العدد : ١٤٥٠٩ - الأربعاء ١٣ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥٠٩ - الأربعاء ١٣ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

المال و الاقتصاد

مجموعة العمل المالي تطلق اجتماعها السادس والعشرين

الأربعاء ٠٦ ديسمبر ٢٠١٧ - 01:20

تغطية علي عبدالخالق:

عقدت مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الاجتماع العام السادس والعشرين لمجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في البحرين أمس، استكمالا لتوحيد الجهود الإقليمية والدولية نحو مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، ومكافحة الجرائم الأصلية المرتبطة بذلك، من أجل حماية الأنظمة الاقتصادية والمؤسسات المصرفية والاجتماعية والسياسية من مخاطر تلك الجرائم.

وقال رئيس المجموعة طلال علي الصايغ في تصريحه لـ (أخبار الخليج) التي تواجدت لتغطية أعمال الاجتماع العام السادس والعشرين لمجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، «بوصفنا مجموعة إقليمية تابعة لمجموعة (فاتف)، بالتعاون مع دول المنطقة في هذا المجال، فإن عملنا يأتي في إطار تعزيز العمل المشترك لمواجهة التحديات القادمة التي نسعى من خلالها إلى رفع مستويات التوعية وتعزيز قدراتنا في حماية المؤسسات المصرفية ومؤسسات المجتمع المدني لمكافحة هذه الظاهرة».

وأضاف «سيتناول الاجتماع على مدار ثلاثة أيام العديد من المواضيع، من أهمها علاقة المجموعة بالجهات والمنظمات الدولية العاملة في مجال غسل الأموال وتمويل الإرهاب وبالتعاون القائم والمستقبلي معها، كمجموعة العمل المالي، وصندوق النقد الدولي، وغيرهم..، إضافة إلى متابعة الالتزام الضريبي الطوعي في إحدى الدول الأعضاء، كما سيتم النظر في خطة عمل المجموعة للعام القادم، وبعض أوراق العمل المتعلقة بالخطط والتمويل والمسائل التنظيمية الأخرى».

وقال الصايغ، «في هذا الاجتماع سيتم اعتماد عدد من أوراق العمل الخاصة في معايير الجدولة الثانية في التقييم المتبادل، وإجراءات تقييم عمل دول المجموعة، وبرامج الالتزام الطوعي التي سيتم التطرق إليها، إضافة إلى التقارير المتابعة التي سيتم اعتمادها». 

وأشار الصايغ إلى أن جمهورية جيبوتي قد تقدمت أيضًا بطلب الانضمام للمجموعة، وسيتم النظر في قبول طلبها خلال الاجتماع، منوهًا أن إستراتيجية المجموعة تتماشى مع سياسة الدول الإقليمية الساعية إلى القضاء على غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وتتابع مجموعة العمل المالي التقدم الذي أحرزته الدول الأعضاء في تنفيذ التدابير اللازمة وتعمل بشكل وثيق جدا مع ثمانية منظمات إقليمية على شاكلة مجموعة العمل المالي، وتدرس أساليب غسل الأموال وتمويل الإرهاب والتدابير اللازمة لمكافحة هذه الظواهر، وتشجع اعتماد وتنفيذ التدابير المناسبة على الصعيد العالمي، وتتعاون مع الهيئات الدولية الأخرى المعنية في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

ويذكر أن، الاجتماع حضره عدد كبير من خبراء مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في بعض الدول أعضاء المجموعة وهم 17 دولة، كما حضره خبراء من بعض الدول والجهات المراقبة، وهم 5 دول بالإضافة إلى صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، ومجموعة العمل المالي، وهيئة الأمم المتحدة، وبقية الهيئات المختصة في هذا الشأن.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news