العدد : ١٤٥١٣ - الأحد ١٧ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥١٣ - الأحد ١٧ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

أخبار البحرين

افتتاح معرض «في أرض دلمون حيث تشرق الشمس» بمتحف الأرميتاج بروسيا

الخميس ٠٧ ديسمبر ٢٠١٧ - 01:20

تماشياً مع التزام هيئة البحرين للثقافة والآثار بالتنوع والتبادل الثقافي مع مختلف دول المنطقة والعالم، شهد متحف الأرميتاج الوطني بسانت بطرسبورغ روسيا مساء أمس الأول افتتاح معرض «في أرض دلمون حيث تشرق الشمس» والذي ينقل كنوزًا أثرية من مقتنيات متحف البحرين الوطني من الألفية الثالثة حتى الألفية الأولى قبل الميلاد، بحضور الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار وعدد من كبار المسؤولين القائمين على قطاعات الثقافة والمتاحف في روسيا الاتحادية ومجموعة من الشخصيات الدبلوماسية والثقافية والإعلامية.

وحول أهمية هذا المعرض صرّحت الشيخة مي قائلة: «يسعدنا في هذا اليوم أن نشارك العالم ما تحمله أرض دلمون من كنوزٍ ولُقى أثريةٍ ذات دلالاتٍ تاريخيةٍ تعود الى حقبةٍ مهمة وحضارةٍ استوطنت الجزيرة منذ آلاف السنين»، وأضافت «أن افتتاح هذا المعرض اليوم في متحف الأرميتاج -أحد أهم المتاحف في العالم- يؤكد دور الثقافة الفعلي وهو خلق نقاط اتصالٍ إنسانية مع الآخر، وتعريفه بهويتنا الحقيقية التي نفخر بها»، كما عبرت عن اعتزازها  بمستوى التعاون الثقافي القائم بين هيئة البحرين للثقافة والآثار ومتحف الأرميتاج الذي يأتي معرض «في أرض دلمون حيث تشرق الشمس» نتاجًا له. وتضم معروضات «في أرض دلمون، حيث تشرق الشمس» مجموعة من المقتنيات الدائمة التابعة لمتحف البحرين الوطني، وتتضمّن بعضًا من أهم القطع الأثرية التي تم التنقيب عنها والعثور عليها على مدى 60 سنة من العمل الميداني الأثري في البحرين. وقد تم توزيع المعرض الذي صممه المهندس المعماري الفرنسي ديديير بلين على خمسة أقسام هي: من أسطورة إلى اكتشاف أثري، قوة التجارة، مباركة هي أرض دلمون، بحر شاسع من المدافن التليدة، وفن دلمون الخفي. ويستكشف المعرض نشوء وازدهار حضارة دلمون على أرض الجزيرة، ويأخذ الزائر في رحلة معمّقة بين عوالم التراث الغني للبحرين.

وقد تم اختيار القطع الأثرية المتميزة - والتي يعرض بعضها للمرة الأولى- لإبراز قصة قرون طويلة من التجارة المزدهرة والسيادة الثقافية، بالإضافة إلى كشف العالم الأسطوري والروحي الذي كان يكتنف دلمون، وهو جانب ساحر وآسر لا يزال يجذب اهتمام علماء الآثار والمهتمين بالتاريخ إلى يومنا هذا.

جديرٌ بالذكر أن متحف الأرميتاج كان قد استضاف عام 2012 معرض «تايلوس: رحلة ما بعد الحياة» ضمن الأيام البحرينية الثقافية في روسيا آنذاك، فيما يأتي معرض هذا العام «في أرض دلمون حيث تشرق الشمس» والذي يستمر حتى 11 مارس 2018 ليعزز جهود هيئة الثقافة في إيصال التراث الاستثنائي لمملكة البحرين إلى الجمهورين الروسي والدولي، ضمن احتفاء الهيئة بالتراث الأثري للبحرين تحت شعار «آثارنا إن حكت 2017».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news