العدد : ١٤٦٤١ - الثلاثاء ٢٤ أبريل ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ شعبان ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٤١ - الثلاثاء ٢٤ أبريل ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ شعبان ١٤٣٩هـ

بيئتنا

أخبار بيئية:
خطوة إلى الوراء في كبح ظاهرة تغير المناخ

الاثنين ٠١ يناير ٢٠١٨ - 11:20

قال العلماء إن انبعاثات الكربون العالمية ستسجل ارتفاعا جديدا هذا العام بنسبة 2%، مما يوجه ضربة للآمال في أن الانبعاثات بلغت بالفعل ذروة لن تتخطاها، وقال العلماء إن مستويات انبعاثات الكربون كانت مستقرة تقريبا بين عامي 2014 و2016 لكنها سترتفع هذا العام فيما يعود بالأساس إلى زيادة الانبعاثات في الصين بعد تراجع استمر عامين. وكشف العلماء عن هذه النتائج خلال مفاوضات بين ممثلي 200 دولة في ألمانيا بشأن تفاصيل اتفاقية باريس للمناخ المبرمة في 2015. وتمثل النتائج خطوة الى الوراء في طريق تحقيق الهدف العالمي المتمثل في كبح الانبعاثات لتجنب مزيد من الأمطار الغزيرة والموجات الحارة والارتفاع في منسوب البحار. وجاء في النتائج التي توصل إليها «مشروع الكربون العالمي» الذي يضم 76 عالما من 15 دولة «لم يكن الارتفاع المسجل العام الماضي ذروة الانبعاثات». وقال جلين بيترز أحد الباحثين الرئيسيين في الدراسة من مركز أبحاث المناخ العالمي في أوسلو إن الانبعاثات في الصين ستسجل ارتفاعا قدره 3.5% بسبب زيادة الطلب على الفحم مع نمو اقتصادي أقوى. وستسجل الانبعاثات في الولايات المتحدة تراجعا نسبته 0.4% في 2017 وهو تراجع ضئيل مقارنة بالأعوام الأخيرة يتسبب فيها أيضا حرق المزيد من الفحم.

وقال بيترز إن الاتجاه المتزايد لاستخدام الفحم يرتبط بارتفاع سعر الغاز الطبيعي الذي جعل استخدام الفحم أرخص في محطات توليد الكهرباء وليس بسبب سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المؤيدة لاستخدام الفحم، ومن المعلوم أن الرئيس ترامب يعتزم الانسحاب من اتفاقية باريس.

 

التحذير من مخاطر التدخين بقرار إلزامي في أمريكا


 

بدأت معظم شركات صناعة التبغ الأمريكية مؤخرًا بنشر إعلانات في الصحف والمحطات التلفزيونية للتحذير من مخاطر التدخين، التزاما بقرار قضائي عمره أحد عشر عاما. ففي نوفمبر 2006 اعتبرت محكمة أمريكية أن مصنّعي التبغ يكذبون ويخدعون الجمهور حول الآثار الضارّة للتدخين، وألزمتهم بنشر إعلانات في الصحف وفي المحطات التلفزيونية «لتصحيح هذه الأكاذيب». لكن الشركات استأنفت الحكم لتعديل بعض التفاصيل في القرار، ونجحت بذلك في تأخيره لأكثر من عشر سنوات.

ويتعيّن على شركات التبغ أن تنشر إعلانا يحتل صفحة كاملة من الصفحات الأولى لخمسين صحيفة محلية مثل «واشنطن بوست» و«نيويورك تايمز» خمس مرات سنويا، وينبغي عليها أيضا أن تشتري ما مجموعه 260 إعلانا في محطات كبرى على مدى 12 شهرا. وتستخدم في هذه الإعلانات التحذيرية لغة صارمة مثل «التدخين يقتل 1200 أمريكي يوميا، وهو يودي بحياة أشخاص أكثر مما تسببه الجرائم ومرض الايدز وحوادث الطرقات والكحول مجتمعة»، ويعد التدخين المسبب الأول للوفيات والأمراض الممكن تجنّبها في الولايات المتحدة، وهو مسؤول عن 480 ألف وفاة سنويا مع أن عدد المدخنين انحسر بنسبة كبيرة.

 

تغير المناخ يتلاعب برحلة طيور مهاجرة إلى إفريقيا 


يقول خبراء إن تغير المناخ يحول فلسطين إلى موطن شتوي دائم لبعض الطيور من بين حوالي 500 مليون طائر مهاجر اعتادوا التوقف فيها لفترات قصيرة قبل أن يستأنفوا رحلتهم صوب السهول الدافئة في إفريقيا. وتفضل الطيور حاليا الإقامة لفترة أطول في مناطق أقل دفئا بدلا من الهجرة لإفريقيا حيث أدى زحف الصحاري وموجات الجفاف المتكررة إلى تفاقم مشكلة ندرة الغذاء. وقال أحد علماء الطيور «في العقود القليلة الماضية أصبحت فلسطين أكثر من مجرد نقطة توقف لفترة قصيرة لأن مزيدا من الطيور وعددا أكبر من السلالات لم يعد بمقدورها عبور الصحراء»، وأضاف أن تلك الطيور «تبقى هنا لفترة أطول، وسيتغير نمط الهجرة كله في نهاية المطاف».

ويعتبر طائر الغرنوق (الكركي) أكثر الأنواع التي تزور أهوار الحولة ويقول أحد الخبراء إن عدد الطيور التي تفضل البقاء في فلسطين حتى نهاية مارس ارتفع من أقل من 1000 طائر في خمسينيات القرن الماضي إلى نحو 45 ألفا حاليًا، وعلى الرغم من أن الطيور المهاجرة موضع ترحيب من جانب العلماء والسياح فإن اعتمادها على الحقول في الحصول على غذائها يجعلها مصدر قلق للمزارعين.

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news