العدد : ١٤٨٢٠ - السبت ٢٠ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٢٠ - السبت ٢٠ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ صفر ١٤٤٠هـ

سينما

زياد دويري .. يوصل السينما اللبنانية إلى العالمية

السبت ٠٣ فبراير ٢٠١٨ - 01:20

رشح الفيلم اللبناني «قضية رقم 23» للفوز بجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي، في سابقة من نوعها للسينما اللبنانية اعتبرها مخرج العمل زياد دويري «انجازا للبنان كله».

واوضح دويري ان هذا الترشيح «إنجاز للبنان كلّه وليس لي وللممثلين فحسب».

وتجري أحداث فيلم «قضية رقم 23» في أحد أحياء بيروت حيث تحصل مشادة بين طوني وهو مسيحي لبناني، وياسر وهو لاجئ فلسطيني.

وتأخذ المشادة أبعادا أكبر من حجمها، لارتباط جذورها بالحرب الأهلية (1975-1990) في لبنان. وتُرفع القضية إلى المحكمة على وقع تضخيم إعلامي يضع البلد على شفير انفجار.

واضاف دويري «هذا الفيلم صغير لكن حلمه كان كبيراً جداً، ووصولنا إلى الأوسكار أفضل دليل على أن لدينا طاقات قادرة على إيصالنا إلى العالمية».

وأكد المخرج «ما كنا وصلنا إلى هنا، وما كنا تمكنا من تحقيق هذا الإنجاز، لو لم يبدع الممثلون في أدائهم، ولو لم يكن فريق العمل بأكمله قد بذل جهدا فائقا وأعطى الفيلم من كل قلبه، رغم الصعوبات والتهديدات التي ظهرت بعد بدء عرضه في لبنان».

وقد صور دويري مشاهد من فيلمه «الصدمة» (2012) المقتبس عن رواية «الاعتداء» للكاتب ياسمينة خضرا، في اسرائيل. وتدور القصة حول جراح عربي اسرائيلي يعالج المصابين في هجوم انتحاري في تل ابيب ليتبين في النهاية ان منفذة العملية هي زوجته الفلسطينية.

واعتبرت الناقدة السينمائية في صحيفة «لوريان لوجور» الناطقة بالفرنسية كوليت خلف لوكالة فرانس برس «لقد نقل زياد دويري السينما اللبنانية إلى الساحة الدولية». ولاحظت أن «قضية رقم 23» يتناول «موضوعاً عالمياً مطروحاً في كل زمان ومكان، هو التسامح والمصالحة، وهذا مهم جداً للبنان».

ويتنافس «قضية رقم 23» على جائزة الاوسكار التي توزع في الرابع من مارس/آذار المقبل في هوليوود، مع أربعة أعمال عالمية أخرى من تشيلي وروسيا والسويد والمجر.

ويتواجه مع فيلم «ايه فانتاستيك وومان» للمخرج التشيلي سيباستيان ليليو، و»ذي سكوير» للمخرج السويدي روبن أوستلوند الفائز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي في دورته الأخيرة، إضافة الى «اون بادي اند سول» للمجرية إيلديكو إينييدي الفائز بجائزة الدب الذهبي لأفضل فيلم في مهرجان برلين السينمائي بدورته الأخيرة، و»لافلس» للمخرج الروسي اندري زفياغينتسيف الفائز بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان.

وفاز الممثل الفلسطيني كامل الباشا احد ابطال «قضية رقم 23» بجائزة افضل ممثل في مهرجان البندقية الاخير. وتشهد السينما اللبنانية في السنوات الاخيرة انتاجا متزايدا واقبالا جماهيريا محليا وتحصد جوائز في مهرجانات عالمية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news