العدد : ١٤٤٨٨ - الأربعاء ٢٢ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٤ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٨ - الأربعاء ٢٢ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٤ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

الرياضة

بوفون يودع منتخب إيطاليا بالدموع

جانلويجي بوفون

الثلاثاء ١٤ نوفمبر ٢٠١٧ - 16:23

ميلانو - أ ف ب: بالدموع والأسى بعد الفشل في بلوغ نهائيات مونديال كرة القدم 2018، ودع الحارس جانلويجي بوفون مرحلة زاخرة مع المنتخب الإيطالي، جعلت منه أحد أفضل حراس المرمى في التاريخ. بعد خمس مشاركات في المونديال رفع خلالها الكأس عام 2006 في ألمانيا، لم يتمكن حارس يوفنتوس بوفون (39 عاماً) من تحقيق ما كرر في الأشهر الماضية رغبته في إنجازه: الاعتزال دوليا بعد مشاركة سادسة في البطولة الأغلى عالميا لأي لاعب كرة قدم.  وبدلا من ان تنتهي المسيرة تحت أضواء الملاعب الروسية المضيفة لمونديال 2018، وجد بوفون نفسه يكفكف دموعه بعد التعادل السلبي لمنتخب بلاده أمام ضيفه السويدي على ملعب سان سيرو في ميلانو الاثنين، في إياب الملحق المؤهل الى كأس العالم. وبعد الخسارة ذهابا بنتيجة صفر-1، وجدت إيطاليا بطلة العالم أربع مرات، نفسها غائبة عن المشاركة في العرس العالمي للمرة الأولى منذ 60 عاماً. ووجد بوفون نفسه يتخذ المسار نفسه لاسم إيطالي آخر بارز في حراسة مرمى المنتخب ويوفنتوس هو دينو زوف الذي ودع المسيرة الدولية بعد خسارة أمام السويد. وقال بوفون وهو شبه منهار لقناة "راي" الإيطالية: "لا أشعر بالأسى تجاه نفسي بل تجاه الكرة الإيطالية. لقد فشلنا في أمر يعني الكثير على الصعيد الاجتماعي". وأضاف: "أنا واثق من وجود مستقبل لكرة القدم الإيطالية لاننا شعب يملك كبرياء وتصميما وبعد السقوط نجد دائما وسيلة للنهوض".

ووضع الفشل في بلوغ كأس العالم حدا لجيل كامل من المواهب الإيطالية، اذ إضافة الى بوفون، أعلن أندريا بارزالي (36 عاماً) ودانييلي دي روسي (34 عاماً)، اللذان ساهما أيضا في رفع كأس العالم 2006، اعتزال اللعب دوليا. كما يتوقع ان يقوم زميل بوفون في يوفنتوس، جورجو كييليني، بالخطوة نفسها. وقال بوفون: "بارزالي، دي روسي، كييليني... كلهم سيغادرون أيضا، اعتقد ان بونوتشي سيكمل. أتوجه بالشكر الى الجميع، لا أريد ان أسرق الأضواء من أحد".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news