العدد : ١٤٧٢٥ - الثلاثاء ١٧ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٢٥ - الثلاثاء ١٧ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

مقالنا الذي استفز «مجاهدي خلق»!

تلقى رئيس تحرير «أخبار الخليج» الأستاذ أنور عبدالرحمن ردًّا على مقالنا من المتحدث الصحفي باسم حركة «مجاهدي خلق» الإيرانية السيد علي رضا، ينتقد ما ورد في عمود «بالشمع الأحمر» المنشور يوم أمس تحت عنوان «هل تتوقف غطرسة إيران لو حكمها الليبراليون الفُرس؟»، حيث كتبنا متناولين التركيبة الفكرية للعقل الفارسي، بغض النظر عن معتقدات الفرس ما بين ثيوقراطيين وليبراليين. وكنت قد تساءلت في المقالة عن الدور الذي سوف يلعبه الليبراليون إذا ما وصلوا إلى سُدَّة الحكم في إيران، وخصوصًا فيما يتعلق بالنظرة التوسعية تجاه الدول الأخرى، ومحاولة إحياء الإمبراطورية الفارسية.

لكن يبدو أن هذه التساؤلات التي قمنا بطرحها قد جعلت القياديين في حركة «مجاهدي خلق» يفقدون صوابهم، فسارعوا إلى اتهامنا؛ بمعنى اتهام الصحيفة ورئيس التحرير والكاتب. ويمكننا القول هنا إن القياديين في منظمة «مجاهدي خلق» ليسوا على علم بمفهومية الصحافة الوطنية التي تنتهجها «أخبار الخليج»، والتي تقوم على أساس حرية طرح التساؤلات عن أي شيء وكل شيء، فصحيفة «أخبار الخليج» هي صحيفة مسؤولة، وكذلك هي أقلامها الملتزمة بالنهج الوطني.

وقد تمنينا لو أن السيد علي رضا، المتحدث الصحفي باسم الحركة، قبل أن يرسل رده الذي يحاسب فيه الصحيفة ورئيس التحرير والكاتب، يشرح لنا ما أوردناه في مقالتنا، حول الخريطة الجغرافية التي جاءت خلف السيدة مريم رجوي، زعيمة المعارضة الإيرانية، حينما كانت تناصر وتشجع المحتجين الإيرانيين في خطاب لها، حيث ظهرت رقعة البحرين الجغرافية في تلك الخريطة بنفس اللون الأبيض الذي ظهرت عليه الرقعة الفارسية الجغرافية، بينما ظهرت باقي دول الخليج بلون مختلف! هذا ما كنا نتوقع أن يشرحه لنا السيد علي رضا، لا أن ينبري لمهاجمة مقالة لا يتجاوز عدد كلماتها ثلاثمائة كلمة.

ولذلك فإننا اليوم نتساءل: إذا كان القياديون في حركة «مجاهدي خلق» الذين يدعون الليبرالية يريدون التحكم في مؤسسة صحفية غير مملوكة لهم وفي دولة عربية مستقلة، وهم لم يصلوا بعد إلى السلطة، فما الذي سوف يفعلونه يا ترى إذا ما وصلوا إلى سُدَّة الحكم فعلاً؟

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news