العدد : ١٤٧٠٣ - الاثنين ٢٥ يونيو ٢٠١٨ م، الموافق ١١ شوّال ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٠٣ - الاثنين ٢٥ يونيو ٢٠١٨ م، الموافق ١١ شوّال ١٤٣٩هـ

عربية ودولية

ترامب يلغي زيارة للندن كانت ستثير احتجاجات في بريطانيا

السبت ١٣ يناير ٢٠١٨ - 01:30

واشنطن - (أ ف ب): أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الجمعة إلغاء زيارة له للندن كانت ستخصص لتدشين السفارة الأمريكية الجديدة، والتي كان من المتوقع أن تثير احتجاجات في بريطانيا. 

وكتب ترامب في تغريدة قرابة منتصف ليلة الخميس الجمعة «السبب وراء إلغاء زيارتي للندن هو أنني لست معجبا بقيام إدارة (الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما) ببيع السفارة التي كانت في أفضل موقع في لندن لقاء مبلغ زهيد وبناء سفارة جديدة في موقع بعيد لقاء 1.2 مليار دولار»، مضيفا «اتفاق سيء، كانوا يريدون أن أقص الشريط لكنني لن أفعل». 

وأعلنت الولايات المتحدة نيتها نقل سفارتها إلى موقع جديد في أكتوبر 2008. عندما كان جورج بوش رئيسا وليس في عهد أوباما. وتحدثت وسائل الإعلام البريطانية منذ أسابيع عن موعد زيارة ترامب لتدشين هذا المبنى الجديد، الذي شيّدته شركة «كييران تيمبرلايك» الأمريكية للهندسة المعمارية على شكل مكعب في جنوب غرب لندن، على ضفة نهر تايمز. 

ومن المتوقع أن تفتح السفارة الجديدة أبوابها في 16 يناير، لكن تدشينها الرسمي لم يكن مرتقبا قبل نهاية فبراير. والشهر الماضي، قال السفير الأمريكي لدى لندن وودي جونسون إنه يتطلع إلى استقبال رئيسه. واعتبر أن السفارة الجديدة هي «إشارة إلى العالم أن العلاقة المميزة التي تربط (المملكة المتحدة والولايات المتحدة) قوية وسيتم تعزيزها». 

إلا أنه كان من المتوقع أن تثير زيارة ترامب سلسلة تظاهرات في العاصمة البريطانية، وسط أجواء من التوتر بين الحليفين التاريخيين. وقال رئيس بلدية لندن الذي ينتمي إلى حزب العمال صديق خان في بيان «يبدو أن الرئيس ترامب فهم الرسالة التي بعثها العديد من سكان لندن الذين يحبون الولايات المتحدة والأمريكيين، لكنهم يجدون سياساتهم وأعمالهم مناقضة تماما لقيم الاندماج والتنوع وتقبل الآخر في مدينتنا». 

وأضاف خان الذي سبق أن تبادل تغريدات مع الرئيس الأمريكي الذي اتهمه بالاستخفاف بالإرهاب، «زيارته (ترامب) الشهر المقبل كانت ستثير من دون شك تظاهرات سلمية حاشدة». 

وكتب النائب ستيف ريد الذي ينتمي إلى حزب العمال على حسابه على تويتر «العديد من سكان لندن، مسرورون لعدم جلب ترامب آرائه العنصرية والكارهة للنساء إلى هنا لدى تدشين السفارة الأمريكية الجديدة». 

ورد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون على هذه الانتقادات متهما خان وزعيم المعارضة العمالية جيريمي كوربن المعارض الشرس لزيارة ترامب، بـ«تعريض العلاقة المهمة بين لندن وواشنطن للخطر». وصرّح المتحدث باسم داونينغ ستريت لوكالة فرانس برس بأنه لم يتم تحديد أي موعد للتدشين وأن مشروع قيام الرئيس الأمريكي بزيارة دولة لا يزال مطروحا. 

وفي أعقاب زيارة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للولايات المتحدة العام الماضي بعيد تسلم ترامب مهامه، طُرح قيام هذا الأخير بزيارة دولة لبريطانيا تتضمن لقاء مع الملكة إليزابيث الثانية في قصر باكينجهام. لكن مشروع الزيارة أثار انتقادات جمة واعتُبر سابقا لأوانه وجمعت عريضة عبر الإنترنت توقيع 1.9 مليون شخص ضد زيارة الدولة مطالبين بجعلها زيارة رسمية بسيطة. 

وأفادت صحيفة «دايلي ميل» التي خصصت صفحتها الأولى إلى الزيارة الملغاة، أنه كان من المتوقع أن يلتقي ترامب ماي في 26 أو 27 شباط/فبراير من دون لقاء الملكة، «الأمر الذي لم يشجعه» على القيام بالزيارة. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news