العدد : ١٥١٥٧ - الأحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٧ - الأحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ محرّم ١٤٤١هـ

عربية ودولية

الـعـراق: اتـحـاد الـقـوى يـبـلـغ الأمـم الـمـتــحـدة بـانـتـهـاكـات الـمـلــيـشـيـات فـي الـمـدن الـسـنـيـة

الجمعة ٢٦ يناير ٢٠١٨ - 01:30

بغداد/ د. حميد عبدالله 

رجحت مصادر في اتحاد القوى السنية ان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي سيدخل في صراع مرير مع بعض فصائل الحشد الشعبي المدعومة من إيران إذا اصر على اخراجها من المدن السنية المحررة.

وفيما أعلن رئيس «كتلة متحدون» الدكتور ظافر العاني ان القوى السنية ابلغت الأمم المتحدة بانتهاكات موثقة مارستها المليشيات في المدن السنية المحررة بيّن سياسي سني كبير ان فصائل مرتبطة بالحشد الشعبي باقية في المدن المحررة خلافا لإرادة العبادي ورغبته.

وقال العاني ان المليشيات تربك عملية الاقتراع في المناطق السنية وتضغط على الناخب السني لاختيار مرشحين معينين مبينا ان تجربة القوى السنية مع الأمم المتحدة اثبتت ان دور المنظمة الدولية محدود وضعيف في حماية الديمقراطية.

المصادر بينت ان اتحاد القوى، الذي يجمع كتلا وحركات واحزابا سنية، لوح لرئيس الوزراء حيدر العبادي بالتحالف معه إذا نجح الأخير في اخراج المليشيات من المدن السنية مبينة ان العبادي ستكون له قاعدة جماهيرية واسعة بين ابناء السنة إذا ابعد المليشيات الشيعية المسلحة عن مدنهم لكن المصادر استدركت بالقول ان رئيس الوزراء العراقي يخوض صراعا مريرا مع المليشيات وان تحالفه مع قادتها لم يدم سوى 10 ساعات بسبب غياب القواسم المشتركة بين الجانبين واصرار العبادي على عدم السماح باستمرار ظاهرة (فوضى السلاح) حسب تعبيره.

وتشير المصادر ايضا إلى ان فرصة العبادي بالظفر بولاية ثانية ستضعف إذا لم يحسم ملف السلاح المنتشر خارج سلطة الدولة خلال الأشهر القليلة المتبقية على موعد الانتخابات اما إذا حسم هذا الملف وحصر السلاح بيد الدولة فإن حظوظه سترتفع وان الناخبين السنة سيصوتون له بنسبة كبيرة.

ورغم تأكيدات الفصائل المسلحة المرتبطة بالحشد الشعبي بأنها اكملت انسحابها من المناطق السنية المحررة الا ان مصادر مؤكدة تشير إلى ان مقرات كثيرة لتلك الفصائل مازالت موجودة في مدن الرمادي والموصل وتكريت وغيرها.

ويرغب العبادي بخوض الانتخابات بقائمة وصفها المقربون منه بأنها (عابرة للطائفية) ويسعى ان يتحالف مع شخصيات سنية ومسيحية وعلمانية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news