العدد : ١٤٥١٣ - الأحد ١٧ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥١٣ - الأحد ١٧ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

عربية ودولية

.. الــقـــــدس عـــربـيــــة
ترامب يعترف بالقدس عاصمة لـ «إسرائيل»

ترامب يعرض القرار الكارثي.

الخميس ٠٧ ديسمبر ٢٠١٧ - 01:20

 


عباس: القدس هي عاصمة دولة فلسطين الأبدية 


تنديد واسع بالقرار الأمريكي وسط مخاوف من اضطرابات جديدة


 

واشنطن – الوكالات: أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الاربعاء اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل في قرار يخشى أن يثير موجة جديدة من اعمال العنف في الشرق الاوسط. 

واثار القرار موجة من الاستنكار عبرت عنها منظمة التحرير الفلسطينية ومصر والأردن وكذلك تركيا وفرنسا والامين العام للامم المتحدة. 

وأمر ترامب من جهة ثانية ببدء التحضيرات لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وهو إجراء عمد الرؤساء الأمريكيون إلى إرجائه منذ عام 1995، تاريخ إقرار الكونجرس بأن القدس المحتلة هي عاصمة إسرائيل وإصداره قرارا ملزما بنقل السفارة اليها. 

وقال وزير الخارجية ريكس تيلرسون ان تطبيق القرار سيبدأ «على الفور». 

واعتبرت منظمة التحرير الفلسطينية ان القرار يبعد الطرف الأمريكي عن القيام بدور الوسيط في العملية السلمية. وقالت حركة حماس انه سيفتح «ابواب جهنم» في المنطقة. 

وقال ترامب في كلمة ألقاها من البيت الابيض «آن الأوان للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل». 

وأضاف أنه أصدر الأمر إلى وزارة الخارجية ببدء التحضيرات لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، مشيرًا إلى ان القرار يعكس «نهجا جديدا» إزاء النزاع العربي الإسرائيلي. 

ويكون ترامب بذلك تجاهل كل التحذيرات الدولية والعربية من مغبة اتخاذ هذا القرار وتداعياته المحتملة على المنطقة. 

ووعد الرئيس الأمريكي في كلمته ببذل قصارى جهده من اجل الايفاء بالتزام بلاده بالتوصل إلى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مؤكدا ان الولايات المتحدة تؤيد «حل الدولتين» على حد تعبيره.

كما دعا إلى «الهدوء» و«التسامح»، مشيرًا إلى ان نائبه مايك بنس سيتوجه إلى الشرق الاوسط «خلال الأيام القليلة المقبلة». 

وقال «اليوم ندعو إلى الهدوء والى الاعتدال ولكي تعلو اصوات التسامح على اصوات الكراهية». 

وأكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان القرار الأمريكي لن يغير من واقع ان القدس «عاصمة دولة فلسطين الأبدية». 

وقال عباس ان هذا القرار «يمثل إعلانا بانسحاب» الولايات المتحدة من رعاية عملية السلام. 

واعتبرت منظمة التحرير الفلسطينية ان قرار ترامب حول القدس «يدمر» اي فرصة لحل الدولتين. 

وقال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات «للأسف، قام الرئيس ترامب بتدمير اي امكانية لحل الدولتين» موضحا «أعتقد أن الرئيس ترامب هذه الليلة أبعد الولايات المتحدة عن القيام بأي دور في أي عملية سلام». 

وقال القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان لصحفيين ان القرار من شأنه ان «يفتح ابواب جهنم على المصالح الأمريكية في المنطقة»، داعيا الحكومات العربية والإسلامية إلى «قطع العلاقات الاقتصادية والسياسية مع الادارة الأمريكية وطرد السفراء الأمريكيين لافشاله». 

وشارك آلاف الغاضبين في تظاهرات في مدينة غزة مساء امس الاربعاء قبل بدء ترامب إلقاء كلمته. 

وانطلقت التظاهرات من مساجد مدينة غزة باتجاه ساحة الجندي المجهول في غربها. وردد المتظاهرون الغاضبون هتافات تؤكد ان القدس «عاصمة فلسطين»، و«الموت لإسرائيل، الموت لأمريكا». 

واحرق متظاهرون اعلاما أمريكية وإسرائيلية. 

واعتبر الاردن اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل خرقا للشرعية الدولية والميثاق الأممي. 

واستنكرت مصر الاعتراف مؤكدة انها ترفض أي آثار مترتبة عليه، بحسب بيان لوزارة الخارجية المصرية التي قالت ان «اتخاذ مثل هذه القرارات الأحادية يعد مخالفًا لقرارات الشرعية الدولية، ولن يغير من الوضعية القانونية لمدينة القدس باعتبارها واقعة تحت الاحتلال». 

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو على تويتر «نحن ندين الإعلان غير المسؤول الصادر عن الادارة الأمريكية، هذا القرار يتعارض مع القانون الدولي ومع قرارات الأمم المتحدة». 

وعبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تصريح من الجزائر على الفور عن أسفه، داعيا إلى «تجنب العنف بأي ثمن». 

وقال الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش أمس الاربعاء إن وضع القدس لا يمكن ان يحدد الا عبر «تفاوض مباشر» بين الإسرائيليين والفلسطينيين، مذكرا بمواقفه السابقة التي تشدد على «رفض اي إجراء من طرف واحد» ومؤكدا بانه «لا يوجد بديل عن حل الدولتين» على ان تكون «القدس عاصمة لإسرائيل وفلسطين». 

واعتبرت تركيا قرار ترامب حول القدس «غير مسؤول». 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news