العدد : ١٤٦٤١ - الثلاثاء ٢٤ أبريل ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ شعبان ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٤١ - الثلاثاء ٢٤ أبريل ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ شعبان ١٤٣٩هـ

نقرأ معا

الخميني في فرنسا.. الأكاذيب والحقائق حول حياته والثورة

الاثنين ٢٧ نوفمبر ٢٠١٧ - 10:25

كتاب «الخميني في فرنسا.. الأكاذيب الكبرى والحقائق الموثقة حول قصة حياته وحادثة الثورة» صادر عن مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية للكاتب الدكتور هوشنك نهاوندي، الذي تولى وزارة التعمير ووزارة العلوم وكان رئيسًا لجامعة طهران في عصر محمد رضا شاه، وكان مقربًا من قصر الشاه، وتولى رئاسة مكتب الأميرة فرح، وهو مترجَم عن الفرنسية.

والكتاب يمثل نقدا للثورة الخمينية في إيران، ويحمل رؤية تحليلية ووثائق. ويتكون الكتاب من مقدِّمة للناشر، ومقدّمة للمؤلف، ثم عشرة فصول، ونهاية.

الفصل الأول يدور حول سيرة حياة الخميني وخاصة ال50 سنة الأولى من عمره، وإشكالية نَسَبه الذي يرجّح أنه هندي، وتعدُّد بطاقات الأحوال الشخصية التي حملها منذ فتوّته حتى ثورته، ثم جانبًا من حياته الاجتماعية وعائلته وظروفه المعيشية، ثم توضيحًا لسماته الشخصية من عدم الانضباط وتناقض المزاج وفْق ما صرَّح به الخميني عن نفسه وما كُتب عنه من مصادر مطلعة. في الفصلين الثاني والثالث يرصد الكاتب البدايات السياسية للخميني، ولكنه يعرضها متزامنة مع واقع التحوُّلات في المشهد السياسي والاجتماعي الإيراني، مركِّزًا في كل ذلك على أن الظروف التي كان ينتهزها الخميني لتحقيق مكان له على خريطة المشهد السياسي كانت تُخفي دائمًا عاملاً مجهولاً يُظهِره بشكل مفاجئ على مسرح الحدث السياسي، هذا العامل أو تلك العوامل هي ما سيفسره الكاتب بعد ذلك، وهو يوالي شهادته ورؤيته التحليلية التوثيقية للتحوُّلات السياسية في تلك الحقبة.

وفي الفصلين الرابع والخامس يتوسَّع المؤلّف برشاقة مستوعبة في عرض المشهد المتأزم في إيران وتوالي الأحداث التي أدَّت إلى نفي الخميني إلى بغداد، والعوامل التي أدَّت إلى توافق المعسكرين الغربي والسوفيتي على التخلُّص من نظام الشاه- يعزوها أكثر إلى وطنية الشاه ورغبته في تكوين حلف إقليمي مستقلّ- ثم يتنقل بمهارة بين المشهد السياسي بمؤثراته الخارجية والداخلية، والخميني، متتبِّعًا ظروف وقوع الخيار التوافقي الغربي السوفيتي عليه ليكون عنوان الثورة القادمة وقائد إيران بديلاً لنظام الشاه، ثم يُلقِي مزيدًا من الضوء على حالة التفكك والانهيار والضعف في بنية نظام الشاه، غير مُهمِل عرض تحليل لشخصية الشاه وأثر تردُّده في التعجيل برحيله. وفي الفصول السادس والسابع والثامن يأخذنا الكاتب إلى باريس، مستقَرّ الخميني في مرحلة ما قبل الثورة، ليعزِّز رؤيته بمزيد من التصريحات الرسمية والتحقيقات الصحفية والوثائق، وهو يكشف اللثام عمَّا جرى في أثناء إقامة الخميني في نوفل لوشاتو، واتصالاته مع الغرب من جهة ومع الداخل الإيراني من جهة أخرى، وما حُشِدَ للخميني من رأي عامّ دولي اشترك فيه سياسيون وإعلاميون ومفكرون وروائيون غربيون، وروّج له فيه حزبيون يساريون في الخارج، بحيث صُوّر في صورة المنقذ للشعب والدولة وحلفائها، ودور المرتزقة من الفصائل المختلفة -كما يسمّيهم الكاتب- في تأجيج الوضع الداخلي لصالحه.وفي الفصلين التاسع والعاشر يقدّم الكاتب صورة مشهد بين رجلين، أحدهما يستعدّ للعودة منتصرًا إلى طهران، والآخر يبحث عن خروج كريم منها تاركًا عرشه.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news