العدد : ١٤٥١٠ - الخميس ١٤ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥١٠ - الخميس ١٤ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

أخبار البحرين

بمشاركة حشد دبلوماسي وشعبي كبير
وقفة تضامنية ضد وعد بلفور الجديد

الجمعة ٠٨ ديسمبر ٢٠١٧ - 01:20

تغطية أحمد عبدالحميد:

تصوير: روي

نظمت السفارة الفلسطينية لدى مملكة البحرين وقفة تضامنية مساء أمس احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل وطلبه نقل مقر السفارة الأمريكية لدى الكيان المحتل إلى القدس بدلا من تل أبيب، بمشاركة عدد كبير من السفراء العرب وممثلين عن السفارات الأجنبية إلى جانب حشد كبير من البحرينيين والمقيمين الذين أعربوا عن استنكارهم للقرار الأمريكي، وأكدوا أن القدس ستبقى فلسطينية عربية، محذرين من أن ما أقدم عليه ترامب يهدد الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وطالب المشاركون منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية باتخاذ موقف موحد ضد القرار الأمريكي الذي أثار مشاعر العرب والمسلمين في مختلف دول العالم، لافتين إلى أن الموقف الأمريكي يتحدى الشرعية الدولية ويتجاوز القرارات الدولية التي أكدت أن القدس ذات خصوصية كأحد أهم ملفات الوضع النهائي في مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين لما للمدينة من خصوصية كأرض تجمع الديانات السماوية الثلاث.

أكد وكيل وزارة الخارجية للشؤون الإقليمية ومجلس التعاون السفير وحيد مبارك سيار تمسك مملكة البحرين بموقفها الراسخ في دعم حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته على الأراضي المحتلة وعاصمتها القدس الشرقية، مؤكدا أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل أحدث صدمة كبيرة لما للقرار من تأثيرات سلبية على مستقبل عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط، داعيا الولايات المتحدة الأمريكية إلى بذل المزيد من الجهود لحل القضية الفلسطينية بناء على أساس حل الدولتين.

وشدد على أن هذا القرار لن يغير من المرجعية القانونية والتاريخية لمدينة القدس، والتي أقرتها قرارات مجلس الأمن المختلفة، والتي أكدت أن القدس الشرقية أرض محتلة ويجب إنهاء هذا الاحتلال.

وأكد سفير دولة فلسطين لدى مملكة البحرين طه محمد عبدالقادر أن إعلان ترامب أن القدس عاصمة لإسرائيل هو إعلان لتخليه عن الضوابط الثقافية والتاريخية والإنسانية والأخلاقية، وانحياز إلى الظالم على حساب المظلوم، واصفا قرار ترامب بأنه وعد بلفور الجديد بعد مرور 100 عام على وعد بلفور المغبور والذي أعطى ما لا يملك لمن لا يستحق.

واعتبر عبدالقادر أن ترامب لم يعد مقبولا كراعٍ لمفاوضات السلام، حيث أظهر وجه الإدارة المنحازة إلى الاحتلال الإسرائيلي، ويمثل إهانة للأمة العربية والإسلامية وللعالم أجمع، لافتا إلى أن التاريخ لن يرحم السياسة الأمريكية التي أغرقت الوطن العربي بالفوضى والفتن والحروب والعنف والإرهاب.

وشدد السفير الفلسطيني على أن القدس بمقدساتها المسيحية والإسلامية لن تكون إلا العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، وأن إعلان ترامب المشؤوم لن يغير شيئا من الواقع إذ ستستمر مواجهة الاحتلال.

وناشد الامة العربية والإسلامية وكل أحرار العالم ألا يتخلوا عن واجباتهم الإنسانية والأخلاقية تجاه مدينة القدس، مشيدا بالموقف الدولي الذي أدان واستنكر إعلان ترامب، مؤكدا أنه على العالم كله أن يقف إلى جانب الشعب الفلسطيني في قضيته العادلة حتى نحافظ على تاريخ قدسنا المستباحة وتراثها وهويتها.

واختتم السفير الفلسطيني كلمته مؤكدا أنه لا دولة للفلسطينيين من دون القدس، وستبقى عاصمتنا الأبدية وسنهز المشروع الإسرائيلي الأمريكي، وستبقى القدس فلسطينية عربية لأهلها مسيحيين ومسلمين، وستبقى مفتاح السلام والاستقرار، وبدونها لن يسود الأمان في المنطقة بل وفي العالم كله.

وأعرب عدد من سفراء الكويت ومصر والمغرب والجزائر وتركيا ومندوب عن السفير الروسي عن استنكار بلادهم للقرار الأمريكي الذي يهدد عملية السلام وينتهك حق الشعب الفلسطيني في إقامته دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، محذرين من أن انتهاك القرارات الدولية التي أصدرها مجلس الأمن يهدد الشرعية الدولية في العالم.

كما ألقى النائب محمد العمادي رئيس لجنة مناصرة القضية الفلسطينية بمجلس النواب كلمة انتقد خلالها القرار الأمريكي، وطريقة إدارة الرئيس دونالد ترامب للسياسية الدولية بمنطق المصارعة الحرة، مشددا على أن القدس هي عاصمة الأمة الإسلامية ولا يمكن أن يتغير الوضع بكلمة من ترامب، لافتا إلى أن الولايات المتحدة لم تعد وسيطا محايدا في عملية السلام.

شارك في الوقفة التضامنية حشد كبير من أبناء الجالية الفلسطينية لدى البحرين، والذين حرصوا على المشاركة بصحبة أبنائهم وأطفالهم الصغار في تأكيد للصمود والتمسك بالحق الفلسطيني المشروع.

كما شارك عديد من أبناء البحرين من مختلف التيارات السياسية الذين تركوا اختلافات آيديولوجياتهم من أجل الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني ومناصرة القدس ضد القرار الأمريكي.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news