العدد : ١٤٧٠٣ - الاثنين ٢٥ يونيو ٢٠١٨ م، الموافق ١١ شوّال ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٠٣ - الاثنين ٢٥ يونيو ٢٠١٨ م، الموافق ١١ شوّال ١٤٣٩هـ

عربية ودولية

اتفاق على الخطوط العريضة للحكومة الائتلافية في ألمانيا

السبت ١٣ يناير ٢٠١٨ - 01:30

برلين - (رويترز): قالت مصادر حزبية ان المحافظين الذين تتزعمهم المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل والحزب الديمقراطي الاشتراكي اتفقوا أمس الجمعة بعد محادثات استمرت طول الليل على الخطوط العريضة لمفاوضات رسمية لتشكيل حكومة ائتلافية.

ومن المنتظر أن يمهد الاتفاق بين زعماء حزبيين وبرلمانيين الطريق أمام مفاوضات تفصيلية في الاسابيع المقبلة مما يزيل حالة الجمود التي أثرت سلبا على دور ألمانيا في الشؤون الدولية وأثارت تساؤلات بشأن بقاء ميركل في منصبها.

وقالت مصادر حزبية انه بعد محادثات استغرقت يوما كاملا بدأ الزعماء الستة عرض مسودة مكونة من 28 صفحة على أعضاء الحزب. وقال مصدر مشارك في المفاوضات ان الجانبين اتفقا على عدم زيادة الضرائب إذا قاما بتشكيل حكومة ائتلافية. 

وذكرت مسودة الاتفاق التي اطلعت عليها رويترز ومازالت قيد تعديلات محتملة: «اتفقنا من حيث المبدأ على ميزانية متوازنة بدون ديون جديدة». وأظهرت الخطوط العريضة للحكومة الائتلافية أن الجانبين يريدان إلغاء «ضريبة الوحدة» التي فرضت بعد توحيد ألمانيا عام 1990 لدعم الولايات الشرقية الأكثر فقرا. 

وبالنسبة للسياسة الخارجية ذكرت مسودة الاتفاق ان الحكومة الجديدة ستفرض مزيدا من القيود على صادرات السلاح وستوقف على الفور مبيعات الاسلحة الى الدول المتورطة في النزاع اليمني وستبطئ أيضا التقدم الذي جرى تحقيقه في محادثات انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي. 

ومع ضعف موقفها في أعقاب نتيجة انتخابات سبتمبر خاطبت ميركل الحزب الديمقراطي الاشتراكي الذي يميل نحو اليسار لتجديد ما يطلق عليه «ائتلاف كبير» بعد انهيار محادثات بشأن ائتلاف ثلاثي في نوفمبر مع حزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر. 

وتريد المستشارة التي تحظى باحترام واسع النطاق في الخارج بعد أكثر من 12 عاما في السلطة نجاح المحادثات لتجنب المزيد من التراجع في سلطتها الشخصية وضعف التأثير العالمي لألمانيا وليس فقط داخل الاتحاد الاوروبي. 

وذكرت المسودة أيضا أن الحكومة ستعمل على أن تنتج ألمانيا نحو 65 بالمئة من الطاقة عبر مصادر متجددة بحلول عام 2030. وقبل الانتقال لمفاوضات الائتلاف الرسمية ينبغي للحزب الديمقراطي الاشتراكي اقناع أعضائه بالموافقة خلال مؤتمر يعقد يوم 21 يناير. 

وقال مارتن شولتس زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي ان قادة الحزب وافقوا بالاجماع أمس الجمعة على توصية نواب الحزب بمنحهم تفويض المضي في محادثات الائتلاف مع المحافظين بزعامة ميركل. وقال شولتس بعد الاتفاق في محادثات تمهيدية على مسودة لمفاوضات الائتلاف الرسمية «اعتقد أننا توصلنا لنتائج ممتازة». 

ويخشى العديد من أعضاء الحزب من أن تتسبب المشاركة في الحكم مجددا مع المحافظين في المزيد من الضعف لحزبهم بعدما حقق أسوأ نتيجة في انتخابات سبتمبر منذ تأسيس الجمهورية الاتحادية في عام 1949. وقال كيفن كوهنرت رئيس شعبة الشباب في الحزب الديمقراطي الاشتراكي انه يخطط لجولة في ألمانيا لاقناع نواب الحزب بالتصويت ضد الائتلاف الكبير.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news