العدد : ١٤٥٤٩ - الاثنين ٢٢ يناير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥٤٩ - الاثنين ٢٢ يناير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٣٩هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

غوتيريس يتمرَّد على قلق بان كي مون!

    هذا ما قاله أخيرًا الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريس، وأقصد هنا تصريح غوتيريس بأن النظام الإيراني يتحدى دعوات الأمم المتحدة لوقف تطوير الصواريخ البالستية. ليس هذا فقط، بل أيضًا ما أشار إليه غوتيريس من أن النظام الإيراني متهم بتزويد المليشيات الحوثية في اليمن بصواريخ، والمقصود هنا الصواريخ التي دأبت المليشيات الحوثية المدعومة إيرانيًا على إطلاقها باتجاه المدن والقرى السعودية، وأن الأمم المتحدة تحقق الآن في دور النظام الإيراني في إمداد الحوثيين بهذه الصواريخ بعد ثبوت مصدر هذه الصواريخ.

     من دون مبالغة، فإن تصريح غوتيريس هذا عن النظام الإيراني هو أكثر التصريحات وضوحًا ومباشرة باتجاه النظام الإيراني صادر عن الأمم المتحدة. والحق أقول لكم، لقد سئمنا كمَ المجاملات والدبلوماسية وأيضًا التعتيم في كثير من الأحيان من قبل الأمم المتحدة لمصلحة النظام الإيراني.        وإذا كان الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون قد قصم ظهورنا وصم آذاننا بأطنان وأنواع من القلق، ما بين القلق والقلق الشديد والقلق البالغ والقلق المستمر وغير ذلك من درجات القلق وأنواعه، فإن أنتونيو غوتيريس يتمرد اليوم على حالة القلق الدائم التي طغت على عهد بان كي مون، ويصرح أخيرًا بما هو مفيد وواضح وواقعي أمام المجتمع الدولي.

     وبعد تصريحات غوتيريس هذه، خرجت مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي في مسرح خاص وقد وُضعت فيه بقايا وحطام الصواريخ الإيرانية المستخدمة من قبل المليشيات الحوثية لاستهداف المملكة العربية السعودية، وأعلنت هيلي أمام العالم أنه على المجتمع الدولي أن يتحرك الآن للمشاركة في لجم ممارسات النظام الإيراني.

     إذن نحن نقف اليوم أمام فصل جديد ومشهد مختلف ومسار عملي من تعامل الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية مع النظام الإيراني، وأزعم أن هذه المرحلة التي نمر بها اليوم هي فرصة سانحة لن تعوض مستقبلا للنيل من النظام الإيراني ووضع حد ونهاية تامة لسلوكه وتصرفاته وأطماعه. 

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news