العدد : ١٤٤٨٤ - السبت ١٨ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ صفر ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٤ - السبت ١٨ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ صفر ١٤٣٩هـ

ثلثاء المعتوق

محمد المعتوق

مبروك لاتحاد اليد

قطع اتحاد كرة اليد مشوار الألف ميل بخطوة، وذلك بتتويجه افضل اتحاد آسيوي للأربع سنوات الماضية، جاء التكريم بحضور رئيس الاتحاد الدولي حسن مصطفى ورئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ أحمد الفهد على هامش اجتماعات الكونجرس الآسيوي الذي أقيم في أنطاليا التركية، وخلاله توج علي عيسى اسحاقي رئيس الاتحاد البحريني ليكون نائبا لرئيس الاتحاد الآسيوي، وفي ذلك إنجاز كبير لمملكة البحرين وللعبة كرة اليد البحرينية اذ من الصعب الحصول على تلك الإنجازات الكبيرة امام منافسة الدول الآسيوية التي سبقت البحرين في التأسيس وفي نشأة الاتحاد لولا الكفاءة والقدرة الإدارية والتميز الرائع، فالنجاح خلال المنافسات لا يأتي من فراغ، لا تحسم النتائج دون مقومات وملفات نجاح شاملة على مستوى التخطيط والتنفيذ ونشر الاهتمام باللعبة وتقاسم المسؤوليات في تطوير اللعبة مع الاتحاد الآسيوي والدولي على أسس فنية معتمدة.

والإنجاز لكي يتحقق لا بد من عدة عوامل، أهمها الجانب الإداري وكيفية إدارة شؤون اللعبة وتوزيع الاهتمام ومد يد الشراكة مع الاتحاد الآسيوي والدولي وتنظيم البحرين للبطولات الآسيوية والعالمية على مدى السنوات الماضية ومنح مجلس الادارة كامل الثقة، كما ان النجاح الذي تحقق فهو من خلال الاستضافات والحضور الجماهيري الذي عزز من النجاحات ودعم موقف الاتحاد في المنافسة إلى جانب الاهتمام المركز على بناء قواعد من اللاعبين الصغار في لعبة كرة اليد والتي تقام على شكل تجمعات تشد المواهب الصغيرة وتغرس في نفوسهم حب اللعبة. واتحاد كرة اليد من انجح الاتحادات المحلية من حيث الاهتمام بالناشئة بإقرار الاتحاد الآسيوي والدولي كما ان العلاقات المتميزة التي تجمع اتحاد كرة اليد بالاتحادين الدولي والآسيوي كانت عامل جذب مساعد في الحصول على التميز وكأس افضل اتحاد آسيوي وحصول علي عيسى على منصب نائب الرئيس بالاتحاد الآسيوي مؤشر على كفاءة أبو عيسى المهنية فهو احد أبناء اللعبة المتميزين في المنتخب الوطني وفي النادي الأهلي لاعبا وإداريا رائعا في خطف البطولات واستقطاب النجوم، وإلى جانب علي عيسى يتواجد الإداريون النخبة وغالبيتهم من أبناء اللعبة مجدي ميرزا لاعب المنتخب وعراب النادي الأهلي على مدى سنوات طويلة وحقق نجاحات كبيرة في حصد البطولات وهناك خالد الناجم مدير الاتحاد الذي قدم الكثير للعبة لاعبا مع الوحدة ويقدم خلاصة خبراته في الادارة بتنظيم الملفات ومراقبة سير المباريات، وهناك اسماعيل باقر مدير المنتخبات الوطنية وأحد الرموز الكبيرة في لعبة كرة اليد البحرينية في المنتخب والنادي الأهلي وهو الان يقود المنتخبات الوطنية بكفاءة عالية وصلاح خلفان اللاعب المبدع في القادسية والمنتخب الوطني وإداري المنتخبات في حقبة سابقة وهناك أحمد الناجم إداري المنتخب الذي صال وجال لاعبا مميزا بنادي الوحدة وهناك الحيدان نائب الرئيس الأول للاتحاد الذي أضاف التسويق إلى ملفات الاتحاد وكسب التعاطف، ولقي الاتحاد الرعاية من الجهات المؤثرة على الاقتصاد في البلد، وهناك الفردان بخبراته الطويلة في مجال الادارة مع التضامن وبصماته الواضحة في بناء النجوم في النادي قبل التحول إلى العمل الاداري في الاتحاد. لا شك أن اليد الواحدة لا تصفق وأن التوحد خلف الاهداف يساعد على تحقيقها حتى ولو تباعدت المسافات. شكرًا لاتحاد كرة اليد لدوره المميز في إبراز اللعبة على مستوى القارة وتقديمها إلى العالمية بشكل رائع، شكرًا لصغار اللاعبين وكبارهم، شكرا للمدربين والاداريين وللجماهير التي حضرت وآزرت ودعمت وساعدت على ان يكون اتحاد اليد الأفضل على المستوى الآسيوي. 

إقرأ أيضا لـ"محمد المعتوق"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news