العدد : ١٤٨١٥ - الاثنين ١٥ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨١٥ - الاثنين ١٥ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ صفر ١٤٤٠هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

الفرق يكمن في خليفة بن سلمان

يتظاهر الإيرانيون في هذه اللحظات في الشوارع احتجاجًا على الوضع المعيشي المتردي الذي وصلت إليه بلادهم، من فقر مدقع يلف أكثر من ثلث الشعب البالغ تعداده ثمانين مليون نسمة، أو بطالة متفشية بين الشباب بأكثر من 12% وفق الإحصاءات الرسمية وأكثر من ذلك بكثير وفق أرقام المعارضة الإيرانية، مع الإعلان عن موازنة حكومية جديدة حُرم الفقراء الإيرانيون من الحصول على الدعم المخصص لهم فيها في مقابل زيادة حصة المؤسسات الإيرانية الدينية والعسكرية والأمنية وما يسمى «الثورية». الوضع في إيران يسير نحو الانفجار، وأساسه هو الوضع المعيشي المتردي والسيئ الذي وصل إليه المواطن الإيراني، والذي تطور ليصبح مطالبات سياسية بإسقاط النظام الإيراني الثيوقراطي الذي يقوم بإهدار مقدرات الشعب الإيراني على دعم الإرهاب ومشاريع التوسع.

في مقابل ذلك، تشهد بلادنا البحرين نموًا عمرانيًا واقتصاديًا، وفي خضم أزمة مالية عالمية، فإن حكومة بلادنا برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة حفظه الله، تقر موازنات تراعي مصالح وامتيازات المواطنين، وتتوسع في الخدمات الحكومية كالصحة والتعليم والإسكان. ليس هذا فقط، بل يتابع صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء بنفسه قيام وزراء حكومته بتنفيذ زيارات شخصية لمختلف محافظات المملكة للاجتماع بالمواطنين والوقوف على احتياجاتهم ووضع الخطط التنفيذية لتحقيقها على أرض الواقع. إنها قمة العطاء والإتقان والعناية والكرم في إدارة شؤون الحكومة والبلاد، على يد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة حفظه الله، في وقت يعاني فيه المحيط في إيران وغير إيران مشاكل مالية واقتصادية ومعيشية بسبب سوء الإدارة واستغلال مقدرات الشعوب.

لذلك، من حقنا أن نفخر بحكومة بلادنا وقائدها خليفة بن سلمان، وأن نحمد الله على ما أنعم به علينا من أوضاع اجتماعية ومعيشية متميزة تحسدنا عليها بقية الشعوب التي تخرج اليوم إلى الشارع مطالبة بلقمة العيش وكسرة الخبز. 

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news