العدد : ١٤٧٩٠ - الخميس ٢٠ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٩٠ - الخميس ٢٠ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ محرّم ١٤٤٠هـ

الكواليس

وفاء جناحي

waffajanahi@gmail.com

ناقصين إحنا.. فوضى الضرائب الانتقائية!

‭}‬ بدأ الشعب البحريني العام الجديد بأمل كبير وشوق إلى الفرح الذي نسيه منذ سنين، لذلك شعر بكم كبير من الإحباط والحزن بعد خسارة منتخبنا أمس الأول؛ إذ إننا شعب البحرين محتاجون فعلا إلى الفرح بعد كل الأزمات التي مررنا بها منذ 2011. (ولكن).. «هارد لك» للمنتخب البحريني في خسارة أمس الأول، مع تمنياتي بمستقبل أفضل للكرة البحرينية. أعترف أنه لم يهون علينا حزن خسارة منتخبنا إلا فوز عيال زايد؛ حيث إن حبهم محفور في قلوبنا، «ألف مبارك» لعيال زايد الفوز وأتمنى أن يكون الكأس إماراتيا، وهذه (تمنياتي الشخصية). يقولون من صغرنا وإحنا في الابتدائي نحلم بالكأس، ووصلنا إلى التقاعد و«للحين ما شفنا الكأس!»، أقول لهم لا يأس مع الحياة إن شاء الله «بنحصل الكأس قبل لا نموت».

‭}‬ أصبح المواطن البحريني يفكر طويلا ليتذكر متى فرح آخر مرة لخبر نُشر في الصحف عن قانون جديد يفك أسر راتبه الشهري من الديون والقيود، بل يأس إلى درجة أنه أصبح يدعو ربه كل ليلة قبل النوم بعدم سماعه أخبارا تقضي على البقية الباقية من الراتب، ولكن (وآخ من كلمة لكن) لا حياة لمن تنادي! كل يوم خبر أسوأ من الآخر، آخرها طبعا خبر الضريبة الانتقائية التي فُرضت قبل حتى التأكد من دقتها ونشرها بالطريقة التي تمنع أي تاجر طماع من استغلالها، والدليل تصريح رئيس لجنة المقاهي والمطاعم السيد/ أحمد السلوم يوم أمس لجريدة أخبار الخليج: (لظهور عدم دقتها.. تعديلات على القائمة الأخيرة لأسعار السلع الانتقائية).

المفروض أن يتأكد المسؤولون من دقة الأسعار والسلع وكيفية حسابها قبل فرضها على المواطن لكي يشعر بقليل من الأمان بأن هناك من يحميه من استغلال ضعاف النفوس، بل الواجب من المسؤولين قبل فرض أي ضريبة جديدة تثقيف الشعب بطريقة مفصلة عن حقوقهم وواجباتهم وكيف يدافعون عن أي خطأ أو طمع يصدر عن أي تاجر قليل الذمة؛ لأننا مازلنا لا نعرف كيف تُحسب هذه الضريبة ومتى ولماذا؟ وخصوصا أن استعمال السلع ليس حكرا على جهة واحدة فقط، مثلا: المشروبات الغازية تبيعها جهات مختلفة وليست البرادات والسوبر ماركتات فقط، فهل ستزيد أسعار الوجبات في محلات الوجبات السريعة كلها؟ وهل لو حاول المواطن الاستغناء عن المشروبات الغازية، سواء في هذه المحلات أو في المطاعم الأخرى، سترجع الأسعار كما كانت قبل الضريبة؟! بالإضافة إلى عديد من التساؤلات التي تدور في أذهان المواطنين وتحتاج إلى إجابات واضحة وصريحة من مسؤولين عبر الصحف والإعلام قبل فرض الضريبة يا ناس!! 

‭}‬ ارحموا المواطن البحريني يرحمكم الله..

إقرأ أيضا لـ"وفاء جناحي"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news