العدد : ١٤٨٧٤ - الخميس ١٣ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٤ - الخميس ١٣ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

19.7 مليار دولار حجم سوق الأمن في المنطقة بحلول 2022

الجمعة ١٢ يناير ٢٠١٨ - 01:20

لا تزال دول منطقة الشرق الأوسط تمثل أسواقا مهمة لأحدث معدات وحلول الأمن الوطني والشرطة، حيث تولي الحكومات اهتماما كبيرا للحفاظ على مجتمع آمن وسالم.

ويتجلى هذا الاتجاه المستمر في الدورة العشرين من معرض (إنترسك)، حيث سيعرض أكثر من 100 عارض من إجمالي أكثر من 1300 عارض تشكيلة منتجاتهم وحلولهم المخصصة للأمن الوطني والشرطة، كما يستعرض الحدث المعدات والحلول التي تتضمن معدات أمن المطارات، المركبات المدرعة، معدات القوات الخاصة إلى جانب الإلكترونيات، ونظم المراقبة والتحري.

وتفيد شركة فروست آند سوليفان للأبحاث التحليلية بأن سوق الأمن الوطني في الشرق الأوسط، والذي يتضمن أنظمة الرصد والمراقبة، أنظمة الدخول المقيدة، وحلول الأمن المحيطي، من المتوقع أن تسجل نموا أكثر من مضاعف في غضون خمس سنوات، ليزيد حجمه من 9.6 مليارات دولار في 2017 إلى 19.7 مليار دولار بحلول عام 2022.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الاستثمارات المتواصلة في مجال أمن البنية التحتية من شأنها أن تدفع عجلة النمو في سوق الأمن الوطني بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 15.5% بين عامي 2017 و2022. 

ومازالت المملكة العربية السعودية، أكبر دول مجلس التعاون الخليجي، تمثل أكبر أسواق الأمن الوطني حيث تستحوذ على 44.8% من إجمالي السوق، تليها الإمارات بنسبة 16.6%.

وفي الوقت الذي تعزز فيه السعودية معدلات نمو صحية من خلال الإنفاق على الأمن الداخلي، فإنه من المتوقع أن يكون النمو أسرع في الإمارات وقطر، نظرًا إلى زيادة الإنفاق على تعزيز النظم الأمنية المتطورة للأحداث الضخمة مثل معرض إكسبو دبي 2020 وكأس العالم لكرة القدم 2022.

كما تقوم الكويت حاليا بتوسيع صناعة البناء والتشييد بشكل كبير، حيث وافقت الحكومة مؤخرا على خطة تنمية وطنية بقيمة 104 مليارات دولار تشمل إنشاء طرق رئيسية، مطار جديد، مستشفيات جديدة، مشاريع سكنية، حرم جامعة الكويت الجديد، معمل تكرير جديد للنفط، ومشاريع الطاقة والتنقيب عن النفط، فضلا عن شبكات السكك الحديدية والمترو الجديدة.

وتوضح فروست آند سوليفان أن سلطنة عمان بصدد إنشاء بنية تحتية حيوية وشبكات نقل جديدة، ومن المتوقع أن تستثمر 20 مليار دولار في تعزيز قطاع النقل السلطنة، وخاصة تطوير مشاريع البنية التحتية في السنوات الـ15 المقبلة.

وقال الرئيس التنفيذي في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، الشركة المنظمة لمعرض (إنترسك) أحمد باولس: «بوصفه الحدث التجاري ومنصة التواصل الأهم والأبرز في صناعات السلامة والأمن والحماية من الحرائق في المنطقة، كان إنترسك ولا يزال يمثل منصة فريدة للأعمال والتواصل مع المجتمع الدولي للسلامة والأمن على مدى العقدين الماضيين». 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news