العدد : ١٤٦٤١ - الثلاثاء ٢٤ أبريل ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ شعبان ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٤١ - الثلاثاء ٢٤ أبريل ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ شعبان ١٤٣٩هـ

بريد القراء

شكر وتقدير.. لشركة بابكو

جلالة الملك.

الأربعاء ١٠ يناير ٢٠١٨ - 11:07

أجل، شكر وتقدير لشركة بابكو الرائدة لإصدارها التقويم السنوي الجديد المميز لعام 2018م بعنوان: «محطات في مسيرة قائد» وهو متوّج بصور حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه وما تضمنه التقويم من ملامح وطنية بارزة ولمسات إبداعية مشرّفة وفعاليات تاريخية مزدهرة للملك المفدى عبر مراحل السنين خلت وهي مليئة بالإنجازات والمكتسبات والإبداعات.

أقول حسنًا فعلت شركة بابكو الوطنية وأبدعت ووُفِّقت حينما اختارت شخصية حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى لتكون واجهتها البارزة لجميع صفحاتها الرائعة للتقويم الجديد 2018م، وبذلك تكون «بابكو» قد حققت رقمًا قياسيًا متميزًا في اختيارها الموفق لهذه الشخصية الفذّة وهو شخصية جلالة الملك حفظه الله ورعاه لتقويمها السنوي الجديد 2018م.

فشكرًا لشركة بابكو لهذا الإنجاز الإعلامي وشكرًا لبابكو لهذا العمل الوطني وشكرًا لبابكو لهذا التقويم السنوي. ويهمني أن أُشيد كذلك بما ورد في مقدمة التقويم الجديد من كلمات ثرية ورائعة معبّرة في حق الملك المفدى.. ومما جاء فيه: «تتشرف الشركة بإصدار تقويم 2018م والذي يسلّط الضوء على بعض المحطات والمواقف المشرقة من حياة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المفدى حفظه الله ورعاه، ويستعرض جانبًا من إسهامات جلالته على مدى العصر الحديث، والتي تُسهم بشكل فعّال في إثراء تاريخ مملكتنا الغالية من خلال بصمات مشرقة ومضيئة تسطّر أمجادًا خالدة في تراث وطننا العزيز. ويتطرق التقويم بكل الفخر والاعتزاز إلى الجوانب المضيئة من ملامح جلالته، ومواقفه الرائدة، ومنجزاته المشرّفة، التي تمثل نبراسًا وهّاجًا، ومصدر إلهام لأجيال الحاضر والمستقبل، وتسهم في ترسيخ قيم إيجابية جليلة ودروس وعِبَر فريدة في إرساء معالم النهضة الحديثة لمملكتنا الغالية. لقد ضربت لنا شخصية جلالته حفظه الله ورعاه أروع المثل في عبقرية القيادة الواعية ورؤى الإدارة الحكيمة، مما يجعلها بمثابة مدرسة متكاملة في الحكم والسياسة والعلاقات الدولية.  ويعكس التقويم ملامح شخصية جلالته في وضع الأسس المتينة لدعائم البحرين الحديثة من خلال مواقف ومبادرات وطنية جليلة نهتدي بها على درب الرقي والازدهار، بما يضرب لنا أروع الأمثال في فكر القائد الذي يقود بلاده إلى حقبات مزهرة من التطوير والتمكين والإبداع المتجدد وفق رؤى ثاقبة وحكيمة». وأخيرا أقول لقد أثلجت «بابكو» صدورنا وأسعدتنا أيّما سعادة بالتقويم الجديد 2018م لما تضمنه من نخبة منتقاة لصور جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه ومواقفه المشرّفة وهي مستوحاة من أرشيف الصور التاريخية القديمة لبابكو.

وختامًا لايسعني إلا أن أشكر لرئيس وأعضاء مجلس إدارة بابكو والإدارة التنفيذية لهذه الشركة الوطنية العريقة إصدارهم تقويم 2018م بهذه الصورة الرائعة المشرّفة، أقول هذا الكلام من منطلق قول الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلّم: «مَنْ لا يشكر الناس لا يشكر الله». 

وفقكم الله وسدد على طريق الخير والصلاح خطاكم.

عباس حبيب فتح الله 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news