العدد : ١٤٥٥١ - الأربعاء ٢٤ يناير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ جمادى الاول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥٥١ - الأربعاء ٢٤ يناير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ جمادى الاول ١٤٣٩هـ

نقرأ معا

«مقاتلون وجواسيس» بطولات مصرية في حرب أكتوبر

الاثنين ٢٧ نوفمبر ٢٠١٧ - 10:22

صدر عن سلسلة «كتاب اليوم» بدار أخبار اليوم، في الذكرى 44 لانتصارات أكتوبر المجيدة، الطبعة الأولى من كتاب «مقاتلون وجواسيس» للكاتب الصحفي شريف عارف.

يتضمن الكتاب محطات مهمة في حياة اللواء فؤاد نصار رئيس جهاز المخابرات العامة الأسبق، ويعلق عليها كشهادات معاصرة عدد من قادة القوات المسلحة، منهم اللواء سمير فرج مدير إدارة الشؤون المعنوية للقوات المسلحة، واللواء أحمد رجائي عطية مؤسس المجموعة 777 لمكافحة الإرهاب، واللواء أحمد أسامة إبراهيم قائد ما يعرف بـ«المهمة المستحيلة» في الثغرة.

وقال شريف عارف لـ«بوابة الأهرام» إن الكتاب يمثل توثيقًا لمرحلة مهمة، ليس في التاريخ العسكري المصري فحسب، لكن للحركة الوطنية المصرية، حيث يتضمن شهادات حول الفترة من حرب 1948 حتى اغتيال الرئيس السادات عام 1981 مرورًا بأحداث جسام بين الحقبتين.وأضاف: لقد شاء الله لهذا الرجل أن يكون شاهد عيان على جولات الصراع العربي - الإسرائيلي الأربع.. وربما تحول في آخرها إلى أحد المشاركين في صناعة القرار بحكم موقعه كمدير للمخابرات الحربية المصرية أثناء حرب أكتوبر عام 1973.. إن أفضل وصف يمكن أن يوصف به هذا الرجل هو أنه «خزانة متحركة» من الأسرار، إذ يدرك - بحكم خبرته - متى يفتح أبوابها ويخرج منها ما يناسب التوقيت.. ومتى يغلقها ويترك للتاريخ وحده مهمة الكشف عنها.

ويضيف شريف عارف أن اللواء فؤاد نصار قد مكنته «حرفيته المهنية» -كما يحلو أن يسميها- من الاقتراب من دوائر صناعة القرار. فالحياة العملية لهذا الرجل مدتها 40 عامًا، تخللتها عدة محطات لا تقل أي منها أهمية عن الأخرى.. بدأت أولى هذه المحطات بتوليه رئاسة مجموعة الاتصال بين القيادتين المصرية والأردنية أثناء حرب فلسطين في عام 1948. وانتهت بتوليه رئاسة جهاز المخابرات العامة المصرية قبل اعتقالات سبتمبر الشهيرة عام 1981 ليكون شاهدًا على آخر أيام حكم الرئيس الراحل أنور السادات. وعبر هذه السنوات الطويلة.. ظل «فؤاد نصار» مؤمنًا بفكرة أساسية؛ هي أن جميع الحروب لا بد أن تنتهي مهما طالت.. لكن هناك حروبًا أخرى بلا نهاية.. إنها حروب المخابرات.. التي تعتمد على الرجال قبل السلاح. وهي -أيضًا- الحروب التي لا تعرف السلام. وأشار شريف عارف في تصريحاته إلى أن حرب أكتوبر وغيرها من الأحداث تحتاج توثيقا خاصا، وهو ما يتطلب الكشف عن عمليات جديدة، والهدف هنا دائما إطلاع أجيال من الشباب على أحداث لم يعاصروها من بطولات الجيش المصري وجهاز المخابرات العامة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news