العدد : ١٤٥١٠ - الخميس ١٤ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥١٠ - الخميس ١٤ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

رسالة العاهل المغربي للقدس

 أول السطر:

وسط كل التطورات والانشغالات بالمستجدات على الساحة المحلية والخليجية والعربية والإقليمية، يخرج لنا من يدعي التصوف والصوفية وفق ممارسات غير سليمة باعتبارها من صحيح الإسلام.. يعني «إحنا قاصرين مواضيع أو فاضيين للخرابيط»؟ ولكن العتب على من وافق على ظهور تلك الشخصيات في الإعلام.

للعلم فقط:

      من الضروري جدا أن توضح وتعقب وترد وزارة المالية على ما صرح به وزير المالية الفرنسي الذي قال إن وزراء مالية الاتحاد الأوربي تبنوا يوم الثلاثاء الماضي قائمة سوداء من الملاذات الضريبية التي تضم 17 دولة (من ضمنها مملكة البحرين) تعتبر غير متعاونة في المسائل الضريبية.

رسالة العاهل المغربي للقدس:

وسط الأخبار المتصاعدة بشأن القرار الأمريكي حول مدينة القدس في فلسطين، اتخذت عديد من الدول العربية والإسلامية، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية، مواقف واضحة بأن هذا القرار سيؤثر على عملية السلام في الشرق الأوسط وتعقيد حل القضية الفلسطينية، ومن ضمن المواقف العربية المشرفة التي تستحق أن نتوقف عندها، رسالة العاهل المغربي الملك محمد السادس باعتباره رئيس لجنة القدس للأمين العام للأمم المتحدة.

العاهل المغربي اعتبر أن المساس بالوضع القانوني والتاريخي المتعارف عليه للقدس، ينطوي على خطر الزج بالقضية في متاهات الصراعات الدينية والعقائدية، والمس بالجهود الدولية الهادفة لخلق أجواء ملائمة لاستئناف مفاوضات السلام. كما قد يفضي إلى مزيد من التوتر والاحتقان، وتقويض كل فرص السلام، ناهيك عما قد يسببه من تنامي ظاهرة العنف والتطرف.

وأكد العاهل المغربي إن قضية القدس، بقدر ما هي قضية الفلسطينيين، باعتبارها أرضهم السليبة، فإنها قضية الأمة العربية والإسلامية، لكون القدس موئل المسجد الأقصى المبارك، أولى القبلتين وثالث الحرمين؛ بل إنها أيضا قضية عادلة لكل القوى المحبة للسلام، لمكانة هذه المدينة المقدسة ورمزيتها في التسامح والتعايش بين مختلف الأديان.

وأضاف العاهل المغربي في رسالته إننا إذ نثمن عاليا الجهود المخلصة في سبيل استتباب الأمن والسلم في منطقة الشرق الأوسط، ليحدونا الأمل في حسن المساعي والتدخل الوازن لدى الإدارة الأمريكية للإحجام عن اتخاذ أي إجراء يخص مدينة القدس، لما لذلك من تداعيات خطيرة على مستقبل السلام والأمن في المنطقة.

القدس اليوم تعيش فصلا جديدا من فصول التطور غير المسبوقة، والشعوب العربية والإسلامية تتمنى أن تجد رسالة العاهل المغربي كل التجاوب، لأن عدم القراءة السليمة والرشيدة والحكيمة لها، سيضر المنطقة بأكملها لسنوات طويلة، وسوف يتحسر العالم وأجيال المستقبل على فقدان قراءة رسالة العاهل المغربي للقدس.

 ملاحظة واجبة:

مواطنة وزوجها المتقاعد اشترى شقة العمر عن طريق قرض شراء من الإسكان، واتحاد الملاك يطالبهما بمبلغ الخدمات، وعليهما مستحقات متأخرة للإسكان، ويعانون من وضع مالي وأسري صعب، وقد ناشدوا الإسكان للنظر في الأمر ومراعاة الحالة الإنسانية ولكن تم رفض المناشدة.. ومنَّا إلى وزير الإسكان للنظر في هذه الحالة بروح القانون.

آخر السطر:

شقيق اللاعب محمد صالح حارس المنتخب السابق وعائلته الكريمة، يشكرون سمو الشيخ ناصر بن حمد على تجاوبه الكريم في معالجة اللاعب محمد صالح.. ونرجو أن يعود إلى الوطن وأهله قريبا بعد انتهاء فترة العلاج. 

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news