العدد : ١٤٨١٥ - الاثنين ١٥ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨١٥ - الاثنين ١٥ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ صفر ١٤٤٠هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

كل عام والبحرين بألف خير

كل عام والبحرين بألف خير، وكل سنة ونحن نحتفل بالبحرين مملكة عربية خليفية حرة وشامخة ومصونة من كيد الأعداء وتربصات المغرضين. منذ عام 1783 وحتى اليوم، حكم آل خليفة الكرام هذه البلاد بعد أن حرروها من الغزاة الفرس الطامعين، وطردوهم من الأراضي العربية الخالصة، الامتداد الطبيعي والاستراتيجي والجغرافي لشبه الجزيرة العربية وما يتصل بها من قبائل عربية، وأحدثوا في هذه البلاد طفرات حداثية وعمرانية وتعليمية واقتصادية واجتماعية، وأسسوا دولة متقدمة وحضارية، وبنوا مجتمعًا راقيا متماسكًا، وقادوا البلاد نحو المستقبل بكل ثبات.

تجاوزت البحرين كل الصعاب التي مرت بها، وفشل أعداؤها في الإيقاع بقيادتها أو النيل منها، وكان الفشل والخسران نصيب كل من ناصبها العداء، فهذه البلاد محمية بحنكة وحكمة قيادتها، وسواعد أبنائها، وقبل ذلك بعناية من المولى عز وجل.

اليوم هو السادس عشر من ديسمبر، عيد البحرين الوطني، وذكرى تولي جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى مقاليد الحكم، وتحتفل البحرين بأكملها، ومعها كل من يحبها، وفي مقدمتهم حلفاء البحرين وأشقاؤها من شعوب ودول الخليج العربي والدول العربية الأخرى، بهذه المناسبة السعيدة والعزيزة، وسط أجواء رائعة تحيط بالجميع، وأنوار باهرة تضيء فضاء البحرين. من يحتفل بالبحرين اليوم إنما يحتفل بتاريخ عمره يتجاوز ثلاثمائة سنة من تاريخ الحكم الراسخ والتطور والعمران والحياة المدنية الحضارية وتعدد الثقافات والتسامح والتعايش السلمي والاندماج. وهي من دون شك مناسبة يفرح بها المخلصون والأشقاء والأصدقاء والحلفاء، ويضيق بها صدر الحاقدين والأعداء.

كل عام وأنتم بخير، وبحريننا بألف خير.

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news