العدد : ١٤٦٩٩ - الخميس ٢١ يونيو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ شوّال ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٩٩ - الخميس ٢١ يونيو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ شوّال ١٤٣٩هـ

الخليج الطبي

الدكتورة رابعة الهاجري تجيب «للخليج الطبي» على أهم الأسئلة الشائعة حول هبوط السكري

بقلم: الدكتورة رابعة الهاجري

الثلاثاء ٠٩ يناير ٢٠١٨ - 01:30

يعد هبوط السكري من المشكلات الخطيرة التي تواجه مريض السكري فما هو هبوط السكري وكيف يمكن التغلب عليه؟ وما هو هبوط سكري الدم؟ 

هبوط السكر في الدم هو حالة تتميز بمستوى منخفض بشكل غير طبيعي من سكر الدم (الجلوكوز)، وهو  مصدر الطاقة الرئيسي للجسم، إن سكر ( الجلوكوز) مهم لإمداد خلايا الجسم بالطاقة.

هل هبوط سكري الدم مرتبط بمرض السكري فقط؟

نعم يرتبط نقص السكر في الدم عادة مع علاج مرض السكري. 

ولكن هناك حالات قد تشتكي من هبوط في سكر الدم في حين أنهم غير مصابين بمرض السكري. تعود الأسباب إلى الخلل في غدة البنكرياس ونشاطها المفرط في إفراز هرمون الأنسولين مما يؤدي إلى تكرار حالات الهبوط  في سكر الدم. وهذه حالة مرضية بحاجة إلى علاج لتنظيم نشاط غدة البنكرياس وتفادي حالات هبوط سكر الدم وحماية غدة البنكرياس من الكسل والإصابة بمرض السكري.  

كيف أعرف بأنني مصاب بهبوط سكر الدم؟ 

إذا أصبحت مستويات الجلوكوز منخفضة جدا، فمن الممكن أن تتعرض لهذه العلامات والأعراض: 

خفقان وزيادة ضربات القلب 

الشعور بالتعب الشديد 

الشعور بالجوع 

التعرق 

الرجفة 

القلق والعصبية

البكاء أثناء النوم والأحلام المزعجة.

مع تفاقم نقص السكر في الدم، قد تشمل العلامات والأعراض ما يأتي:

الارتباك، والسلوك الشاذ أو كلاهما، مثل عدم القدرة على إكمال المهام الروتينية. الاضطرابات البصرية، مثل عدم وضوح الرؤية. 

التشنجات في عضلات الجسم. فقدان الوعي.

ماذا أفعل إذا أصبت بأعراض هبوط السكري؟

العلاج الأولي يتطلب السرعة وعدم تجاهل الأعراض وعلامات الهبوط  وذلك بشرب عصير أو شرب (ماء وسكر) أي شراب محلى أو قطعة حلوى فإن لم يرتفع سكر الدم فعليك الاتصال بطبيبك على الفور. 

ما أسباب هبوط سكر الدم؟

يحدث نقص السكر في الدم عندما يكون مستوى السكر في الدم (الجلوكوز) منخفضا جدا. هناك عدة أسباب وراء حدوث ذلك، والأكثر شيوعا هو الآثار الجانبية للأدوية المستخدمة لعلاج مرض السكري. 

الأسباب المحتملة، مع مرض السكري

هو إما بسبب زيادة في جرعات الأدوية الخافضة لسكر الدم ( الأنسولين، الأدوية الفموية).

قلة كمية النشويات أو الجلوكوز المتناول في الوجبات الغذائية.

زيادة في النشاط الرياضي مع كمية قليلة من الوجبات الرئيسية أو ما بين الوجبات.

نقص السكر في الدم لدى الأشخاص الذين  لا يعانون من مرض السكري هو أقل شيوعا بكثير. قد تشمل الأسباب ما يلي:

الأدوية. أخذ دواء السكري عن طريق الفم عن طريق الخطأ هو سبب محتمل لنقص السكر في الدم. أدوية أخرى قد تسبب نقص السكر في الدم، وخاصة في الأطفال أو في الأشخاص الذين يعانون من الفشل الكلوي. ومن الأمثلة على ذلك الكينين (كوالاكين)، الذي يستخدم لعلاج الملاريا.

الإفراط في استهلاك الكحول. شرب الكحول  بشكل كبير من دون تناول الطعام يمكن أن تمنع الكبد من الاعتماد على مخزون الجلوكوز ما يسبب نقص وهبوط في سكر الدم. 

بعض الأمراض الحرجة. الأمراض الشديدة في الكبد، مثل التهاب الكبد الحاد، يمكن أن يسبب نقص السكر في الدم. اضطرابات الكلى، الجوع على المدى الطويل، كما قد يحدث اضطراب الأكل وفقدان الشهية العصبي، يمكن أن يؤدي إلى استنفاذ المواد  التي يحتاجها  جسمك ما يسبب نقص السكر في الدم.

الأنسولين الإفراط في الإنتاج. بسبب  ورم نادر من البنكرياس (إنسولينوما) قد يسبب الإفراط في إنتاج الأنسولين، ما يؤدي إلى نقص السكر في الدم. وقد تؤدي الأورام الأخرى إلى إنتاج مفرط للمواد الشبيهة بالأنسولين.

خلل في خلايا بيتا في االبنكرياس التي تنتج الأنسولين وهي المسؤولة عن إفراز الأنسولين.

اضطرابات في الهرمونات. بعض اضطرابات الغدد الكظرية والغدة النخامية يمكن أن تؤدي إلى نقص في الهرمونات الرئيسية التي تنظم إنتاج الجلوكوز. الأطفال الذين يعانون من هذه الاضطرابات هم أكثر عرضة لنقص السكر في الدم من البالغين.

نقص السكر في الدم بعد الوجبات

كيف أحمي نفسي من هبوط السكري؟

إذا كنت مصابا بمرض السكري، اتبع بعناية خطة علاج مرض السكري التي وضعتها أنت وطبيبك. 

إذا كنت تتناول أدوية جديدة، أو حدث تغير في مواعيد تناول الوجبات (في شهر رمضان)، أو إضافة تدريبات جديدة، تحدث مع طبيبك حول كيفية تأثير هذه التغييرات على علاج مرض السكري وخطر انخفاض نسبة السكر في الدم.

جهاز مراقبة الجلوكوز المستمر  هو خيار لبعض الناس، وخاصة أولئك الذين يعانون من نقص في سكر الدم وحالات الهبوط المتكررة.

وهناك تطور بتلك الأجهزة بـ(سنسر) وهو سلك صغير تحت الجلد الذي يرسل قراءات الجلوكوز في الدم إلى جهاز استقبال كل خمس دقائق أو نحو ذلك. إذا انخفضت مستويات السكر في الدم انخفاضا شديدا، يتم تنبيهك بالهبوط.

احرص دائما على تناول الكربوهيدرات السريعة المفعول، مثل العصير أو أقراص الجلوكوز، حتى تتمكن من علاج انخفاض نسبة السكر في الدم قبل أن تنخفض بشكل خطير.

عليك بإخبار من حولك وزملاء العمل بنوبات الهبوط ليقوموا بإسعافك قبل تفاقم الحالة.

إذا لم يكن لديك مرض السكري ولكن لديهم نوبات متكررة من نقص السكر في الدم، فتناول وجبات صغيرة متكررة طوال اليوم هو تدبير مؤقت للمساعدة في منع انخفاض مستويات السكر في الدم. 

مراجعة طبيبك المعالج وعمل الفحوصات اللازمة لاكتشاف الأسباب  الكامنة وراء نقص السكر في الدم.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news