم خير خلف لخير سلف، وما من شك فلقد ورّثهم المغفور له بإذن الله تعالى نبل الصفات ورفيع السجايا حتى ترسخت فيهم وصارت لهم علامة بين الناس فهنيئًا لهم ما ترسخ فيهم من نبل صفات والدهم رحمه الله رحمة واسعة.

رحمك الله يا أبا أحمد، فلقد تركت فراغًا كبيرًا، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا: إنا لله وإنا إليه راجعون، وإلى جنة الخلد، وإلى الفردوس الأعلى، وإلى جوار المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه.. أسال الله تعالى أن يتقبلك في الصالحين، وأن يكتبك في عليين، وأن يرزق أهلك وذريتك ومحبيك الصبر، ويسبغ عليهم ثوب السلوان واليقين، والحمد لله رب العالمين. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news