العدد : ١٤٥٤٥ - الخميس ١٨ يناير ٢٠١٨ م، الموافق ٠١ جمادى الاول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥٤٥ - الخميس ١٨ يناير ٢٠١٨ م، الموافق ٠١ جمادى الاول ١٤٣٩هـ

عربية ودولية

الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ينددان بتصريحات ترامب حول هايتي ودول إفريقية

السبت ١٣ يناير ٢٠١٨ - 01:30

أديس أبابا - (وكالات الأنباء): ندد كل من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي امس الجمعة بالعبارات المنسوبة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتي يصف فيها دول إفريقية بأنها «حثالة»، معتبرين انها «جارحة وتثير الغضب».

ووصفت الأمم المتحدة أمس الجمعة تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي وصف فيها الدول الإفريقية وهايتي بأنها «اوكار قذرة» بأنها «صادمة ومعيبة» و«عنصرية». 

وقال المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل للصحفيين في جنيف «في حال تأكدت، فإنها تصريحات صادمة ومعيبة من رئيس الولايات المتحدة. آسف، لكن لا أجد كلمة أخرى غير(عنصرية) لوصفها». 

وكان كولفيل يعلق على تصريحات نقلت عن ترامب خلال اجتماع مع أعضاء في مجلس الشيوخ في البيت الابيض حول الهجرة قال فيها «لماذا يأتي كل هؤلاء الأشخاص القادمين من أوكار قذرة إلى هذا البلد»، في اشارة إلى دول إفريقية وهايتي والسلفادور.

وكانت صحيفة واشنطن بوست أول من نقل هذه التصريحات التي أثارت غضب مشرعين ديمقراطيين وجمهوريين وأثارت مجددًا تساؤلات بشأن ميل ترامب للادلاء بتعليقات عنصرية.

واستقبل الملياردير الجمهوري في مكتبه عددا من أعضاء مجلس الشيوخ بينهم الجمهوري ليندسي جراهام والديمقراطي ريتشارد دوربن للبحث في مشروع يقترح الحد من لم الشمل العائلي ومن دخول القرعة على البطاقة الخضراء. في المقابل سيسمح الاتفاق بتجنب طرد آلاف الشبان الذين وصلوا في سن الطفولة إلى الولايات المتحدة. وقال المصدر نفسه ان التصريحات اثارت استياء أعضاء مجلس الشيوخ الذين حضروا الاجتماع.

وأكد السيناتور الديمقراطي ديك دوربن الجمعة أن الرئيس دونالد ترامب استخدم عدة مرات عبارة «حثالة» خلال اجتماع حول الهجرة الخميس في البيت الابيض، في كلامه عن دول إفريقية وأمريكية لاتينية. وقال «قال تلك الكلمات الوضيعة والفظة واصفا البلدان التي جاؤوا منها بأنها «حثالة». إنها الكلمة عينها التي استخدمها الرئيس، ليس مرة واحدة وإنما مرارا». وردا على هذه التصريحات، قال العضو الديمقراطي في الكونجرس لويس غوتيريز «يمكننا ان نقول الآن بثقة مائة في المائة ان الرئيس عنصري ولا يقبل بالقيم المدرجة في دستورنا». وصرحت زميلته الجمهورية ميا لوف التي تتحدر من اصل هايتي ان التصريحات الرئاسية «تسبب الانقسام» وطلبت اعتذارات. وقالت في بيان ان «هذا الموقف غير مقبول من قبل قائد امتنا». ولم ينف البيت الابيض ان يكون الرئيس ادلى بهذه التصريحات.  وقال كولفيل «لا يمكنكم أن تصفوا بلدانًا وقارات بأكملها بصفتها (أوكارًا للقذارة) ويصبح بالتالي سكانها بأكملهم وهم ليسوا من البيض غير مرحب بهم». وانتقد كذلك التصريحات المنسوبة إلى ترامب بأن على أمريكا أن تستقبل فقط مهاجرين من بلدان مثل النرويج وسكانها كلهم من البيض بدلا من بلدان إفريقية ومن هايتي. وقال كولفيل ان «التعليق الإيجابي بصدد النرويج يجعل الشعور الكامن وراءه واضحًا تماما». 

وأضاف «مثل التصريحات السابقة إلى تهجمت على المكسيكيين والمسلمين، المقترحات المتعلقة بالسياسات والتي تستهدف مجموعات بأكملها على أساس القومية أو الدين والإحجام عن الإدانة الواضحة لممارسات المؤمنين بتفوق البيض المعادية للسامية، والعنصرية -في شارلوتسفيل- كل هذا يتعارض مع القيم العالمية التي يعمل العالم بكد لإرسائها منذ الحرب العالمية الثانية والمحرقة». 

وأضاف «هذه ليست مجرد قصة تتعلق بكلام فظ. إنها تتعلق بفتح الباب على مصراعيه أمام الوجه الأسوأ للبشرية، تتعلق بالنظر بعين الرضا وتشجيع العنصرية وكراهية الأجانب التي يمكن أن تؤدي إلى الحاق الأذى بحياة عدد كبير من الناس وتدميرها». وقال «ربما تكون هذه النتيجة لوحدها الأكثر أذى وخطورة لمثل هذا النوع من التعليقات الصادرة عن شخصية سياسية بارزة».من جانبه، قالت إبا كالوندو المتحدثة باسم رئيس الاتحاد الإفريقي موسى فقي لفرانس برس «هذا ليس جارحًا فحسب، باعتقادي، للشعوب ذات الاصول الإفريقية في الولايات المتحدة، وإنما بالتأكيد للمواطنين الأفارقة كذلك». وأضافت «انه جارح اكثر بالنظر إلى الحقيقة التاريخية لعدد الافارقة الذين وصلوا إلى الولايات المتحدة كرقيق». وتابعت «الامر ايضا مفاجئ جدا لأن الولايات المتحدة تبقى مثالا ايجابيا جدا للطريقة التي يمكن ان تنبثق فيها أمة من الهجرة»، واصفة ما نقل عن ترامب بأنه «تصريح يثير غضبا كبيرا ويتنافى تماما مع السلوكيات والممارسات المقبولة».

ولمح الرئيس الأمريكي امس الجمعة إلى انه لم يستخدم العبارات المسيئة التي أثارت غضب الامم المتحدة ودفعتها إلى وصف كلامه بأنه «عنصري»، وقيل انه تهجم فيها على دول إفريقية وأمريكية لاتينية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news