العدد : ١٤٥٤٩ - الاثنين ٢٢ يناير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥٤٩ - الاثنين ٢٢ يناير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٣٩هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

قُرّةُ العين في رؤية الأمير خليفة

يوم أمس كان مجلس صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه، بعد عودة سموه من السفر، حيث افتقد رواد مجلسه الجلوس إلى سموه والاستماع إلى حديثه الذي ينشرح له القلب وتتوق الآذان إلى سماعه.

       لقد بارك الحاضرون لسموه بمناسبة تسمية المدينة السكنية الجديدة والحديثة في المحافظة الجنوبية باسم سموه الكريم، تيمنًا به وعرفانًا بما قدمه ويقدمه سموه من تضحيات وعمل دؤوب في خدمة شعبه.

ومما لا شك فيه، أن جهود سمو الشيخ خليفة بن علي آل خليفة محافظ المحافظة الجنوبية، وعمله الدؤوب في تهيئة المشروع الإسكاني ووضع اللمسات المهمة قبل افتتاحه قد تُوجت بإطلاق اسم صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة على هذه المدينة الإسكانية.

وشارك رواد مجلس صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة حفظه الله، سموه الكريم في الحديث عن مختلف المواضيع التي تهم المواطنين، وكان من بينها ما أثاره سموه الملكي بكل اهتمام عن توفير أفضل الخدمات الصحية وضمان سلامة المواقع الطبية وملاءمتها للعلاج، ومن خلال النقاش مع الحاضرين، يوجه سموه الملكي بعرض مواضيع وملفات حيوية على مجلس الوزراء، لدراستها ومناقشتها وتوجيه الجهات المختصة بمتابعتها. إنه أسلوب خليفة بن سلمان في إدارة شؤون الحكومة ومصالح الشعب وخدماته، فهو لا يقوم على تقارير الجهات الرسمية فقط، بل يُشرك بشكل مباشر المواطنين وذوي العلاقة المعيشية في هذه الخدمات، ليضمن بذلك أعلى درجات المصداقية والجودة في الأداء، وهو أسلوب قائم على التمرس والحكمة والدقة وبراعة إدارة شؤون البلاد.

     لقد قُرت أعين الحاضرين برؤية صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، سائلين الله العلي القدير أن يحفظه برعايته، وأن يسبغ عليه دائمًا الصحة والعافية، وأن يمد ويبارك في عمره، ويبقيه سندًا وذخرًا للبحرين وأهلها جميعًا. 

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news