العدد : ١٤٥٥١ - الأربعاء ٢٤ يناير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ جمادى الاول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥٥١ - الأربعاء ٢٤ يناير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ جمادى الاول ١٤٣٩هـ

مقالات

الازدحام المروري - 2

بقلم: علي محمد جبر المسلم

الاثنين ٢٥ ديسمبر ٢٠١٧ - 01:30

تلقيت بخصوص الشق الأول من موضوع الازدحام المروري المنشور بصحيفة أخبار الخليج يوم الثلاثاء الموافق 19/12/2017م عدة استفسارات وطُرحت عليّ عدة أسئلة عن ما هي الفائدة المتوخاة سواءً بالنسبة الى الانسياب المروري أو تقليص أوقات الانتظار بما يدعم الاقتراح المتعلق بشأن النظر في طلب عكس الاتجاه المروري الحالي عند تقاطع الدولاب ليكون باتجاه واحد فقط من شارع الفاتح إلى جهة الغرب على طريق الجفير للوصول الى طريق الشيخ عيسى والماحوز هذا وعند شرحي للمقترح اقتنع الكل بوجهة نظري بأن طلب عكس الاتجاه سوف يقلص زمن الانتظار بنسبة 25% في كل اتجاه عند إشارة المرور للتقاطع. فحاليًا بدل أربع إشارات انتظار سوف تختصر إلى ثلاث إشارات فقط، حيث لا لزوم بعد عكس الاتجاه على طريق الجفير باتجاه الغرب إلى طريق الشيخ عيسى والماحوز لإشارة المرور الرابعة التي تسمح حاليًا بالاتجاه شرقا إلى شارع الفاتح ومنطقة الجفير. لأن إشارة المرور الأولى عند تقاطع الدولاب سوف تسمح للمرور رأسًا من شارع الفاتح في اتجاه الجنوب وشرقًا للجفير وغربًا إلى طريق الشيخ عيسى إلى الماحوز أما الإشارة الثانية فسوف تسمح للمرور من الجنوب باتجاه الشمال على شارع الفاتح وشرقًا للجفير وغربًا إلى طريق الشيخ عيسى وإلى الماحوز أما الإشارة الثالثة فسوف تسمح للمرور من منطقة الجفير في الاتجاهات الثلاثة شمالاً وجنوبًا وغربًا، لذا فعكس اتجاه المرور على طريق الجفير ليكون من شارع الفاتح إلى طريق الشيخ عيسى والماحوز عند تقاطع الدولاب سوف بالتالي يلغي إشارة المرور الرابعة والتي أصبح لا لزوم لها بعد تحويل مسار السيارات القادمة من طريق الشيخ عيسى والماحوز لتسلك اتجاه شارع ميناء سلمان للوصول إلى شارع الفاتح والإتجاه إلى سترة أو إلى ميناء سلمان وجسر الشيخ خليفة عند إشارة تقاطع ميناء سلمان أو الدوران للشمال إلى شارع الفاتح وعليه فهذا الإجراء سوف يسرع من وقت الانتظار عند الإشارات المرورية لتقاطع الدولاب وكذلك سوف يسرع من عملية الانسياب المروري في الاتجاهات الأخرى، كما أننا من الممكن هنا أن نذهب إلى الأبعد من ذلك بحيث نلغي الإشارة المرورية للقادم من منطقة الجفير إلى تقاطع الدولاب ليكون السير المروري محكومًا بإشارتين فقط بدل ما هو عليه حاليًا أربع إشارات مروية.

وهذه الفكرة تكمن في أن نجعل الإشارة المرورية الأولى تسمح للقادم من الشمال للتوجه جنوبًا الى ميناء سلمان وشرقًا إلى منطقة الجفير وغربًا إلى طريق الشيخ عيسى والماحوز. أما الإشارة المرورية الثانية فسوف تسمح للقادم من تقاطع ميناء سلمان للاتجاه شمالاً على شارع الفاتح وشرقًا إلى منطقة الجفير وغربًا إلى طريق الشيخ عيسى وللماحوز، أما بالنسبة الى القادم من منطقة الجفير إلى المنامة فبإمكانه أن يسلك عند تقاطع الدولاب المخرج المتجه شمالاً إلى شارع الفاتح وبالنسبة للمتوجه من منطقة الجفير إلى الماحوز وميناء سلمان وسترة أو جسر الشيخ خليفة فبإمكانه قبل الوصول الى تقاطع الدولاب الاتجاه جنوبًا ليسلك الممر المتجه الى مدرسة القدس الابتدائية للبنات ثم إلى المنفذ إلى شارع الفاتح من خلال طريق الغريفة رقم 4209 والانعطاف عند تقاطع الدولاب لليسار والسير غربًا إلى طريق الشيخ عيسى والماحوز أو الدوران عند التقاطع للسير جنوبًا إلى سترة وميناء سلمان وجسر الشيخ خليفة بن سلمان حفظه الله.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news