العدد : ١٤٥٧٨ - الثلاثاء ٢٠ فبراير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ جمادى الآخرة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥٧٨ - الثلاثاء ٢٠ فبراير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ جمادى الآخرة ١٤٣٩هـ

مقالات

هــــل جـــــاء الــــوقــــــت لنعظــــــم الأجــــــر بالعمـــــلات الــــرقميـــــة؟

بقلم: عمار عواجي

الاثنين ٠٥ فبراير ٢٠١٨ - 01:30

عندما تتأمل مستجدات الأخبار العالمية الأخيرة المتعلقة بالعملات الرقمية المشفرة، وخصوصا عملة بتكوين، فإنك بلا شك سوف تستخلص بأن النبوءة بزوال هذه العملات قد أصبحت قاب قوسين أو أدنى من تحققها.

ومع أن الخبراء والمتعاملين المحترفين اختلفوا بين متشائم ومتفائل فيما يتعلق بالقيمة التي ستصل إليها العملات قبل أن تستقر، الا أن تقلب السعر بين ارتفاع وهبوط وبوتيرة سريعة باعد الهوة بين آرائهم ووجهات نظرهم أكثر وأكثر.

فالسعر المرتفع الذي وصلت إليه أيقونة العملات الرقمية المشفرة بتكوين في شهر ديسمبر من عام 2017 والذي زاد قليلا عن 19 ألفا للدولار جعل المتفائلين يزيدون ثقتهم بمستقبل هذه العملة على المدى الطويل، بينما زاد المتشائمين من ثقتهم في رأيهم بأن هذه العملات وصلت إلى نقطة بداية النهاية، خصوصًا عندما نزلت قيمة بتكوين مقابل الدولار الى أقل من 8 آلاف وهو ما يعني خسارة تصل إلى أكثر من 61% من قيمته، وذلك قبل أن ترتفع إلى 8 آلاف و500 للدولار يوم السبت 3 فبراير عند الساعة 11 صباحا.

والمتتبع لمسار قيمة العملة المشفرة بتكوين مقابل الدولار يلاحظ أنها تتقلب بشكل كبير جدًا، وبغض النظر عن أسباب الانخفاض والارتفاع ناهيك عن التحديات التي تواجهها العملات الرقمية المشفرة والمتعلقة بالتشريعات والإجراءات الرسمية، فإنه من الملاحظ أن الانخفاض الكبير في قيمة بتكوين (61%) منذ ارتفاعه الى أعلى مستوى (19 ألفا للدولار) لم يكن الأول من نوعه.

والبيانات توضح أن هناك انخفاضات في القيمة حصلت في الفترة السابقة، لعل أكبرها كان في عام 2011 عندما خسر بتكوين 94% من قيمته عندما كان بقيمة 29.58 للدولار ليصل إلى 2.14 للدولار، وبعدها عاود الصعود ليصل إلى رقم قياسي في عام 2017.

لذا فإن السؤال الذي يطرح نفسه هنا ويتداوله الجميع، هل نشهد انفجار ما يسمى بفقاعة بتكوين؟ لعل الجواب يأتي خلال الأسابيع القادمة.

 

خبير اقتصادي بحريني

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news