العدد : ١٤٥١٣ - الأحد ١٧ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥١٣ - الأحد ١٧ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

ألوان

أمانة العاصمة تكرم 15 مهندسة في يوم المرأة البحرينية

الخميس ٠٧ ديسمبر ٢٠١٧ - 14:48

احتفلت أمانة العاصمة الأثنين الماضي بيوم المرأة البحرينية تحت شعار "المرأة في المجال الهندسي"، خلال حفل صاحبه غداء نظمته الأمانة في فندق الريجنسي، وذلك تكريماً لها لأدائها وجهودها المتميزة. وخلال الاحتفال الذي حضرته كلا من مديرة الخدمات الفنية المهندسة شوقيه ابراهيم حميدان وعضو مجلس أمانة العاصمة إيمان عيسى القحطاني وعدد 50 موظفة من أمانة العاصمة. وخلال الاحتفال تقدمت المهندسة شوقيه بالشكر والعرفان إلى صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة على تفضلها بتخصيص يوم الأول من ديسمبر من كل عام للاحتفاء بالمرأة البحرينية، وهذا العام تحديدا بالمرأة في المجال الهندسي.

وأشارت حميدان إلى تمكّن وتفوّق المرأة البحرينية وتميزها في كافة مجالات وميادين العمل لاسيما المهن الشاقة، ومن بينها المجال الهندسي الذي خاضته بكل جدارة واستحقاق في موقع العمل، بل أصبحت تدير اهم المشاريع الكبرى في مملكة البحرين، لتبرهن المرأة للجميع أنها قادرة على النجاح في تلك المعادلة الصعبة، وهي معادلة النجاح داخل البيت كزوجة وأم، وخارجه كامرأة عاملة. وأوضحت حميدان أن عدد الموظفات في أمانة العاصمة يبلغ 61 موظفة، 25% منهن مهندسات، كما يشكلن 50% من إجمالي مهندسي الأمانة، وقد  ساهمن في إعمار ورقي محافظة العاصمة، وخدمة المقيمين فيها بشكل عام، وسعين بشكل خاص لتطوير أمانة العاصمة ورفعتها. وشكرت أيضا كل امرأة، قرأت، تعلمت، شاركت، ولكل مهندسة تخطت العقبات لتميز قطاعها عن غيره، ولكل الجهات التي ساندت المرأة للتمييز في المجال الهندسي، وشكراً للمجلس الأعلى للمرأة الذي يحتضن المرأة في جميع المجالات ويخصص سنوياً قطاع للاحتفاء بمساهمة المرأة فيه، وشكراً لكن أنتن نساء مملكة البحرين على هذه النتائج المشرفة والمبهرة. من جانبها قالت إيمان القحطاني إن المرأة تثبت يوماً بعد يوم، إنها شريك استراتيجي للرجل، بدءًا من المنزل، وحتى ميادين العمل، ومع نمو المجتمع والتطور الثقافي والاجتماعي، أصبح للمرأة أهمية ودور كبير في تنمية المجتمع. وتابعت.. أن للمرأة البحرينية جهود مثمرة في أغلب المجالات جعلتها في موضع فخر لبلدها، فهي اليوم طبيبة ورئيسة، مهندسة وعسكرية، وزيرة وسيدة أعمال، مخترعة وحقوقية ولا ننسى إنها أولاً وأخيراً أم معطاءه، متفانية في تربية أبناءها. فيما ألقت المهندسة سوسن البوعركي كلمة المهندسات، وقالت فيها : أن المرأة البحرينية المهندسة نجحت في الدخول في وقت مبكر في اختصاصات هندسية صعبة مثل هندسة البترول والإنشاءات والبنية التحتية، وأثبتت اليوم أن الهندسة لبست حكراً على الرجال فقط، وأن المرأة قادرة على تخطي الصعاب وكسر الحواجز للوصول إلى أهدافها.

وبينت أن المهندسة البحرينية استطاعت الوصول لمراكز قيادية لا بأس بها في القطاعين العام والخاص، وذلك بسبب طموحها، ومساندة الرجل لها في جميع الميادين، ولنا في أمانة العاصمة خير مثال، الذي فيها عدد مشرف من المهندسات احتلن مناصب إدارية ووحده ذلك خير برهان ودليل على كفاءتهن وعلى اهتمام أمانة العاصمة بدورهن الفاعل في المحافظة. وتضمن احتفال الأمانة عرض فيلم بانوراما قصير، يحكي عن مسيرة المرأة خلال العشر سنوات الماضية من تأسيس المجلس الأعلى للمرأة، فضلاً عن الانجازات الهندسية للمرأة حتى مطلع هذا العام، من ثم كرمت الأمانة 15 مهندسة من المهندسات العاملات لديها، مع عرضها لصورهم وسيرهم الذاتية، نظيراً على جهودهن في الأمانة وما يبذلنه في خدمة محافظة العاصمة والعمل البلدي. الجدير بالذكر أن مملكة البحرين تحتفل في الأول من شهر ديسمبر من كل عام بمناسبة "يوم المرأة البحرينية" كمناسبة وطنية يتم خلالها الاحتفاء بإنجازات المرأة البحرينية تقديراً لمشاركتها وعطاءها الفاعل في مختلف القطاعات والتخصصات المهنية.

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news